الانتقادات تطارد كونتي بعد السقوط أمام ليفربول

الانتقادات تطارد كونتي بعد السقوط أمام ليفربول
4.00 6

نشر 18 أيلول/سبتمبر 2016 - 17:39 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
أنتونيو كونتي
أنتونيو كونتي

خاض تشلسي خمس مباريات حتى الآن، ومع ذلك لا يستطيع أحد تحديد ما يفعله أنتونيو كونتي بالفريق.

وهذا ليس بالضرورة أمراً سيئاً، فرصيد الفريق وصل إلى عشر نقاط احتل إثرها المركز الثالث في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، لذلك فالأمور ليست كارثية، لكن يصعب القول بالتحديد ما الذي يريده كونتي من فريقه، وبصراحة، ربما كان كونتي نفسه لا يعرف.

هذه هي طبيعة الأمور عند جلب مدير فني جديد، خصوصاً إذا كان مختلفاً عن سابقيه، لكن في المباراة التي خسرها الفريق أمام ليفربول 1-2، أول أمس الجمعة، بدا واضحاً أن البلوز يحتاجون الكثير من الجهد للتقدم، وهو أمر مفزع بالنظر إلى المستوى الجيد الذي ظهر به الفريق خلال المباريات الأربعة السابقة، رغم بعض ما اعتراها من ارتباك.

كان الشوط الأول في مباراة ليفربول كارثة بمعنى الكلمة بالنسبة للنادي اللندني، فلم يفعل لاعبوه شيئاً على الإطلاق، ويمكن استبعاد خسارته 0-2 في الشوط الأول، باعتبارها نتيجة لخطأ دفاعي واحد وتسديدة رائعة.

يملك تشلسي مجموعة من اللاعبين الأكفاء، والذين يدرك كونتي بالفعل مدى كفاءتهم، ولكنه لم يدرك بعد كيف يوظفهم بشكل جيد، كان أسلوبه غريباً في مباراة ليفربول. لم يبد في أي وقت اهتمامه بمجاراة عدد لاعبي الريدز في وسط الملعب، مما سمح للاعبي الوسط الثلاثة في خصمه باجتياح البلوز خلال الشوطين لفترات طويلة.

هذا لا يعني أن كونتي سار بالأمور في الاتجاه الخاطئ، أو أنه لم يقم بجهد جيد مع تشلسي. والحقيقة أن الفريق أفضل كثيراً مما كان عليه قبل عام، وحتى في مباراته يوم الجمعة، يمكن أن تكون الصدفة قد لعبت دوراً.

وبعيداً عما حدث من استهتار في خط الوسط وسوء مستواه، لم تكن فرص ليفربول أفضل بكثير من تشلسي، لكن هنالك الكثير من الانتقادات التي يمكن توجيهها للفريق اللندني ومدربه وقد يكون أبرزها قلة اعتماده على سيسك فابريغاس.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2016

اضف تعليق جديد

 avatar