مصر: اقبال كبير على المطاعم السورية خلال شهر رمضان

مصر: اقبال كبير على المطاعم السورية خلال شهر رمضان
2.5 5

نشر 17 حزيران/يونيو 2016 - 12:28 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
مصر:تزاحم على المأكولات السورية يتطلب الحجز في شهر رمضان
مصر:تزاحم على المأكولات السورية يتطلب الحجز في شهر رمضان

تحتل المطاعم السورية ومحلات بيع المأكولات والحلويات السورية المنتشرة في مصر الصدارة لدى المصريين وسط تزاحم غير مسبوق عليها خلال شهر رمضان.


تشهد معظم المدن المصرية وبالأخص مدينة الإسكندرية التي تنتشر فيها المطاعم السورية بكثرة إقبالا كبيرا عليها خاصة خلال الشهر الفضيل، إذ يتوجب على الزبون الحجز مسبقا فيها.

“عروس دمشق”، “بيت الحارة”، “ست الشام”، و“الركن الدمشقي”، كلها أسماء لمطاعم كثيرة ملأت أحياء القاهرة ومحافظات عدة، فتحها السوريون، واشتهرت بتقديم مأكولات جيدة مع معاملة طيبة لاقت استحسان المصريين، حيث يستمتع روادها بمذاقها الشهي وأسعارها المقبولة.


ونظرا لكثرة الطلب على المأكولات السورية في مصر وعدم قدرة المطاعم المختصة فيها على تلبية جميع الطلبيات لجأت سيدات سوريات مقيمات في مصر إلى مواقع التواصل الاجتماعي لتحضير “وجبات إفطار إلكترونية” خلال شهر رمضان.
وتسوق مواقع على فيسبوك وتويتر وإنستاغرام لوجبات من المطبخ السوري المميز من الكبة واليبرق والكباب إلى المتبل والمناقيش والفتوش، ويقوم أصحابها بتوصيل الطلبيات إلى المنازل.


ويقدم موقع “شامية” المختص في المأكولات والحلويات السورية الوجبات الجاهزة مثل المكدوس والكباب والفتات السورية، لحرفائه في مصر عبر الإنترنت، ليتم توصيلها إلى المنازل بأسعار مناسبة.
وتقول أم غازي صاحبة الموقع إنه يمكن إعداد “عزومة كاملة” مع التخفيض في السعر، الأمر الذي أثنى عليه الكثير من زبائنها، إلى جانب الثناء على مذاق الطعام وطريقة تقديمه ونظافته.
وقبل شهر أطلقت مجموعة من السيدات السوريات في مصر مشروع “زيت زيتون” لتقديم وجبات من المطبخ السوري، وتستقبل السيدات حاليا طلبات الإفطار عبر الهاتف.
وتشارك في مشروع “زيت زيتون” 11 سيدة سورية يجتمعن صباح كل يوم لتحضير الأطباق السورية، وقد حقق المشروع نجاحا فاق التوقعات حتى أن السيدات أصبحن يعملن على مدار الأسبوع بدلا من 3 أيام فقط كما كان محددا في البداية.
وتقول المشاركات إن المشروع الذي يهدف بالأساس إلى مساندتهن ماديا، يمثل لهن ما يشبه ” تجمع الأهل” ويذكرهن بوطنهن. أما في مدينة الإسكندرية فقد أصبح الوقوف في طوابير طويلة أمام محلات بيع المأكولات السورية عادة ألفها المصريون قبل موعد الإفطار لاستلام طلبات الأكل.
وأصبح المصريون على علم بأن فرصة الحصول على إفطار على الطريقة السورية يستوجب الحجز مسبقا قبل أسبوعين أو أكثر بسبب الإقبال الكبير. وهم يقبلون على الإفطار في المطاعم السورية خلال شهر رمضان نظرا للمذاق المميز والمختلف لتلك المأكولات وطرق تقديمها، فضلا عن الأسعار المناسبة للطبقات المتوسطة وكذلك الفقيرة.

  • يذكر أن العديد من العائلات السورية لجأت إلى مصر هربا من ويلات الحرب الأهلية الدائرة منذ 5 سنوات، لتبدأ في التأقلم تدريجيا مع الأوضاع المصرية، وتقيم عددا من المشاريع الخاصة بها.
Alarab Online. © 2016 All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar