الاتحاد البرازيلي يبقي على تيتي

الاتحاد البرازيلي يبقي على تيتي
2.5 5

نشر 08 تموز/يوليو 2018 - 17:08 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
تيتي
تيتي

أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عن رغبته في استمرار تيتي بمنصب المدير الفني للمنتخب، رغم صدمة الخروج من ربع نهائي كأس العالم 2018، إثر الهزيمة أمام بلجيكا 1-2 الجمعة.

وقال عضو بارز بمجلس إدارة الاتحاد في تصريحات لصحيفة “أو إستادو” السبت: “لا يوجد نقاش بهذا الأمر على الإطلاق”.

ومن المفترض أن يستمر عقد تيتي (57 عاماً) حتى نهاية الشهر الجاري، ولم يعلن عن قراره بشأن مستقبله بعد مباراة الجمعة أمام بلجيكا.

وقال تيتي لدى سؤاله بشأن استمراره أو رحيله عن المنصب: “لا يمكنني الإجابة عن هذا السؤال، ما زلت متأثراً من المباراة”.

وكانت بلجيكا محظوظة بتغلبها على البرازيل 2-1 في مباراة مثيرة في كازان الجمعة، حيث تقدمت بنتيجة 2-0 مع نهاية الشوط الأول، لكن البرازيل بدت الأفضل بشكل كبير في الشوط الثاني، وإضافة إلى هدف ريناتو أوغوستو قبل 14 دقيقة على النهاية، سدّد السيليساو في إطار المرمى وأجبر تيبو كورتوا حارس بلجيكا على التصدي للكرة بشكل رائع عدة مرات.

وقال تيتي، الذي أخفى هدوءه المعتاد ما وصفه هو بـ ”شعور المرارة”، إنه من المبكر للغاية أن يتخذ قراراً بشأن مستقبله.

وأضاف للصحفيين: “لن أقول أي شيء على الإطلاق حيال مستقبلي، هذه لحظة عاطفية”.

وأثار تيتي إعجاب العالم باعتباره أحد أكثر المدربين قوة واتزاناً في كأس العالم، وسيواجه مشكلة بكل تأكيد بسبب ما حدث الجمعة، ومع ذلك، أخذ تيتي وقتاً ليبتسم ويداعب الصحفيين، مع قيامه بما هو أكثر أهمية متمثلاً في شرح مفاهيمه وأفكاره لوسائل الإعلام.

نيمار يعتذر للشعب البرازيلي
الجزائر تسعى لاستقطاب هاليلوجيتش مجدداً
كافاني مرشح للعودة إلى الدوري الإيطالي
غياب ثلاثي ريال مدريد عن كأس السوبر الأوروبي بسبب المونديال
دافيد سيلفا يدرس الاعتزال دولياً

وعلى الرغم من أن أغلب أحاديثه يمكن أن تجد خلالها نفس الأفكار القائمة على مساعدة الذات، فإن صراحته ورحابة صدره جعلتاه محبوباً من الجماهير ووسائل الإعلام على حد سواء، كما أن أسلوب لعب فريقه بدا دوماً في غاية الهجومية والإيجابية ممّا زاد من أسهمه.

ويمثل بقاء تيتي في منصبه الخيار الأول، وإذا ما قرر البقاء فإنه ليس لزاماً عليه إعادة بناء تشكيلة البرازيل بشكل كامل نظراً لأن العديد من لاعبي الفريق لا يزالون صغاراً في السن ويمكنهم المشاركة مبدئياً في نهائيات 2022.

ولا يزال نيمار وفيليب كوتينيو وروبرتو فيرمينو وكاسيميرو في السادسة والعشرين من العمر، بينما يكبرهم بعام واحد دوغلاس كوشتا، وهو الجناح الذي صنع الفارق عندما شارك أمام بلجيكا.

ويبلغ المهاجم غابرييل جيزوس من العمر 21 عاماً، بينما لا يزال عمر ماركينيوس، قلب الدفاع الذي تم استبعاده بشكل يتسّم بالقسوة بعد أن كان أحد الدعائم في تشكيلة المدرب خلال التصفيات، أقل من 24 عاماً.

وعلاوة على كل هذا، فإن هذه البرازيل التي لا ينضب معين المواهب لديها على الإطلاق.

Alarab Online. © 2018 All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar