آرسنال يستقبل موناكو وأتلتيكو يتوعد ليفركوزن

آرسنال يستقبل موناكو وأتلتيكو يتوعد ليفركوزن
4.00 6

نشر 25 شباط/فبراير 2015 - 13:50 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
أتلتيكو يطمح لتحقيق نتيجة تريحه إياباً أمام ليفركوزن وآرسنال يريد الشيء ذاته
أتلتيكو يطمح لتحقيق نتيجة تريحه إياباً أمام ليفركوزن وآرسنال يريد الشيء ذاته

يلتقي الفرنسي آرسين فينغر مدرب آرسنال الإنجليزي مجدداً مع فريقه السابق موناكو الفرنسي اليوم في ذهاب دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا.

وأمضى فينغر ربع قرن من حياته مع الفريقين، إذ يشرف على الفريق اللندني منذ 1996، كما قاد فريق الإمارة الفرنسية سبع سنوات بين 1987 و1994 قبل خوضه تجربة قصيرة مع ناغويا الياباني.

وعلق فينغر على مواجهته الأولى ضد موناكو وصيف نسخة 2004 لقناة "بي إن سبورتس" الأحد: "عندما سحبت القرعة قلت لنفسي أنها غريبة، أقول بأن حياتي توزعت بين الناديين. ذكريات الشاب سابقاً ستصطدم بالرجل الحالي، لكن جوانب المباراة الفنية ستتفوق على باقي المشاعر الإنسانية".

وأحرز فينغر بطولة فرنسا مع موناكو في 1988 وكأس 1991، ومع آرسنال لقب الدوري ثلاث مرات والكأس خمس مرات وبلغ نهائي دوري أبطال أوروبا في 2006 عندما خسر أمام برشلونة الإسباني.

ولم يسبق للفريق اللندني أن أقصي من المسابقة أمام فريق فرنسي في اربع محاولات، ولم يخسر سوى مباراتين من أصل 20 أمام خصم فرنسي، لكن موناكو فاز عليه على ملعبه الإمارات 1-0 في أغسطس الماضي خلال مباراة ودية استعدادية للموسم بهدف من راداميل فالكاو غارسيا المعار راهناً إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي.

ويعيش آرسنال، الذي خرج من دور الـ 16 مرتين على التوالي فترة جيدة، إذ ارتقى إلى المركز الثالث في ترتيب الدوري المحلي بفارق 12 عن تشلسي المتصدر، بعد فوز "محظوظ" على كريستال بالاس 2-1 السبت الماضي وفقاً لمدربه فينغر.

وقال الفرنسي الخبير صاحب الـ 65 عاماً والباحث عن العودة إلى ربع النهائي لأول مرة منذ 2010: "قاتلنا كالمجانين للعودة إلى مركز جيد في الدوري، وعدم الفوز أمام بالاس كان بمثابة الكارثة".

ورأى فينغر: "موناكو قوي دفاعياً ولم تهتز شباكه خلال مرحلة المجموعات أمام الأندية الجيدة. بالطبع ستكون مباراة صعبة لكن ممكنة".

ويشكل أوليفييه جيرو ثنائياً ضارباً رفقة أليكسيس سانشيز صاحب 18 هدفاً هذا الموسم في مختلف المسابقات، وقد يعود إلى التشكيلة لاعبا الوسط جاك ويلشير وأليكس أوكسلايد تشايمبرلاين، فيما يغيب عن الفريق كلٌ من آرون رامزي وماتيو ديبوشي وميكيل آرتيتا بسبب الإصابة.

ويغيب عن موناكو رابع ترتيب الدوري بفارق 11 نقطة عن ليون المتصدر والذي يشرف عليه ليوناردو جارديم (40 عاماً)، جيريمي تولالان الموقوف ويحوم الشك حول مشاركة ليفين كورزاوا ويانيك فيريرا كاراسكو لإصابتهما.

وتاهل آرسنال إلى الدور الثاني بعد حلوله وصيفاً لبوروسيا دورتموند الألماني إذ تساويا بعدد النقاط وتقدما على آندرلخت البلجيكي وغالاتاساراي التركي، فيما تصدر موناكو مجموعته أمام باير ليفركوزن الألماني وزينيت الروسي وبنفيكا البرتغالي.

ويحل أتلتيكو مدريد الإسباني ضيفاً على باير ليفركوزن الألماني باحثاً عن مباراة سادسة على التوالي من دون أن تهتز شباكه وعن استمرار مهاجميه ماريو ماندجوكيتش وأنتوان غريزمان بطرق باب الشباك.

وسجل الثنائي 37 هدفاً هذا الموسم، 20 لماندجوكيتش مهاجم بايرن ميونخ السابق و17 لغريزمان لاعب ريال سوسييداد السابق، لفريق المدرب دييغو سيميوني الذي بلغ نهائي النسخة الأخيرة وخسر بشق النفس أمام جاره اللدود ريال مدريد.

ورأى غريزمان أن الروخيبلانكوس بحاجة لبداية جيدة أمام ليفركوزن على ملعب باي آرينا على غرار فوزهم الأخير السبت الماضي أمام آلميريا 3-0 في الدوري المحلي حيث يحتل المركز الثالث في الترتيب: "يجب أن نسمر في الاستمتاع في المباريات. يجب أن نحلق منذ بداية المباراة".

ويفتقد أتلتيكو لاعب وسطه الدولي كوكي المصاب بفخذه وذلك بعد تسجيله مرتين وتمريره أربع مرات حاسمة في دور المجموعات.

وتصدر أتلتيكو مجموعته خلال الدور الأول أمام يوفنتوس الإيطالي وأولمبياكوس اليوناني ومالمو السويدي، فيما حل ليفركوزن وصيفاً لموناكو الفرنسي.

وكان أولمبياكوس اليوناني آخر فريق يسجل في مرمى أتلتيكو (3-2) في دور المجموعات في اليونان في سبتمبر الماضي.

بعدها، سجل لاعبو سيميوني 12 هدفاً في أوروبا من دون أن تهتز شباكهم، بينها فوزان ساحقان على مالمو 5-0 وأولمبياكوس 5-0.

أما ليفركوزن فلم يفز في أية مباراة ضمن دور الـ 16 في النظام الحالي للمسابقة، كما لم يفز في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري ليتراجع إلى المركز السادس.

وقال مديره الرياضي رودي فولر: "بالطبع أنا قلق من إمكانية عدم التأهل إلى اوروبا الموسم المقبل. أهدرنا الكثير من النقاط هذا الموسم".

ويعول ليفركوزن على مهاجمه الكوري الجنوبي سون هيونغ مين صاحب 3 أهداف في 6 مباريات وثلاثية خلال الخسارة أمام فولفسبورغ 5-4 قبل عشرة أيام، علماً بأنه افضل هداف لفريق في مختلف المسابقات هذا الموسم مع 14 هدفاً.

وخرج ليفركوزن الموسم الماضي أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور عينه بخسارته 4-0 على أرضه و2-1 خارجها.

وجاء هذا بعد سنتين من نزهة ليونيل ميسي في مرماه عندما فاز برشلونة 3-1 و7-1.

ويغيب عن ليفركوزن وصيف 2002 والذي يشرف عليه روجر شميدت (47 عاماً) مهاجمه روبي كروز لاصابته في كاحله والمدافع التركي عمر توبراك لإيقافه، ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط سفين بيندر والمدافع الشاب تين يدفاي.

© 2015 Jordan Press & publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar