أوزيل يهاجم السلطات الصينية بسبب مسلمي الإيغور

منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 04:38
مسعود أوزيل
مسعود أوزيل

صنع نجم آرسنال، مسعود أوزيل، الحدث من خلال تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، انتقد فيها بشدة الانتهاكات التي تقوم بها السلطات الصينية بحق أقلية "الإيغور" المسلمة.

وشن الألماني صاحب الأصول التركية، هجوماً حاداً على الصامتين من الأمة الإسلامية تجاه ما يتعرض له "مسلمو الإيغور"، حيث يراهم أوزيل من المشاركين في هذه الجرائم بسبب سكوتهم على ما يجرى هناك من انتهاكات.

وشدد صانع ألعاب الغانرز في بيانه الذي جاء بعنوان "شرق تركمنستان جرح نازف في جسد الأمة الإسلامية"، على "الإصرار الذي يظهره مسلمو الإيغور في الدفاع عن دينهم والتمسك به، رغم كل الاضطهاد الذي يتعرضون له من قبل السلطات الصينية".

وكتب أوزيل عبر حسابه: "إحراق نسخ القرآن الكريم، وغلق مساجد ومدارس وقتل العلماء التابعين لمسلمي الإيغور واحداً تلو الآخر، أفعال يجب عدم السكوت عنها.

"تصرفات أخرى يتعرضون لها من خلال احتجاز المسلمين هناك وإلزام نسائهم بالزواج من صينيين أو التعايش معهم فوق رغبتهم، ووضع كل رجل شيوعي داخل كل عائلة مسلمة... هذا وأمة محمد صامتة".

ووفقاً لما نقلته صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، فإنه بسبب المشاريع التجارية الكثيرة لآرسنال في الصين، وخوفاً من أن يؤثر ذلك على مصالحه، سارع النادي لتبرئة نفسه من بيان أوزيل، مشيراً إلى أن ما قام به الألماني يبقى موقفاً شخصياً ولا دخل للنادي فيه.


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك