أتلتيكو وبرشلونة في مواجهة نارية

أتلتيكو وبرشلونة في مواجهة نارية
4.00 6

نشر 13 نيسان/إبريل 2016 - 12:14 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
برشلونة وأتلتيكو
برشلونة وأتلتيكو

يسعى برشلونة الإسباني إلى الخروج من النفق المظلم الذي دخل به في الأسابيع الأخيرة، في الوقت الذي يبحث به مواطنه أتلتيكو مدريد على رد الاعتبار بعدما اتهم نجومه الحكام في مجاملة البارسا.

ويواجه حامل اللقب خطر فقدان لقبه عندما يحل ضيفاً على مواطنه اليوم الأربعاء على ملعب فيستني كالديرون في مدريد في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحول البارسا تخلفه إلى فوز بشق النفس 2-1 ذهاباً بفضل ثنائية لنجمه لويس سواريز مستغلاً النقص العددي في صفوف ضيفه أتلتيكو مدريد إثر طرد فيرناندو توريس في الدقيقة 35.

ويواجه برشلونة مصير موسم 2013-2014 أمام أتلتيكو مدريد عندما أخرجه الأخير من ربع النهائي بتعادلهما 1-1 في كامب ناو وفوز فريق العاصمة 1-0 إياباً، وكانت المرة الأولى التي يفشل فيها الفريق الكتالوني في بلوغ نصف النهائي في السنوات الثماني السابقة.

ويدخل برشلونة المباراة بمعنويات مهزوزة بعد فشله في الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة في الليغا بينها خسارتان متتاليتان مكنتا أتلتيكو مدريد من تشديد الخناق عليه بتقليص الفارق بينهما إلى 3 نقاط بعدما كان 11 نقطة قبل 3 مراحل.

وطالب لويس إنريكي، المدير الفني، للبارسا لاعبيه بنسيان الخسارة أمام ريال سوسييداد 0-1 السبت الماضي والتركيز على مباراة اليوم.

ويعود سواريز إلى صفوف النادي الكتالوني بعد غيابه عن مواجهة ريال سوسييداد بسبب الإيقاف، وهو سيشكل إضافة قوية لهجوم برشلونة الذي عانى الأمرين في غيابه.

في المقابل، يسعى أتلتيكو مدريد إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتوجيه الضربة القاضية لبرشلونة.

واعترض لاعبو أتلتيكو بشدة على قرارات الحكم الألماني فليكس بريش  في مباراة الذهاب، خصوصاً توريس الذي طرد في الشوط الأول بعد افتتاحه التسجيل.

ويخوض أتلتيكو ربع النهائي الثالث على التوالي فتخطى برشلونة في 2014 وسقط أمام جاره ريال مدريد الموسم الماضي.

كما تنتظر بايرن ميونخ الألماني رحلة صعبة إلى لشبونة لمواجهة بنفيكا علي ملعب النور اليوم في إياب ربع النهائي للتشامبيونز ليغ، وكان لقاء الذهاب انتهى بفوز بايرن 1-0 بملعبه.

وللمرة الثانية على التوالي يجد بايرن، الساعي إلى بلوغ نصف النهائي للعام الخامس على التوالي، نفسه في موقف صعب بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الخروج في الدور السابق على يد يوفنتوس الإيطالي بتعادلهما 2-2 ذهاباً في تورينو وبالنتيجة ذاتها إياباً في ميونخ قبل أن يحجز بطاقته بعد التمديد 4-2.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى مدرب الفريق البافاري غوارديولا، حيث تعتبر فرصته الأخيرة للإبقاء على آماله في تحقيق الهدف الذي تم التعاقد معه من أجله وهو الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا) عقب تتويج الفريق البافاري بالثلاثية التاريخية موسم 2012-2013، وذلك قبل انتقاله إلى تدريب مانشستر سيتي الإنجليزي اعتباراً من الموسم المقبل.

وفي المقابل، يسير بنفيكا بخطى ثابتة نحو الاحتفاظ باللقب المحلي للعام الثالث على التوالي، بيد أن تركيزه الأكبر سيكون على المسابقة القارية التي توج بلقبها مرتين موسمي 1960-1961 و1961-1962 والتي يأمل في بلوغ نصف النهائي فيها للمرة الأولى منذ 1990.

وتلقى بنفيكا ضربة موجعة في مباراة الذهاب بتلقي هدافه البرازيلي جوناس لإنذار سيحرمه من مباراة اليوم، لكنه يعول على اليوناني كوستاس ميتروغلو لهز شباك الفريق البافاري وعملاقه مانويل نوير.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2016

اضف تعليق جديد

 avatar