تعادل ريال مدريد وأتلتيكو صب في مصلحة برشلونة

تعادل ريال مدريد وأتلتيكو صب في مصلحة برشلونة
2.5 5

نشر 01 تشرين الأول/أكتوبر 2018 - 07:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
فريق برشلونة
فريق برشلونة

لم ينجح قطبا العاصمة الإسبانية ريال مدريد وأتلتيكو في الاستفادة من تعثر برشلونة المتصدر وخرجا من مباراة الديربي بينهما بالتعادل السلبي الذي صب في صالح الفريق الكتالوني الذي ظل محتفظاً بصدارة الدوري الإسباني.

وبعد دخولهما اللقاء وهما على علم بتعادل البارسا المفاجئ 1-1 على أرضه أمام أتلتيك بلباو، وأن انتصار أي منهما سيجعلهما يقفزان للصدارة، إلا أن ريال وأتلتيكو أضاعا الفرصة للابتعاد بفارق نقطتين عن الفريق الكتالوني في قمة المرحلة التي اتسمت ببعض العصبية، في ظل تألق حارسي مرمى الفريقين.

تصدى تيبو كورتوا، حارس الملكي، بشكل رائع لفرصتين مميزتين في الشوط الأول بعد أن أحبط محاولتين من أنتوان غريزمان ودييغو كوشتا ثنائي هجوم أتلتي، فيما أنقذ يان أوبلاك حارس أتلتيكو الفريق الزائر من محاولتين في غاية الخطورة في الشوط الثاني من ماركو آسينسيو وداني كارفاخال.

واقترب غاريث بايل من التسجيل لريال في الشوط الأول، إلا أنه تم تغييره مع بداية الشوط الثاني للإصابة.

وتحسن مستوى الملكي دون نجمه الويلزي، وكاد أن يسجل هدف الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد أن سدد القائد سيرخيو راموس الكرة برأسه بالقرب من إطار المرمى.

وبهذا، فشل ريال مدريد في الفوز على جاره على أرضه في الدوري الإسباني في آخر ست مباريات، حيث كان آخر انتصار في ديسمبر 2012 عندما كان جوزيه مورينيو مدرباً للفريق.

وقال يولين لوبيتيغي مدرب ريال بعد المباراة: "لست راضياً إزاء النتيجة لأننا نريد تحقيق الفوز دائماً ونستحق الفوز، واصل الفريق تطوره مع مضي المباراة وكنا الأفضل وسنحت لنا مجموعة من الفرص الخطيرة، لكن مباريات كرة القدم تحسم بالأهداف وليس بمدى استحقاقك للفوز".

ويتقاسم ريال مدريد صدارة الترتيب مع برشلونة برصيد 14 نقطة لكلٍ منهما ويتفوق البارسا بفارق أهداف بسيط على الرغم من تعادله المفاجئ 1-1 مع بلباو، فيما تراجع أتلتيكو الذي جمع 12 نقطة إلى المركز الرابع مقابل تقدم إشبيلية إلى المركز الثالث برصيد 13 نقطة عقب فوزه 3-1 على آيبار.

كلوب يكشف سبب "حزن" محمد صلاح
ريال مدريد يكرم عهد التميمي
ميسي: الموسم ما زال في بدايته
زيدان وبوتشيتينو مرشحان لخلافة مورينيو في مانشستر يونايتد
لماذا رحل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد؟

وانتقد دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو عدم قدرة فريقه على استغلال فرصتين ذهبيتين بداية اللقاء، لكنه لم يجادل بشأن النتيجة النهائية.

وقال المدرب الأرجنتيني: "بالنظر إلى الطريقة التي أدينا بها في الشوط الأول، شعرت بمرارة في حلقي لعدم تحقيقنا الفوز، لكن وبالنظر إلى ما قدمناه في الشوط الثاني أعتقد أن التعادل نتيجة عادلة".

على جانب آخر، يشعر نجوم برشلونة وفي مقدمتهم القائد ليونيل ميسي بـ "الغضب" بعد التعادل مع بلباو وإهدار سبع نقاط في آخر ثلاث مباريات.

وغاب ميسي على نحو مفاجئ عن التشكيلة الأساسية إلى جانب سيرجيو بوسكيتس، إلا أنه تم الدفع بلاعب وسط إسبانيا إلى جانب النجم الأرجنتيني في الشوط الثاني عقب تسجيل أوسكار دي ماركوس هدف التقدم لبلباو.

وحول جلوسهما على مقاعد البدلاء قبل الدفع بهما في الشوط الثاني، قال المدرب إيرنيستو فالفيردي: "يجب أن أحكم على المباريات المقبلة، فنحن سنخوض أربع مباريات في غضون عشرة أيام، يجب علي التفكير في أنه ربما سيحدث أي شيء وكنت أعتقد أن ميسي وبوسكيتس بحاجة للراحة حيث سنخوض مباراة صعبة للغاية الأربعاء في دوري الأبطال (أمام توتنهام).

"كما أننا نملك تشكيلة كبيرة، أعلم أنه كان قراراً فيه الكثير من المخاطرة، لكن لو سارت الأمور على ما يرام لما سألني أي شخص عنه. عندما أتخذ قراراً مثل هذا فأنا أفعله من أجل مصلحة الفريق والنادي".

وسدد ميسي بعد دخوله في إطار المرمى للمرة السابعة هذا الموسم مع سعي برشلونة بكل ما أوتي من قوة لإدراك التعادل عقب خسارته 1-2 أمام ليغانيس المتواضع، ثم تعادل 2-2 مع جيرونا مطلع الأسبوع الماضي.

وأرسل ميسي في النهاية تمريرة عرضية إلى منير الحدادي ليسجل ذو الأصول المغربية هدف التعادل في الدقيقة 84.

وقال النجم الأرجنتيني: "لسنا قلقين لأن الموسم لا يزال طويلاً، وما زلنا في بدايته فقط، لكننا غاضبون من نتائجنا الأخيرة، لم نتوقع أن نحقق مثل هذه النتائج.

"أدينا بشكل جيد أمام ليغانيس في الشوط الأول وخسرنا، وصنعنا عدة فرص للفوز أمام بلباو ولم نتمكن من تحقيق النصر".

وشكلت التسديدة المباشرة التي أطلقها دي ماركوس الهدف الثامن الذي استقبلته شباك بطل الدوري الإسباني في سبع مباريات هذا الموسم.

وعلق ميسي الذي يحمل شارة قيادة الفريق منذ رحيل أندريس إنييستا: "ندرك أن علينا أن نكون أقوى على الصعيد الدفاعي، كانت شباكنا تتلقى أهدافاً بصعوبة الموسم الماضي، لكن الفرق تسجل في مرمانا من أول محاولة، لا نتحمل أن تتلقى شباكنا أهدافاً في كل مباراة، يجب أن يتحسن مستوانا وأن نصبح أقوى دفاعياً وهذا هو الأمر الأكثر أهمية".

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar