باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي يستضيفان برشلونة وروما في قمتين مبكرتين

باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي يستضيفان برشلونة وروما في قمتين مبكرتين
4.00 6

نشر 30 أيلول/سبتمبر 2014 - 14:26 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي يستضيفان برشلونة وروما على التوالي
باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي يستضيفان برشلونة وروما على التوالي

تتجه الأنظار مساء اليوم الثلاثاء إلى ملعبي الاتحاد في مانشستر، وبارك دو برانس في باريس، إذ تقام قمتان من العيار الثقيل بين مانشستر سيتي الإنجليزي وروما الإيطالي، وباريس سان جيرمان الفرنسي وبرشلونة الإسباني على التوالي ضمن الجولة الثانية من مرحلة مجموعات دوري أبطال أوروبا.

في المباراة الأولى، يخوض سيتي بطل إنجلترا اختباراً صعباً أمام ضيفه روما وصيف بطل الدوري الإيطالي في قمة المجموعة الخامسة.

ويدخل مانشستر سيتي المباراة تحت ضغط كبير كونه مطالب بتحقيق الفوز للإبقاء على آماله في تخطي الدور الأول وتكرار إنجاز الموسم الماضي خاصة انه خسر القمة الأولى أمام مستضيفه بايرن ميونخ في الجولة الأولى قبل أسبوعين.

وضرب رجال المدرب مانويل بيليغريني بقوة في مباراتيهم الأخيرتين بتسجيلهم 11 هدفاً (7-0 في مرمى شيفيلد وينزداي في كأس الرابطة، و4-2 على حساب هال سيتي في الدوري المحلي)، بيد أن المهمة لن تكون كذلك أمام روما الذي حقق العلامة الكاملة في المباريات الخمس الأولى في الكالتشيو، كما انه أكرم وفادة ضيفه سيسكا موسكو الروسي بخماسية (5-1) في الجولة الأولى من المسابقة القارية، وهو ما أكده ظهير سيتي بابلو زاباليتا.

وأوضح الدولي الأرجنتيني أن المهمة ستكون مختلفة تماماً أمام روما، وقال: "يجب أن نطوي صفحة المباراتين الأخيرتين ونركز على مباراتنا في دوري أبطال أوروبا، خسرنا المباراة الأولى أمام بايرن ميونخ بهدف قاتل (في الدقيقة 89 عبر المدافع جيروم بواتينغ)، والآن نستضيف روما وبالتالي فإننا ندرك جيداً أهمية الفوز بهذا اللقاء”.

وأضاف زاباليتا العائد من الإيقاف على غرار مدربه: "ستكون مباراة مختلفة لأن روما فريق جيد واتمنى بالتالي أن نلعب جيداً ونكسب النقاط الثلاث”.

ويعول مانشستر سيتي على عاملي الأرض والجمهور وقوته الهجومية الضاربة بقيادة سيرخيو أغويرو والبوسني إيدين دجيكو إلى جانب صانعي الألعاب يايا توريه ودافيد سيلفا لإيقاف سلسلة انتصارات الجيالوروسي.

كما يعقد سيتي آمالاً على السجل التاريخي المخيب لروما أمام الأندية الإنجليزية، كونه خسر أمام ليفربول بركلات الترجيح عام 1984 في النهائي الوحيد له في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وفاز بمباراة واحدة فقط في زياراته الـ 14 السابقة لإنجلترا.

كما أن مدينة مانشستر كانت مسرحاً لأسوأ خسارة له في المسابقة عندما أذله غريم سيتي التقليدي مانشستر يونايتد 7-1 في ربع النهائي نسخة 2007.

كما لم يخسر السيتيزنز مبارياته الأربع الأخيرة على أرضه أمام الأندية الإيطالية.

من جهته، شدد رودي غارسيا مدرب روما على أهمية مواجهة خصمه وصعوبتها في آن واحد، بيد أنه أوضح أن الضغوطات ملقاة على صاحب الضيافة.

وقال المدير الفني الفرنسي الذي قاد فريقه إلى الفوز في المباريات الست التي لعبها حتى الآن هذا الموسم آخرها على هيلاس فيرونا (2-0) السبت: "ستكون مباراة رائعة، رصيدهم خالٍ من النقاط وبالتالي فإن الضغوطات كبيرة على كاهلهم، يحتاجون لتحقيق نتيجة جيدة على أرضهم”.

وأضاف غارسيا الذي جمع 100 نقطة في الكالتشيو في 43 مباراة فقط مع روما وهو إنجاز لم يحققه أي مدرب سابق مع النادي: “نحن فريق قوي وأظهرنا بأن لدينا الثقة في أنفسنا".

بايرن ميونخ x سيسكا موسكو

وضمن المجموعة ذاتها، يحل بايرن ميونخ الألماني حامل اللقب 5 مرات آخرها الموسم قبل الماضي ضيفاً على سيسكا موسكو الروسي الجريح في مباراة ستقام على ملعب داينامو دون جمهور.

ويمني الفريق البافاري تكرار إنجازه الموسم الماضي عندما تغلب على سيسكا ذهاباً وإياباً في دور المجموعات (3-0 في ميونخ، و3-1 في موسكو)، بيد أنه يعاني من الإصابات وآخرها لمدافعه بواتينغ الذي غاب عن المباراة الأخيرة في الدوري.

وقال جوسيب غوارديولا مدرب بايرن: "سنرى مع الأطباء، لا يمكننا أن نُجلس مدافعاً على مقاعد الاحتياط في كل مباراة والمدافع عموماً يلعب المباراة من الدقيقة الأولى وحتى الأخيرة”.

ويغيب أيضاً بداعي الإصابة المدافع الآخر هولغر بادشتوبر بالإضافة إلى الجناح فرانك ريبيري ولاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر الذي شارك في 23 دقيقة فقط حتى الآن هذا الموسم.

بيد أن البافاري يمتلك الأسلحة اللازمة لمواصلة انطلاقته الجيدة في المسابقة وفي مقدمتها نجمه توماس مولر والجناح آريين روبن والمهاجم روبرت ليفاندوفسكي.

في المقابل، يأمل سيسكا في تخطي الفترة الصعبة التي يمر منها والتي تأكدت في مباراته الأخيرة في الدوري عندما فاز بصعوبة على مستضيفه أورال أوبلاست المتواضع 4-3.

وشدد ليونيد سلوتسكي مدرب سيسكا على ضرورة تصحيح الأخطاء الدفاعية، وقال: "هجومنا جيد وسجل 4 أهداف في المباراة الأخيرة لكن عليناً أن نجد حلاً للأخطاء الدفاعية لأنه لا يمكننا اللعب بهذه الوضعية أمام بايرن ميونخ”.

ويغيب عن الفريق الروسي بطل كأس الاتحاد الأوروبي عام 2005 كلٌ من راسموس إلم وفيتينيو بسبب الإصابة، فيما يحوم الشك حول مشاركة أليكساندرس كاونا.

باريس سان جيرمان × برشلونة

وضمن المجموعة السادسة، سيكون ملعب بارك دو برانس مسرحاً لقمة نارية بين بطل فرنسا في العامين الأخيرين بقيادة مدربه لوران بلان وفريقه السابق برشلونة بقيادة مدربه الجديد زميله السابق في الفريق الكاتالوني لويس إنريكي.

والتقى الفريقان في ربع النهائي قبل 18 شهراً وانتهت مباراتا الذهاب والإياب بالتعادل وكان الحسم لمصلحة البارسا بفارق الأهداف.

لكن مواجهة الفريقين اليوم مختلفة تماماً عن سابقتيها كون الباريسي لا يدخلها في قمة مستواه بعدما عانى الأمرين في مبارياته الخمس الأخيرة إذ حقق فوزاً واحداً وسقط في فخ التعادل 4 مرات، فيما حقق برشلونة بداية قوية بتعادله مرة واحدة وفوزه 6 مرات آخرها عندما سحق ضيفه غرناطة 6-0 السبت بهاتريك لنيمار دا سيلفا وثنائية للنجم ليونيل ميسي.

واعترف بلان بالظرفية الصعبة التي يمر بها فريقه، وقال عقب التعادل مع تولوز السبت الماضي: "سيطرنا على مجريات الدوري بأكمله الموسم الماضي، ولكننا هذا الموسم نعاني بالفريق ذاته والمدرب ذاته ولا نفوز بالمباريات بسهولة”.

وأضاف: "هل نحن متخوفون لأننا لم نفز؟ لو فزنا لكانت ثقتنا كبيرة، برشلونة فريق جيد والجميع يعرف ذلك”.

"مواجهة برشلونة ستكون في مسابقة مختلفة وحتى لو أننا نواجه صعوبات وبعض الأمور تقلقني، إلا أن الروح المعنوية للاعبين جيدة وجميعهم يبذلون جهوداً كبيرة، على الأرجح الأمور أكثر صعوبة من الموسم الماضي عندما كنا نفوز 3-0 و4-0”.

ويعاني باريس سان جيرمان أيضاً من الإصابات التي تعرضت لها صفوفه منذ بداية الموسم في مقدمتها قائده تياغو سيلفا والمهاجم إيزيكييل لافيتزي وهدافه العملاق زلاتان إبراهيموفيتش لاعب برشلونة السابق.

في المقابل، يستعيد البارسا خدمات مدافعيه جيرارد بيكيه وجوردي آلبا بعدما أراحهما لويس إنريكي أمام غرناطة.

وقال مدرب الفريق الكتالوني: "في الوقت الحالي لا أرى لاعباً غير قادر على الظهور بمستوى مميز أمام باريس سان جيرمان وهذا امتياز بالنسبة لي”.

ويعول إنريكي كثيراً على ميسي الوحيد الذي لعب أساسياً في المباريات السبع التي خاضها الفريق حتى الآن هذا الموسم، وقال: "أفضل رؤيته على أرضية الملعب حتى الدقيقة الأخيرة من أجل الضغط والمساهمة في أسلوب لعبنا الجماعي”.

وضمن المجموعة ذاتها، يلتقي أبويل نيقوسيا القبرصي مع أياكس امستردام الهولندي في مواجهة متكافئة مع أفضلية للفريق القبرصي المنتشي بأدائه الرائع أمام برشلونة في المباراة الأولى وخسارته بصعوبة 0-1 بالإضافة إلى ريادته الدوري المحلي في بلاده.

ويعول أبويل على أرضه وجماهيره لتحقيق الفوز للإبقاء على آماله في منافسة برشلونة وباريس سان جيرمان المرشحين بقوة للظفر ببطاقتي الدور الثاني.

في المقابل، يسعى أياكس القادم من فوز كبير على بريدا 5-2 في الدوري المحلي لانتزاع 3 نقاط ثمينة لتعويض سقوطه في فخ التعادل على أرضه أمام باريس سان جيرمان 1-1 في الجولة الأولى.

سبورتنغ لشبونة × تشلسي

ضمن المجموعة السابعة، يعود المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى العاصمة لشبونة عندما يلتقي فريقه تشلسي الإنجليزي مع سبورتنغ لشبونة على ملعب جوزيه آلفالادي.

وعمل مورينيو مساعداً لبوبي روبسون خلال إشراف الأخير على تدريب سبورتنغ قبل عقدين من الزمن (1992 و1993).

ويدرك المدير الفني البرتغالي جيداً أن الخسارة أمام مستضيفه وصيف بطل الدوري البرتغالي الموسم الماضي، ستعقد مهمته في المسابقة التي ظفر بلقبها للمرة الأولى والأخيرة عام 2012، خصوصاً كونه سقط في فخ التعادل أمام ضيفه شالكه 1-1 في الجولة الأولى.

ويخوض الفريق اللندني مباراته بمعنويات عالية بعد فوزه الكبير على ضيفه أستون فيلا 3-0، وسيعتمد بشكل شبه مؤكد على هدافه دييغو كوشتا العائد من الإصابة.

وسجل الدولي الإسباني 9 أهداف حتى الآن في البريميير ليغ آخرها أمام أستون فيلا (الهدف الثاني).

وقال مورينيو الذي قاد بورتو وإنتر إلى لقب البطولة عامي 2004 و2010 على التوالي: "اعلم أن تسجيل الأهداف مهم جداً بالنسبة للمهاجم من ناحية رفع المعنويات وكسب الثقة وخصوصاً بالنسبة إلى لاعب مثله والذي لا يتدرب مثلما يجب لأننا نحميه في بعض الحالات”، مضيفاً: “إذا لم يلعب أمام سبورتنغ فهو لن يشارك، بإمكاننا الزج بديدييه دروغبا أو لويك ريمي”.

وتابع: "لا يقوم دييغو غالباً بأي شيء بين المباريات، إنه يرتاح فقط ويتعافى من إصابة عضلية يتعرض لها بسبب العياء”.

بدوره، يسعى سبورتنغ لشبونة إلى الفوز بعد إهداره 3 نقاط ثمينة في مباراته الأولى أمام ماريبور السلوفيني (1-1 في الدقيقة 90 2)، معولاً على سجله الرائع على أرضه أمام الأندية الإنجليزية إذ لم يخسر سوى مرة واحدة في 9 مباريات.

وفي المجموعة ذاتها، يلعب شالكه مع ماريبور في مباراة تبدو فيها كفة أصحاب الأرض راجحة بعد فوزين متتاليين في الدوري المحلي وتعادل ثمين أمام تشلسي في ستامفورد بريدج.

وضمن المجموعة الثامنة، يلعب شاختار دونيتسك الأوكراني مع بورتو البرتغالي، وباتي بوريسوف البيلاروسي مع أتلتيك بلباو الإسباني في مواجهتين متكافئتين. وكان بورتو سحق باتي 6-0 في الجولة الأولى، فيما تعادل بلباو وشاختار 0-0.

صحيفة الوسط 2014

اضف تعليق جديد

 avatar