هيمنة بايرن ميونخ في ألمانيا تثير الجدل

هيمنة بايرن ميونخ في ألمانيا تثير الجدل
4.00 6

نشر 24 كانون الأول/ديسمبر 2014 - 16:05 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
فريق بايرن ميونخ
فريق بايرن ميونخ

سيدخل بايرن ميونخ النصف الثاني من الموسم وهو يتصدر ترتيب الدوري الألماني بفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه، وهو الأمر الذي تسبب بجدل حول غياب الإثارة والحماس في ظل هيمنة البافاري.

ويبدو فريق المدرب جوسيب غوارديولا إذا ما واصل مشواره على هذا المنوال وسط التفوق الفني الواضح، في طريقه لأن يصبح أول فريق يتوج باللقب دون تلقي أية هزيمة، وقد تمكن من تحقيق الفوز خلال مباراته الأخيرة في عام 2014 على ماينز (2-1) لينهي مرحلة الذهاب بفارق 11 نقطة عن ملاحقه فولفسبورغ وهذا إنجاز قياسي، إضافة إلى أن شباكه لم تهتز سوى 4 مرات في 17 مباراة وهو أمر لم يحققه أي فريق في السابق.

وفي ظل القدرات المحدودة لملاحقيه فولفسبورغ وبوروسيا مونشنغلادباخ وباير ليفركوزن أو شالكه والتراجع المخيف في نتائج بوروسيا دورتموند المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية، لا يبدو أن أحداً باستطاعته الوقوف بين بايرن واللقب الثالث على التوالي.

وهذا الأمر دفع بالبعض إلى الحديث عن هيمنة البافاري وتأثيرها على الإثارة والحماس وعلى رأسهم مدرب ألمانيا السابق بيرتي فوغتس الذي تحدث عن حل متمثل بتقليل حجم عائدات النادي البافاري من النقل التلفزيوني وتوزيعها على الأندية الأقل شأناً مادياً بهدف رفع مستوى التنافس.

وتدفع شبكة "سكاي" حالياً 628 مليون يورو لنقل مباريات الدوري الألماني على الصعيد المحلي وتوزع هذه العائدات بنسب متفاوتة فيحصل البطل على الحصة الأكبر، ودفع هذا الأمر بفوغتس لطرح فكرة إعادة النظر في نسبة الحصص، لكن هذا الاقتراح أثار حفيظة لاعب وسط بايرن والمنتخب الألماني سابقاً بول برايتنر الذي قال: "نحن (بايرن) لا يمكننا القيام بأي شيء بخصوص افتقار الفرق الأخرى إلى القدرات المطلوبة. وعلينا أن ننزف الآن لكي يعاد توزيع الأموال (الحصص)، هذا هراء محض!"

ويعتبر بايرن من أغنى الأندية في العالم وقد تمكن منذ فترة من تسديد القروض المتوجبة عليه جراء ملعبه الجديد آليانز آرينا وذلك قبل عشرات الأعوام من الموعد المحدد كما وصل رقم أعماله الموسم الماضي إلى 528.7 مليون يورو، بينها 5‚16 مليون يورو كربح لخزينته.

"بايرن ميونخ في دوري خاص به"، هذا كان تحليل مدرب أوغسبورغ ماركوس وينتسيرل بعدما مُني فريقه بهزيمة قاسية على يد البافاري (0-4) في آليانز آرينا، مضيفاً: "سيخسر بايرن على أرضه عاجلاً أم آجلاً، لكن الخسارة على يده في ميونخ 4 أو 5 أو 6 -0 امر عادي".

والمشكلة التي تواجه الأندية المنافسة لبايرن في الدوري المحلي أنه ليس باستطاعتها الاحتفاظ بنجومها ومنعهم من الالتحاق بالنادي البافاري على غرار دورتموند الذي توج بطلاً عامي 2011 و2012 وحل ثانياً الموسم الماضي ثم وجد نفسه هذا الموسم يصارع من أجل البقاء في دوري الأضواء بعدما فشل في تعويض رحيل نجميه ماريو غوتزه وروبرت ليفاندوفسكي إلى منافسه العملاق.

وتطرق يورغن كلوب مدرب دورتموند إلى الوضع القائم حالياً في ألمانيا ناصحاً المشجعين: "أي شخص يريد أن يكون فريقه ناجحاً وحسب فليس أمامه سوى وجهة واحدة: أن يكون مشجعاً لبايرن ميونخ".

وكان كلوب أول شخص يحذر من هيمنة بايرن وتأثيرها على الدوري في أبريل 2013 قبل وصول غوارديولا إلى منصبه خلفاً ليوب هاينكيس وعشية المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا التي حسمها بايرن 2-1 على حساب مواطنه.

وتساءلت وسائل الإعلام الألمانية حينها عن التشابه بين دوري بلادها والدوري الإسباني الذي يحتكره الثنائي العملاق ريال مدريد وبرشلونة، فجاء رد كلوب بأنه يتوقع مصيراً مشابهاً للدوري الاسكتلندي عوضاً عن الإسباني، حيث فرض سيلتك هيمنته المطلقة بعد رحيل رينجرز عن الدرجة الأولى بسبب تصفيته نتيجة أزمته المالية عام 2012.

ويبدو أن الإحباط الذي يتسبب به بايرن شق طريقه إلى الأفراد وليس الفرق وحسب، إذ توقع مهاجم آينتراخت فرانكفورت أليكساندر ماير الذي يتصدر ترتيب الهدافين حالياً أن تذهب جائزة الهداف إلى احد لاعبي النادي البافاري، قائلاً: "لا انظر إلى جدول ترتيب الهدافين وبصراحة، اعتقد أن لقب الهداف سيذهب إلى أحد لاعبي بايرن" في تجسيد واضح للحالة التي يعشيها منافسو فريق غوارديولا والواقع الذي وصل إليه البوندسليغا.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2014

اضف تعليق جديد

 avatar