الخروج الأوروبي ضربة موجعة لمانشستر سيتي

منشور 05 أيّار / مايو 2016 - 04:11
مانويل بيليغريني
مانويل بيليغريني

أعرب التشيلي مانويل بيليغريني المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي عن أسفه لضياع فرصة التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني.

وانتهت مغامرة سيتي في المربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخه، بالهزيمة أمام مضيفه بهدف نظيف جاء بنيران صديقة، بعد أن انتهت مباراة الذهاب على ملعب الاتحاد بالتعادل السلبي.

وأكد بيليغريني أن فقدان سيتي القدرة على تسجيل الأهداف كلفه الكثير في مواجهة ريال مدريد الفائز بلقب البطولة الأوروبية عشر مرات من قبل.

وقال التشيلي: "لست سعيداً لأننا لم نتمكن من صناعة فرص حاسمة".

وأضاف: "لم نلتزم بطريقتنا المعهودة وهم لم يسمحوا لنا بصناعة الفرص.

"كلتا المباراتين كانتا متساويتين، الدفاع تفوق على الهجوم، نشعر بمرارة كبيرة، لم نستحق الخسارة".

وبعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل السلبي كان سيتي يدرك جيداً أن تسجيل هدف على ملعب الريال قد يصعد به إلى نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

ولكن الأمور بدأت بشكل سيء بعد تعرض القائد فينسان كومباني للإصابة عقب مرور عشر دقائق فقط من البداية، ثم تصعبت الأمور بشكل أكبر بعدما سدد غاريث بايل الكرة لتصطدم بفيرناندو وتسكن شباك الحارس جو هارت.

وحرمت العارضة بايل من تسجيل الهدف الثاني للريال، كما تصدى هارت للعديد من الفرص المحققة، بينما جاءت الهجمة الوحيدة لسيتي عبر تصويبة قوية من سيرخيو أغويرو لكنها ضلت طريقها للمرمى.

وأوضح بيليغريني: "بالتأكيد نشعر بخيبة أمل لأننا كان بمقدورنا أن نصل إلى النهائي بسهولة، تعامل ريال مدريد مع المباراة بشكل جيد لكن هدفه جاء بضربة حظ".

وتابع: "لم يتمكنوا من قتل المباراة، لكنهم دافعوا بشكل جيد عندما اقتضى الأمر، سنحت لنا فرصة جدية عبر كون أغويرو في الدقيقة 88، لكن هل فعلنا ما يكفي للفوز بالمباراة؟ لا أعرف".

وهذه هي المباراة الأخيرة لبيليغريني مع مانشستر سيتي في دوري الأبطال حيث يستعد للرحيل وترك الساحة لبيب غوارديولا المدرب الحالي لبايرن ميونخ.

ونجح بيليغريني فيما فشل فيه سلفه روبرتو مانشيني، حيث صعد بسيتي إلى الأدوار الاقصائية الموسم الماضي وقاد الفريق بلوغ محطة لم يسبق له الوصول إليها الموسم الحالي.

ويترك التشيلي الساحة الآن لغوارديولا الذي فاز مرتين بلقب دوري الابطال مع برشلونة لكنه فشل في تحقيق نفس الانجاز مع بايرن واكتفى بقيادى الفريق للمربع الذهبي ثلاث مرات متتالية، علما بأن البافاري خرج من نسخة هذا العام على يد اتلتيكو مدريد الذي صعد لمواجهة الريال في النهائي.

ولكن قبل أن يخوض غوارديولا مشواره في دوري الأبطال الموسم المقبل يتحتم على سيتي أولاً أن يصعد للبطولة الأوروبية.

ويقاتل سيتي من أجل احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث يحتل المركز الرابع برصيد 60 نقطة بفارق أربع نقاط امام مانشستر يونايتد قبل جولتين من نهاية الموسم، علماً بأن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى يصعدون لدور المجموعات مباشرة فيما يخوض صاحب المركز الرابع الدور التمهيدي للبطولة.


صحيفة الوسط 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك