جائزة الكرة الذهبية فقدت مصداقيتها

جائزة الكرة الذهبية فقدت مصداقيتها
4.00 6

نشر 06 كانون الثاني/يناير 2014 - 17:25 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
المرشحون الثلاثة المتنافسون على جائزة الكرة الذهبية
المرشحون الثلاثة المتنافسون على جائزة الكرة الذهبية

"جائزة الكرة الذهبية ظالمة، لا يمكن لأي مدافع أو حارس مرمى أن يفوز بها حالياً، لأن المنافسة باتت محصورة بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو فقط"، هذا ما قاله البرازيلي رونالدو قبل أعوام، وهو بعض ما يمكن أن يُقال في جائزة فقدت الكثير من مصداقيتها خلال الأعوام الأخيرة.

في 13 يناير 2014، سيتم الإعلان عن الفائز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2013 خلال الحفل السنوي للاتحاد الدولي لكرة القدم.

هذه الجائزة التي تُمنح سنوياً لأفضل لاعب في العالم، وقد جرى دمج جائزتين فيها ابتداءً من 2010 هما جائزتا "الفيفا" ومجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية.

وانحصرت جائزة 2013 بين ميسي ورونالدو وفرانك ريبيري.

وقد امتعض كثيرون من اللائحة النهائية والمعايير التي جرى الاستناد إليها، إلى حد دفع البعض لاعتبار حضور ميسي ورونالدو حاجة إن لم نقل واجباً. فالأول توج بالدوري الإسباني وكأس السوبر المحلية مع برشلونة ولم يقدم الاداء الذي دأب عليه في السنوات الأربع الماضية حين انتزع الكرة الذهبية 4 مرات توالياً فضلاً عن تحييده بسبب الإصابات المتلاحقة، أما الثاني فلم يفز بأي لقب مكتفياً بأداء رائع وإصابات بالجملة والمفرق.

بدا ريبيري المرشح الأقوى إذ توج مع بايرن ميونخ بالثلاثية (الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا) وأضاف إليها كأس السوبر الأوروبي بعدما قدم أداء مبهراً.

وحصل ريبيري كذلك على جائزة أفضل لاعب في أوروبا لعام 2013، ثم أضاف كأس العالم للأندية إلى سجله الناصع.

وقد يكون ملحق مونديال 2014 سبباً في خسارة الفرنسي للكرة الذهبية التي خصصت لها زوجته الجزائرية وهيبة حيزاً في المنزل.

وأحرز رونالدو 4 أهدافٍ للبرتغال في مرمى السويد، فيما لم يكن ريبيري حاسماً في الملحق نفسه أمام أوكرانيا رغم تأهل "الديوك".

وضرب ريبيري كفاً بكف بعد إعادة فتح الاتحاد الدولي باب التصويت على الكرة الذهبية للمرة الأولى في تاريخ الجائزة التي يصوت عليها مدرب وقائد جميع منتخب من الدول الواقعة تحت لواء الفيفا، إضافة إلى مجموعة من الصحفيين تختارهم وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الموعد الأخير للتصويت حدد في 15 نوفمبر الماضي، قبل أن يجري التمديد دون سبب وجيه إلى 29 منه.

وبرر ناطق باسم الاتحاد الدولي قرار التمديد بالقول أن الفيفا تلقى عدداً قليلاً من تصويت المشاركين في 15 نوفمبر، وكشف أن من أدلى بتصويته يستطيع القيام بالتعديل إذا ما أراد ذلك خلال المهلة الممددة.

وذهب البعض إلى القول بأن رئيس الاتحاد الدولي جوزيف سيب بلاتر، قام بالتمديد ليحظى برضا رونالدو بعد الخلاف الذي نشب بينهما إثر إقدام الأول على تقليد الثاني والاستهزاء به خلال محاضرة في إحدى الجامعات البريطانية.

وبعدما سرت أنباء تتحدث عن غياب الدولي البرتغالي عن حفل الفيفا جرى الحديث بعدها أن مجم الريال سيكون حاضراً.

واستسلم ميسي تماماً لرونالدو بعدما أشاد به في تصريح مشهود ليحصر الصراع على الكرة الذهبية بين البرتغالي وريبيري.

Copyright © 2014 An-Nahar Newspaper All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar