خلاف نيمار وكافاني يهدد باريس سان جيرمان

منشور 19 أيلول / سبتمبر 2017 - 06:15
ألفيش (يمين) زاد الطين بلة بمحاباته لنيمار
ألفيش (يمين) زاد الطين بلة بمحاباته لنيمار

سريعاً طغت التصرفات "الطفولية" على تصرفات نجمين من لاعبي باريس سان جيرمان وهما نيمار دا سيلفا، وإيدينسون كافاني، حيث يبدو أن الغيرة اشتعلت بينهما مبكراً، وباتت تهدد مسيرة الفريق رغم بدايته القوية سواء في الدوري الفرنسي أو في دوري أبطال أوروبا.

ولم يستطع اللاعبان كبح جماح مشاعرهما، خلال مباراة فريقهما الأخيرة أمام ليون، والتي فاز فيها سان جيرمان بثنائية، تكفل مدافع ليون بإحرازهما، بينما تفرغ الثنائي للنزاع على تسديد الركلات الثابتة لمصلحة فريقهما، وفي النهاية، لم يوفق أي منهما في التسجيل كنتيجة طبيعية لسلوكهما الذي وقع على مرأى ومسمع الملايين حول العالم والآلاف الذين حضروا في ملعب بارك دو برانس بباريس، والأهم من ذلك تحت أنظار مدرب الفريق أوناي إيمري الذي لم يتدخل لا من قريب ولا بعيد في حل نزاع هذا الخلاف.

وجاءت الواقعة الأولى، بعدما احتسب الحكم رودي بوكيه ركلة حرة لمصلحة سان جيرمان على حدود منطقة جزاء ليون، فتدخل داني ألفيش سريعاً وأمسك بالكرة لتسديدها، رافضاً إعطاءها لكافاني الذي أراد تنفيذ الخطأ بنفسه، إلا أن الظهير البرازيلي سرعان ما قدم الكرة لمواطنه نيمار، في ظل امتعاض واضح من زميله المهاجم الأوروغوياني.

وجاء الرد من كافاني عندما احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لمصلحة الباريسي في الشوط الثاني، حيث أصر على تسديد الركلة، وأمسك بالكرة بإصرار وعناد واضحين، رغم محاولات نيمار القيام بتنفيذها، لتضيع الركلة ويهدر المهاجم فرصة إحراز هدف لفريقه، وهذه الواقعة تحديداً سبق وأن حدثت في مباراة سابقة لباريس سان جيرمان الموسم الحالي، أمام تولوز ضمن المرحلة الثالثة، حيم حاول نيمار أخذ الكرة من كافاني، الذي أصر بدوره على تسديد الركلة ليحرز منها الهدف الثالث لفريقه في المباراة التي شهدت فوز سان جيرمان بنتيجة 6-2.

برشلونة يطمح لمواصلة الانتصارات على حساب آيبار
فاينالدوم يشيد بمحمد صلاح
تقرير: برشلونة يحول اهتمامه إلى ماني بدلاً من كوتينيو
ريال مدريد يعادل رقماً قياسياً حققه سانتوس في عهد بيليه
ألفيش يحاول تبرير محاباته لنيمار

 ويبدو أن العلاقة بين النجمين في اتجاه سلبي، خصوصاً بعدما بادر نيمار بإلغاء متابعته لكافاني عبر حسابه على "إنستغرام"، فضلاً عن الدعم الذي يحظى به نيمار من مواطنه الفيش، وهو ما يعني أن الفريق بات يعاني من الشللية، الأمر الذي ينبئ بانهيار سريع لمقوماته بعدما أنفقت إدارته مئات الملايين لتحقيق حلم الفوز بدوري الأبطال.

وفي ظل عدم رغبة إيمري في التدخل بين اللاعبين وتصريحه بأنه منحهما حرية الاتفاق فيما بينهما داخل الملعب على تسديد الركلات الثابتة، إلا أنه سيضطر لتحديد هوية منفذ الركلات إن تفاقمت المشكلة.

يذكر أن هذا هو الموسم الخامس لكافاني مع باريس سان جيرمان، وقد نجح أن يكون ثالث هدافيه عبر تاريخه، وهو يحتل حالياً صدارة قائمة هدافي الفريق في الدوري الفرنسي برصيد 7 أهداف خلف راداميل فالكاو، مهاجم موناكو، الذي يحتل صدارة هدافي البطولة برصيد 9 أهداف.

في المقابل، يعد هذا الموسم الأول لنيمار في صفوف الباريسي، وقد أحرز معه حتى الآن 4 أهداف في الليغ 1 وهدف آخر في دوري الأبطال.


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك