البرازيل تنفي علمها بوجود خطة لمهاجمة بعثة فرنسا في أولمبياد ريو

البرازيل تنفي علمها بوجود خطة لمهاجمة بعثة فرنسا في أولمبياد ريو
4.00 6

نشر 14 تموز/يوليو 2016 - 17:19 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
شعار أولمبياد ريو
شعار أولمبياد ريو

قالت الحكومة البرازيلية بأنها لم تتلق أية معلومة من السلطات الفرنسية بشأن وجود مخطط لشن هجمات ضد بعثة الدولة الأوروبية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية (ريو 2016) بمدينة ريو دي جانيرو الشهر المقبل.

وخلال مؤتمر صحفي، أكد كل من سرجيو إتشيغوين، وزير الشؤون الأمنية في البرازيل، وويسلون تيريزا، مدير وكالة الاستخبارات في الدولة اللاتينية، بأن السلطات ليس لديها أي علم بوجود هجمات إرهابية محتملة، في الوقت الذي لم تتلق فيه أية معلومة حول هذا الصدد من السلطات الفرنسية.

وكان جريدة "ليبراسيون" الفرنسية في نسختها الإلكترونية قد نشرت شهادة مسؤول بأجهزة الاستخبارات الفرنسية والتي تؤكد وجود مخطط لأحد أعضاء تنظيم داعش، وهو برازيلي الجنسية، لشن هجمات ضد أعضاء البعثة الفرنسية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية.

وكشف الجنرال كريستوف جومارت، المسؤول في أجهزة المخابرات العسكرية، النقاب عن هذه الخطة خلال جلسة له مع أعضاء اللجنة البرلمانية حول شن هجمات على فرنسا.

واكتفى جومارت بالإشارة إلى أنهم كانوا على دراية بأن هذا البرازيلي: "كان يستعد لارتكاب هجمات ضد البعثة الفرنسية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية".

وأشار الجنرال، الذي لم يدل بتفاصيل أخرى، بأنه تمكن من الحصول على هذه المعلومة بفضل بعض الدول الصديقة التي يتعاونون معها من أجل محاربة الإرهاب، في الوقت الذي لم يتم الكشف فيه عما إذا كان هذا العضو في تنظيم داعش قد اعتقل أو حتى مكان تواجده.

وأكد تيريزا في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي: "لم نتلق أي معلومة حتى الآن بخصوص هذا الأمر، ولكننا بالتأكيد سنستلمها لأننا على تواصل دائم".

ومن جانبه، علق إتشيغوين على هذا الأمر قائلا بأن جميع البعثات التي ستخوض دورة الألعاب الأولمبية سيتم معاملتهم بنفس الطريقة من ناحية الأمن، ولا توجد أيا منها تحت المراقبة الخاصة، حتى الآن.

وقال في هذا الصدد: "إذا ما صنفنا أحد البعثات على أنها تواجه خطورة كبيرة، من الممكن، بطريقة ما، أن يؤدي هذا الأمر إلى عدم الاهتمام بالبعثات الأخرى".

وقال وزير العدل البرازيلي، أليكساندر دي مورايش، بأن بلاده تتبادل المعلومات مع 90 دولة أخرى في إطار الجهود المتواصلة لتوقع أية هجمات إرهابية محتملة خلال الحدث الرياضي الكبير.

يذكر أن وكالة الاستخبارات البرازيلية أكدت في أبريل الماضي صحة رسالة تم إرسالها من قبل أحد أعضاء تنظيم داعش عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحتوي على تهديدات إرهابية.

وتم إرسال التهديد عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" من قبل أحد أعضاء التنظيم المتطرف الذي يحمل الجنسية الفرنسية ويدعى ماكسيم هاوشارد.

وكتب هاوشارد في رسالته التي نشرها عبر تويتر في نوفمبر الماضي عقب وقوع الهجمات الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية باريس وأسفرت عن مقتل 129 فضلاً عن مئات الجرحى "إلى الجميع في البرازيل، أنتم هدفنا المقبل".

© Copyright Al-Masry Al-Youm. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar