باكياو يودع الملاكمة بانتصار ويتفرغ للسياسة

باكياو يودع الملاكمة بانتصار ويتفرغ للسياسة
4.00 6

نشر 11 نيسان/إبريل 2016 - 13:41 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ماني باكياو
ماني باكياو

ودع الفلبيني ماني باكياو، الأكثر تتويجاً في الملاكمة بإحرازه لقب بطل العالم 8 مرات، الحلبات بفوز على الأميركي تيم برادلي بالنقاط في نزاله الأخير (قبل فجر أمس) في لاس فيغاس بالولايات المتحدة الأميركية.

ونال باكياو إجماع القضاة الثلاثة بنتيجة واحدة 116 - 110.

وأكد الملاكم الفيليبيني أن مباراته ضد برادلي هي الأخيرة له، وأنه يركز على مسيرته السياسية في الفلبين، حيث يسعى للفوز بمنصب سيناتور في الانتخابات المقررة الشهر المقبل.

وبدأ باكياو (37 عاما)، مسيرته الاحترافية وهو في السادسة عشرة من عمره في يناير (كانون الثاني) 1995، وقد رفع رصيده إلى 58 فوزا، منها 38 بالضربة الفنية القاضية، مقابل 6 خسارات وتعادلين، في حين تلقى برادلي خسارته الثانية مقابل 33 فوزا وتعادل.

وهي المواجهة الثالثة بين باكياو وبرادلي، ففاز الأميركي في يونيو (حزيران) 2012 والفلبيني في أبريل (نيسان) 2014.
ولم يواجه باكياو أحدا منذ مباراة القرن ضد الأميركي فلويد مايويذر في 2 مايو 2015 التي حسمها الأخير بالنقاط ووصلت عائداتها إلى نحو 300 مليون دولار.

وتقدر الثروة التي جمعها باكياو بنحو 500 مليون دولار، ونال من مباراته الأخيرة مع برادلي 20 مليون دولار.

وكان باكياو أحدث ضجة كبيرة بإطلاق تصريحات عن المثليين أثناء حملة ترشحه لمقعد في مجلس الشيوخ في بلاده، حيث تعرض لانتقادات كثيرة وخسر على أثرها عقود شركات الرعاية.

وقال الملاكم الفيليبيني في فبراير (شباط) الماضي: «إن الأزواج المثليين هم أسوأ من الحيوانات»، مضيفًا: «هل شاهدتم حيوانات يتزاوجون مع نفس الجنس؟ فالحيوانات هم أفضل لأنهم يفرقون بين الذكر والأنثى»، مضيفا: «إن الرجال الذين يتزوجون من رجال والنساء اللواتي يتزوجن من نساء هم أسوأ من الحيوانات».

ورغم ما حدث من جدل احتفت الجماهير الفلبينية أمس بانتصار باكياو وحصده لقب منظمة الملاكمة العالمية في الوزن المتوسط.
وقال باكياو بعد فوزه بلقب منظمة الملاكمة العالمية في الوزن المتوسط: «شكرا لكل جماهير الملاكمة، أنا حقا أقدر حبكم ودعمكم لهذه الرياضة».

وعلق هيرمينيو كولوما، المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية قائلا: «ماني باكياو منح الفخر مجددًا للأمة الفلبينية عبر فوزه الحاسم على برادلي».

وأضاف: «نحن نقدره ونشكره على إثباته مجددا أن الفلبين تمتلك الشجاعة والقدرة على المنافسة في الساحة العالمية».

وبعد بداية متوسطة للمباراة وسط أفضلية بسيطة لبرادلي، استغل باكياو، البالغ من العمر 37 عاما الفرصة، ووجه عدة لكمات مؤثرة لمنافسه الأميركي خلال الجولتين السابعة والتاسعة.

وقال باكياو: «في كل جولة كنت أبحث عن الضربة القاضية ولكن برادلي كان قويا للغاية». في المقابل أشاد برادلي بمنافسه الفلبيني، مشيرًا إلى أنه كان الأفضل، وقال: «لقد كان جيدا، كان رائعا، كان يومه بكل تأكيد، كان أسرع وأقوى».

وفي لندن أصبح أنطوني جوشوا ثاني بريطاني يحرز بطولة العالم للملاكمة في الوزن الثقيل (الاتحاد الدولي للملاكمة) عندما انتزع اللقب من الأميركي تشارلز مارتن بالضربة الفنية القاضية من الجولة الثانية.

وتوج جوشوا، حامل ذهبية أولمبياد لندن 2012، بلقبه العالمي الأول في مباراته الـ16 فقط على الصعيد الاحترافي.

وأسقط جوشوا منافسه أرضًا مرتين في الجولة الثانية بضربات قوية بقبضته اليمنى قبل أن يعلن الحكم فوزه بالنزال.

وهو خامس أسرع فوز على أحد ألقاب بطولة العالم للوزن الثقيل.

كما أن جوشوا أصبح ثاني ملاكم بريطاني يحرز اللقب العالمي للوزن الثقيل بعد تايسون فيوري (حسب تصنيفي الجمعية العالمية والمنظمة العالمية للملاكمة).

وأعرب جوشوا بعد الفوز عن رغبته في مواجهة فيوري لجمع الألقاب الثلاثة.

وسيخوض فيوري مباراة ثأرية مع الأوكراني فلاديمير كليتشكو في 9 يوليو (تموز) في مدينة مانشستر.

وكان كليتشكو (40 عاما)، المقيم في مدينة هامبورغ الألمانية، خسر خلافا لكل التوقعات، ألقابه في التصنيفين السابقين وتصنيف الاتحاد الدولي للملاكمة بالنقاط أمام فيوري في 28 نوفمبر (تشرين الثاني) في دوسلدورف الألمانية، وكانت خسارته هي الأولى منذ أكثر من 10 سنوات.

وجرد فيوري (27 عاما)، المتحدر من مانشستر من حزام الاتحاد الدولي بعد رفضه مواجهة أوكراني آخر هو فياتشيسلاف غلازكوف المتحدي الرسمي له، مفضلا نزال كليتشكو، فعاد الحزام إلى الأميركي مارتن الفائز على غلازكوف الذي أصيب في ركبته خلال المباراة بينهما في يناير الماضي.

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar