البرازيل والمكسيك في مواجهة مرتقبة

البرازيل والمكسيك في مواجهة مرتقبة
2.5 5

نشر 02 تموز/يوليو 2018 - 07:02 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
منتخب البرازيل
منتخب البرازيل

يسعى المنتخب البرازيلي إلى مواصلة زحفه نحو اللقب السادس في تاريخه عندما يخوض لقاء دور الـ 16 من كأس العالم 2018 أمام منتخب المكسيك الطامح لفك نحس المباراة الرابعة في آخر ست مشاركات له في المونديال.

وأنهى المنتخب البرازيلي الدور الأول بعرض جيد وفوز مقنع أمام صربيا بهدفين للاعب وسطه باولينيو وقطب دفاعه تياغو سيلفا بعدما استهل البطولة بتعثر أمام سويسرا (1-1)، وفوز بشق الأنفس على كوستاريكا (2-0) في الوقت بدل الضائع.

وتعول البرازيل كثيراً على "صحوة" نجمها "المدلل" نيمار الذي لم يظهر حتى الآن بالوجه المنتظر منه واكتفى بهدف وتمريرة حاسمة والكثير من الدموع التي طرحت أكثر من علامة استفهام حول قدرة نجم باريس سان جيرمان على إيصال السيليساو نحو القمة واستعادة اللقب العالمي الغائب عن الخزائن منذ 2002، وخصوصاً محو الخروج الكارثي من النسخة الأخيرة التي استضافها على أرضه بسقوط مذل أمام ألمانيا 1-7 في نصف النهائي، ثم أمام هولندا 0-3 في مباراة تحديد المركز الثالث.

ويأمل البرازيليون في أن يسلك نجمهم ومنتخبهم طريق اللاعبين الكبار والمنتخبات ذات الخبرة في النهائيات والتي دائماً ما تبرز في الأدوار الإقصائية.

فالإيطالي باولو روسي لم يهز الشباك في الدور الأول لمونديال 1982 قبل أن يقود منتخب بلاده إلى اللقب، ويتوج هدافاً للبطولة برصيد ستة أهداف (بينها ثلاثية في مرمى البرازيل 3-2 في الدور الثاني)، وتوج بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في العام نفسه.

الاتحاد الإسباني يدافع عن قرار إقالة لوبيتيغي
أهداف مباراة كرواتيا والدنمارك 1-1 (3-2) كأس العالم 2018
رسمياً: إنييستا يعتزل دولياً
كارلوس: الضغوطات على نيمار وكوتينيو يتألق في الظل
تيتي يؤكد غياب مارسيلو عن لقاء البرازيل والمكسيك

أما الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا فاكتفى بهدفٍ واحدٍ في الدور الأول لمونديال 1986، قبل أن يتألق ويقود بلاده إلى لقبها الثاني في تاريخها.

والامر ذاته ينطبق على الفرنسي زين الدين زيدان الذي زرع الشك في بداية مونديال 1998 قبل أن يمنح فرنسا لقبها التاريخي الأول بثنائية في مرمى البرازيل (3-0) في النهائي.

ولحسن حظ البرازيل أن صفوفها مدججة بالنجوم واللاعبين القادرين على قلب نتيجة المباراة في أي وقت على غرار لاعب وسط برشلونة فيليبي كوتينيو الذي سجل ثنائية وصنع تمريرتين حاسمتين من أصل الأهداف البرازيلية الخمسة حتى الآن.

لكن البرازيل تدرك أن مهمتها لن تكون سهلة أمام المكسيك التي وقفت نداً أمامهم في النسخة الأخيرة 2014 عندما أرغمتهم على التعادل السلبي في الجولة الثانية من دور المجموعات، كما أن ممثل الكونكاكاف فجر مفاجأة من العيار الثقيل في النسخة الحالية بتغلبه على ألمانيا حاملة اللقب 1-0 في المباراة الأولى.

عامل آخر يصعب مهمة السيليساو هو أن المكسيك تأمل في فك لعنة فشلها في بلوغ ربع النهائي (المباراة الخامسة) في النسخ الست الأخيرة وتحديداً منذ مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

ولم تتجاوز المكسيك دور الـ 16 منذ 1986 على أرضها حين تغلبت على بلغاريا 2-0 قبل الخروج من ربع النهائي على يد ألمانيا الغربية بركلات الترجيح، وكانت المرة الثانية في تاريخها تبلغ ربع النهائي بعد الأولى على أرضها أيضاً عام 1970 عندما خسرت أمام إيطاليا 1-4.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2018

اضف تعليق جديد

Avatar