الصحف الإنجليزية والإسبانية متخوفة والفرنسية متفائلة

منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 12:23

اعتبرت الصحف الفرنسية الصادرة أمس ان قرعة مونديال 2014 في البرازيل أوقعت منتخب فرنسا في مجموعة سهلة (الثالثة) إلى جانب منتخبات سويسرا والإكوادور وهوندوراس.

وعانى المنتخب الفرنسي الأمرّين قبل حجز بطاقته إلى النهائيات، إذ حل ثانياً خلف نظيره الإسباني واضطر لخوض الملحق مع كرواتيا، فخسر ذهاباً في كييف بهدفين قبل أن يقدم المطلوب منه إياباً ويتفوق بثلاثية نظيفة في باريس.

وتوجت فرنسا بطلة للعالم مرة واحدة عام 1998 على أرضها.

وعنونت صحيفة "لو باريزيان": "الزرق، أبطال العالم في القرعة"، وأفردت 3 صفحات للقرعة، مضيفة: "يحق لفرنسا أن تحلم"، مضيفة: "منتخب فاز بمباراة واحدة في 3 نهائيات كبيرة لا يمكن أن يكون مرشحاً"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن: "هذا المنتخب الذي انتفض أمام أوكرانيا يحق له بأن يحلم".

لكن الصحف الإنجليزية في المقابل تطرقت إلى المجموعة القوية التي وقع فيها منتخب الأسود إلى جانب منتخبات أوروغواي وإيطاليا وكوستا ريكا.

ولم تتردد الصحف البريطانية بوصف المجموعة الرابعة بمجموعة الموت، متطرقة إلى ردة فعل رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم غريغ دايك الذي وضع إصبعه على عنقه للدلالة على أن القرعة "ذبحت" المنتخب الإنجليزي.

وتلتقي إنجلترا في مباراتها الأولى في مونديال البرازيل مع إيطاليا المتوجة بطلة للعالم 4 مرات في 14 يونيو في مدينة مانوس الشمالية المعروفة بدرجات عالية من الرطوبة.

وكانت معمودية النار لمنتخب إسبانيا بطل مونديال 2010 مع نظيره الهولندي وصيفه الشغل الشاغل للصحف الإسبانية.

ووقع الماتادور في مجموعة نارية أيضاً هي الثانية إلى جانب منتخبات هولندا وتشيلي واستراليا.

وتوجت إسبانيا بلقبها الوحيد في كأس العالم بفوزها على هولندا بالذات بهدف لأندريس إنييستا نجم برشلونة في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

وقالت صحيفة ماركا: "لم يسبق لبطل العالم ووصيفه أن التقيا في الجولة الأولى من النهائيات التالية".

من جهتها، تطرقت صحيفة "آس" إلى أنه في حال عدم إنهاء منتخب إسبانيا الدور الأول في صدارة مجموعته، فإن هناك خطر أن يواجه المنتخب البرازيلي في إعادة لنهائي كأس القارات بينهما.

وفازت البرازيل على إسبانيا بثلاثية نظيفة في نهائي كأس القارات الصيف الماضي.

واعتبرت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الكتالونية أن المجموعة الرابعة هي مجموعة الموت.


Copyright 2019 Al Hilal Publishing and Marketing Group

مواضيع ممكن أن تعجبك