الأردن يعتزم عبور ملحق تصفيات كأس العرب

منشور 21 حزيران / يونيو 2021 - 11:34
كأس العرب
كأس العرب

يستعد منتخب الأردن لمواجهة نظيره الجنوب سوداني الاثنين على ملعب خليفة الدولي ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العرب (قطر 2021).

وسيكون الأردن مرشحاً لضمان مقعد في المجموعة الثالثة التي تضم المغرب والسعودية، إلى جانب الفائز من مواجهة غامضة تجمع فلسطين وجزر القمر الخميس.

تجمع منتخبي الأردن وجنوب السودان مباراة فاصلة يتأهل الفائز فيها إلى المجموعة الثالثة التي تضم المغرب والسعودية، إلى جانب الفائز من مباراة فلسطين وجزر القمر.

ويواجه منتخب “النشامى” نظيره الجنوب سوداني بعد سلسلة من المباريات التي خاضها خلال يونيو الجاري ضمن المجموعة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 التي استضافت مبارياتها المتبقية دولة الكويت، والتي شهدت توقف مسيرة المنتخب الأردني في المنافسة على التأهل إلى مونديال قطر 2022.

ورغم خسارته فرصة التأهل إلى كأس العالم، حقق المنتخب الأردني بصمات مميزة على المستوى القاري، لا سيما في العقدين الأخيرين، حيث صعد مرتين إلى دور الستة عشر في كأس أمم آسيا عامي 2004 و2011، كما حل وصيفاً للبطل ثلاث مرات في بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم أعوام 2002 و2008 و2014 وتوج بلقب دورة الألعاب العربية عامي 1997 و1999.

أما منتخب جنوب السودان، فقد سجل أول ظهور في المحافل الدولية عام 2012 بعد عام واحد فقط من إعلان انفصاله عن السودان.

وكان أفضل إنجاز حققه منتخب النجوم الساطعة الوصول إلى دور الستة عشر بكأس سيكافا عام 2015، وقد سبق له المشاركة في نسختين من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

شدد عبيدالله رئيس وفد النشامى على أهمية عبور ملحق تصفيات كأس العرب للتواجد ضمن نخبة المنتخبات التي ستخوض المنافسة التي تحظى نسختها الحالية بامتياز إقامتها تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وبالشراكة مع دولة قطر.

وقال عبيدالله عقب الوصول إلى الدوحة “مقبلون على مرحلة جديدة من مسيرة المنتخب بداية من تصفيات كأس العرب بغرض التأهل إلى النهائيات والمشاركة في البطولة التي ستقام منافساتها على منشآت مخصصة لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022 ما يجعل منها نسخة استثنائية كما هي التوقعات بنجاح كبير للأشقاء في قطر بتنظيم مونديال مثالي”.

وأضاف “إن السماح بحضور جزئي للجماهير سيكون فرصة سانحة أمام أنصار النشامى من المقيمين في قطر لدعم المنتخب الوطني كما عهدناهم، حيث تبقى ذاكرة المؤازرة الكبيرة في نهائيات كأس آسيا عام 2011 هنا عالقة في الأذهان، ونتمنى من جماهيرنا أن تقف خلف المنتخب لاستثمار تلك الفرصة السانحة بعد فترة طويلة من الغياب بسبب جائحة فيروس كورونا”.

كان الاتحاد الأردني لكرة القدم برئاسة الأمير علي بن الحسين قد أعلن قبول استقالة البلجيكي فيتال بوركلمانز من تدريب المنتخب وتعيين المدرب الأسبق للنشامى العراقي عدنان حمد مديراً فنياً خلال المرحلة المقبلة، في أعقاب فقدان فرصة التأهل إلى المرحلة الثالثة من تصفيات المونديال بعد الخسارة أمام أستراليا في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية التي أقيمت في الكويت خلال الفترة من الثالث حتى 15 يونيو الجاري.

وأبدى عدنان حمد سعادته بثقة الاتحاد الأردني والعودة إلى قيادة النشامى خلال الفترة القادمة.

وقال “قيادة المنتخب الوطني مسؤولية كبيرة، وأسعى إلى تحقيق تطلعات الاتحاد والجماهير الأردنية، باستعادة المكانة المرموقة للمنتخب”.

وأضاف “أتطلع للبناء على المكتسبات التي تحققت في السنوات الأخيرة، أمامنا عمل كبير لتطوير منتخب منافس يلبي طموحات الجميع”.

وكان عدنان حمد قد تولى تدريب المنتخب الأردني خلال الفترة ما بين 2009 و2013 وحقق إنجازات لافتة أبرزها بلوغ الملحق الآسيوي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل بعد تجاوز المنتخب الأوزبكي، وتأهل النشامى لمواجهة أوروغواي في الملحق العالمي، بيد أن حمد لم يكمل المهمة آنذاك بعد انتهاء عقده مع الاتحاد الأردني.

ومن ناحيته، أكد أسامة طلال مدير المنتخب الأردني على طي صفحة التصفيات المزدوجة والتطلع إلى الأمام من خلال التركيز على المهمة التي يقبل عليها النشامى في تصفيات كأس العرب من أجل التأهل إلى النهائيات المقررة آواخر نوفمبر المقبل.

اليمن تواجه موريتانيا

من ناحية أخرى وصلت بعثة المنتخب اليمني إلى الدوحة لمواجهة المنتخب الموريتاني الثلاثاء على ملعب جاسم بن حمد.

ويطمح المنتخب اليمني إلى تجاوز المنتخب الموريتاني في المباراة الفاصلة من أجل العبور إلى نهائيات كأس العرب والتواجد ضمن المجموعة الثانية التي تضم تونس والإمارات وسوريا، على أمل تضميد جراحه بعد التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

ويعول الجهاز الفني على الجاهزية الفنية والبدنية للمنتخب الذي خاض للتو منافسات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا ضمن المجموعة الرابعة التي استكملت بنظام التجمع في الرياض، حيث خاض الفريق ثلاث مباريات قوية خسرها جميعا أمام السعودية 0-3 وأوزبكستان 0-1 وفلسطين 0-3 أيام الخامس و11 و15 من يونيو الجاري، على الترتيب.

جيبوتي تواجه لبنان

ويستعد منتخب جيبوتي لمواجهة منتخب لبنان الأربعاء.

ويأمل منتخب جيبوتي في تسجيل حضور تاريخي بالعبور إلى النهائيات والمشاركة في المجموعة الرابعة التي تضم مصر والجزائر وكذلك المنتخب السوداني، أول المتأهلين بعد تجاوز ليبيا 1-0.

ويطمح منتخب جيبوتي في تفجير المفاجأة بتخطي منتخب لبنان المنتشي بالتأهل إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ما قد يشكل دافعا كبيرا نحو التحضير للتصفيات الأفريقية المؤهلة إلى المونديال بعد بلوغ منتخب جيبوتي دور المجموعات الذي سيستهل منافساته بمواجهة الجزائر ضمن المجموعة الأولى التي تضم كذلك بوركينا فاسو والنيجر.


Alarab Online. © 2021 All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك