إسبانيا حذرة من التغييرات المتوقعة في إيطاليا

إسبانيا حذرة من التغييرات المتوقعة في إيطاليا
4.00 6

نشر 27 حزيران/يونيو 2013 - 12:28 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
منتخب إسبانيا
منتخب إسبانيا
تابعنا >
Click here to add برشلونة as an alert
برشلونة
،
Click here to add برانديلي سيزار as an alert
،
Click here to add فورتاليزا as an alert
فورتاليزا
،
Click here to add الاتحاد الدولي as an alert
،
Click here to add خوردي ألبا as an alert
خوردي ألبا
،
Click here to add خوسيه مورينيو as an alert
خوسيه مورينيو
،
Click here to add كييف as an alert
كييف
،
Click here to add ريسيفي as an alert
ريسيفي
،
Click here to add سيرجيو راموس as an alert
سيرجيو راموس

قد تكون إيطاليا سخية مرة، لكنها لن تكون كذلك مرتين متتاليتين. لذا، لا يتوقع المنتخب الإسباني أن يخوض نظيره الآتزوري بلعب مفتوح مباراتهما اليوم الخميس في نصف نهائي كأس القارات بالبرازيل، كما فعل قبل عام في نهائي بطولة اليورو.

وقال المدافع الإسباني سيرخيو راموس خلال مؤتمر صحفي بمدينة فورتاليزا عندما سُئل عما إذا كان يتوقع أن يعود المنتخب الإيطالي إلى طريقة اللعب الدفاعية "كاتيناتشيو" التي اشتهر بها في عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الفائت: "إن هذه المباراة شديدة الأهمية، مع حلم اللعب في ملعب بهذه المكانة"، في إشارة إلى النهائي الذي يقام على ملعب ماركانا الشهير.

وأضاف قلب دفاع ريال مدريد: "لا ننتظر أية مفاجآت، نعرف المنتخب الإيطالي عن ظهر قلب، ونعلم أنه سيصعب علينا الأمور كثيراً. لو كانت إيطاليا تتميز بعنصر ما، فهو الخبرة".

وأوضح: "يتمتعون بعقلية تنافسية مرتفعة للغاية، وأثبتوا ذلك دوماً رغم النتائج التي قد يكونوا حققوها أمامنا"، مقللاً من أهمية فوز إسبانيا 4-0 في نهائي يورو 2012 في كييف.

وإلى جواره، جلس الظهير جوردي ألبا الذي اتفق معه في أن إيطاليا لن تكون بالخصم السهل، وقال مدافع برشلونة: "إيطاليا دائماً ما حافظت على أسلوب لعبها، حقيقة أنهم تركوا لنا في نهائي أمم أوروبا مساحات أكثر مما كانوا قد فعلوا في مرحلة المجموعات، لكن الأمور ستكون صعبة، مواجهة إيطاليا شاقة وصعبة دائماً".

وأبرز ألبا أهمية الحفاظ على الشباك الإسبانية "نظيفة"، مطالباً زملاءه بتناسي ذلك النهائي الأوروبي: "في تلك المباراة قدمنا المباراة الكاملة من كل الوجوه، لكن ذلك بات ماضياً، بات علينا الآن أن نفرض طريقة لعبنا، فهي التي وفرت لنا الكثير من النجاحات".

ويعتقد راموس أن إسبانيا وإيطاليا "يحتفظان بنفس فلسفة اللعب" التي كانا يتبعانها قبل عام مضى.

وقال: "إيطاليا أيضاً لديها لاعبون شبان ومخضرمون، سيحاولون جعل الأمور أصعب بكثير مما كانت عليه في نهائي اليورو، علينا ألا نتهاون، وأن نحاول الدفاع عن أحقيتنا باللقب الأخير، والأهم إثبات جدارتنا باللقب الحالي".

كما علق نجم ريال مدريد على ما نشره أحد المواقع البرازيلية الاثنين الفائت، مؤكداً أن خمسة من لاعبي المنتخب الأسباني أقاموا حفلاً مع 5 نساء عقب الفوز 2-1 على أوروغواي بمدينة ريسيفي في 16 يونيو الجاري بمستهل مشوار الفريق في البطولة.

وقال: "لا يمكنك المغامرة بسمعة إسبانيا، والتلاعب بعائلات وأبناء، وصديقات في حالة البعض منا، نتمتع بتاريخ ناصع ومشرف".

وأضاف: "لا أعرف فربما كان ذلك استراتيجية منهم (البرازيل)، لكننا في المنتخب وفي هذا التوقيت لن ندع استقرارنا يتزعزع جراء أمور غير مهمة".

وطالب راموس بـ "سيادة القانون"، وناشد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بـ "إنصاف" إسبانيا.

وأضاف: "نأمل أن يكشف الفيفا الغطاء عن هذا الكاذب الذي يحاول كسب الشهرة على حساب جيل من اللاعبين المستمرين في تحقيق الانتصارات منذ أعوام مضت".

ونفى مدافع المنتخب أن يكون فريقه قد اشتكى من درجة الحرارة المرتفعة والرطوبة في فورتاليزا، الواقعة شمال شرقي البرازيل.

وقال: "لسنا أطفالا مرفهين نطالب بأمور، جئنا إلى هنا من أجل لعب كرة القدم، ولا بد من التعامل مع الظروف القائمة، بالتأكيد تحققتم أنتم أيضاً من أن مستوى الفنادق لا يمكن التشكيك به. لكن القرارات تبقى في يد فيفا، لسنا بأشخاص مخولين باتخاذ قرارات".

كما رحب راموس بالإيطالي كارلو أنشيلوتي، الذي أعلن ريال مدريد أنه سيتولى تدريب الفريق خلفاً للبرتغالي جوزيه مورينيو.

وقال: "فيما يتعلق بأنشيلوتي يمكنني الإدلاء بكلمات جيدة عنه كمدرب، وعن السيرة الذاتية التي أظهرها للعالم، اتشرف بأنه معنا".

من جهته، أعرب المدافع الإيطالي السابق جيوسيبي بيرغومي عن اعتقاده بأن تشيزاري برانديلي المدير الفني للمنتخب الإيطالي عليه أن يتخلى عن مبادئه وأفكاره لمدة يوم واحد وأن يلجأ لأسلوب "كاتيناتشيو" من أجل التغلب على المنتخب الإسباني.

وقال بيرغومي: "المنتخب الإسباني هو الفريق الوحيد الذي يجب أن يلعب المنتخب الإيطالي أمامه بالطريقة القديمة".

ويتواجد بيرغومي (49 عاماً) الذي شارك في أربع بطولات لكأس العالم وساهم في فوز المنتخب الإيطالي بلقب مونديال 1982 بإسبانيا، حالياً في البرازيل كمحلل تلفزيوني لبطولة كأس القارات.

وقال مدافع إنتر السابق: "يجب أن ينتهج برانديلي هذه الطريقة خلال مواجهة إسبانيا فقط وأمام هذا المنافس فقط. يجب أن تتعامل بذكاء وتتفهم قوة المنافس".

ويشتهر بيرغومي بأنه من المؤيدين بقوة لأسلوب الاستحواذ على الكرة والذي يفرضه برانديلي على أسلوب أداء الفريق منذ توليه قيادة الآتزوري عقب بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ورغم هذا، دفعت الهزيمة الثقيلة 0-4 للآتزوري أمام الماتادور الإسباني المدافع الدولي السابق لاقتراح عودة الآتزوري لأسلوب لعبه القديم في هذه المباراة فقط بالاعتماد على الدفاع القوي والهجمات المرتدة السريعة الذي كان سمة أداء الإيطاليين لسنوات طويلة.

وقال بيرغومي: "لن نكون أبداً كالمنتخب الإسباني"، في إشارة لاستحالة أن يحاكي لاعبو إيطاليا أسلوب أداء تشافي هيرنانديز وزملائه في الماتادور.

ويرى المدافع السابق أن منتخب بلاده سقط في النهائي الأوروبي لأنه حاول اللعب بأسلوب بطل العالم وأوروبا الذي يعتمد على الاستحواذ المستمر على الكرة وهو ما لم يكن ممكناً لأن المنتخب الإسباني يتمتع بتفوق واضح في المستوى الفني للاعبين، مع أن مواجهة الفريقين خلال مرحلة المجموعات في اليورو الأخيرة شكلت تحدياً أكثر صعوبة على المنتخب الإسباني.

وأضاف: "إذا حاولت اللعب مثلهم فلن تنجح، عليك أن تتقبل أن شخصاً ما أفضل منك، إسبانيا فقط هي من يلعب هذا النوع من الأداء، وحتى البرازيل لا تستطيع تقديمه".

وقال نجم إنتر سابقاً: "اعتقد أن عليك أن تكون متماسكا للغاية وتستفيد من نقاط ضعف المنافس. إن كان عاجلاً أو آجلاً، ستمنحك إسبانيا فرصة".

وأضاف: "لتنظروا إلى كرة القدم على مستوى الأندية وتتعرفوا على الفرق التي نجحت في إيقاف البارسا، بخلاف نجاح بايرن ميونيخ هذا العام، والذي كان حالة خاصة، كانت الفرق التي أطاحت ببرشلونة هي الفرق ذات الأسلوب الدفاعي مثل إنتر، إذا أراد المنتخب الإيطالي الفوز على إسبانيا، عليه أن يلعب هكذا".

واعترف بيرغومي بتأثير نجاح البارسا والمنتخب الإسباني في تغيير عقلية الكرة الإيطالية، ولكنه حذر من إغراءات المحاولة لنسخ أسلوب الاستحواذ على الكرة والذي تتمتع به الكرة الأسبانية.

وقال: "حاول كثيرون نسخ هذا الأسلوب ولكن هذا ليس سهلاً، من الضروري أن نتخذ أفضل العناصر من الكرة الأوروبية والعالمية ولكن ليس عندما يكون هذا ضد ثقافتنا الكروية، لن نكون مثل إسبانيا، نحن إيطاليا ولدينا نوعية أخرى من كرة القدم، لا يمكننا أن نسير ضد طبيعتنا".

وأضاف: "سنظل نجيد في الدفاع دائماً وفي الهجمات المرتدة. ولكن إذا حاولنا نسخ ما يقدمه الآخرون، سيكون خطأ كبيراً منا. علينا أن نأخذ أشياء قليلة من البلدان الأخرى ولكن يجب أن نحافظ على هويتنا".

وأوضح المدافع الإيطالي: "التطور الكبير الحقيقي" الذي حققه برشلونة والمنتخب الإسباني ليس الاستحواذ الكبير على الكرة ولكنه استرداد الكرة.

وقال: "عندما يفقدون الكرة، لا يتراجعون للوراء ولكنهم يتقدمون للأمام، ولهذا، فإن إطارهم الدفاعي متقدم للغاية ومهاجمو الفريق مستعدون دائماً للصراع على الكرة، يضغطون بشكل سريع للغاية من أجل استرداد الكرة".

وأضاف: "بالنسبة لي، كان هذا هو التطور الكبير الجديد لأن الاستحواذ على الكرة يجعلك تتنفس الصعداء بعد المجهود الذي بذلته لاستردادها. لم أر هذا من قبل، إنها عقلية جديدة. ما من فريق حقق هذا من قبل".

وأكد رودريغو بايفا المتحدث باسم المنتخب البرازيلي أن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) هدد بفرض إجراءات انضباطية بحق البرازيل في حال سمحت مرة أخرى بدخول المشجعين إلى تدريبات الفريق.

وأشار بايفا إلى أن الفيفا انتقد قرار لويز فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرازيلي المتعلق بالسماح بآلاف المشجعين بحضور تدريبات الفريق في 17 يونيو الجاري في فورتاليزا، رغم حظر الفيفا ذلك.

وقال بايفا "نحن لا نتدخل في مثل هذه الأمور، لقد قرر الفيفا أنه إذا تكرر ما حدث في فورتاليزا فإنه سيتخذ إجراءات انضباطية ضدنا".

© Muscat Press and Publishing House SAOC 2013

اضف تعليق جديد

 avatar