دوري الأبطال: مواجهات كلاسيكية من الدور الثاني

دوري الأبطال: مواجهات كلاسيكية من الدور الثاني
2.40 7

نشر 16 شباط/فبراير 2015 - 17:58 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
مواجهات تاريخية شهدها دور الـ 16
مواجهات تاريخية شهدها دور الـ 16

يُعد الموسم الحالي من دوري أبطال أوروبا النسخة الثانية عشرة منذ أن حل دور خروج المغلوب في الدور الـ16 مكان الدور الثاني من المجموعات. ومع انطلاق مبارياته غداً، يختار موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مباراة كلاسيكية من كل من المواسم الأحد عشر الماضية.

مانشستر يونايتد الإنجليزي * بورتو البرتغالي (2-3)، موسم 2003-2004:

مواجهة ستبقى في الذاكرة، كانت البداية فقط لبورتو الذي تُوج لاحقاً.

سجل بيني ماكارثي هدفين منح بهما بورتو الفوز (2-1)، في مباراة الذهاب، الأولى أوروبياً على ملعبه الجديد دو دراغاو.

وفي لقاء الإياب على ملعب أولد ترافود لفت مدرب بورتو حينها جوزيه مورينيو أنظار عالم كرة القدم. تقدم يونايتد بهدف ظن الجميع أنه وضعه في الدور التالي، لكن كوستينيا كان له رأي آخر عندما أدرك التعادل في الدقيقة 90.

تشلسي الإنجليزي * برشلونة الإسباني (5-4)، موسم 2004-2005:

يبقى الهدف الثاني لرونالدينيو على ملعب ستامفورد بريدج واحداً من أروع أهداف دوري أبطال أوروبا، لكنه يبقى هامشياً في مباراة مثيرة.

فبعد خسارته (1-2)، وطرد مهاجمه ديدييه دروغبا في مباراة الذهاب على أرض ملعب كامب ناو، تقدم تشلسي بثلاثة أهداف بعد 19 دقيقة فقط في مباراة الإياب.

رد رونالدينيو بثنائية هددت بإخراج نادي غرب لندن، لكن رأسية من القائد جون تيري ضمنت فوزاً مشهوداً.

يوفنتوس الإيطالي * فيردر بريمن الألماني (4-4) تأهل اليوفي لتسجيله هدفين خارج أرضه، موسم 2005-2006:

كانت النتيجة تشير إلى التعادل (1-1)، قبل 8 دقائق من النهاية، وبدت المباراة متوازنة، لكن الفرنسي دافيد تريزيغيه سجل هدفاً ثانياً حاسماً لليوفي قبل أن يمنح تيم بوروفسكي والفرنسي يوهان ميكو التقدم (3-2) لبريمن.

وعندما سجل ميكو هدفاً مبكراً في مباراة الإياب على ملعب ديلي آلبي، بدا بريمن مرتاحاً، لكن كان هنالك وقت طويل لتريزيغيه والبرازيلي إيمرسون لمنح الفريق الإيطالي الفوز.

بايرن ميونخ الألماني * ريال مدريد الإسباني (4-4)، تأهل البافاري لتسجيله هدفين خارج أرضه، موسم 2006-2007:

سُجل هدفان خلال 4 دقائق يفصل بينهما أسبوعان و1500 كلم، قلبا المواجهة رأساً على عقب، كان ريال مدريد متقدماً (3-1)، على أرضه بفضل راوول غونزاليس ورود فان نيستلروي، إلى أن أعاد الهدف الذي حمل توقيع مارك فان بوميل في الدقيقة 88 الأمل لبايرن قبل مباراة الإياب في ميونخ، حيث تساوت الكفتان بالهدف الأسرع في البطولة وسجله روي ماكاي، ثم خطف البرازيلي لوسيو هدف الفوز، على الرغم من أن فان نيستلروي سجل هدفاً متأخراً.

إشبيلية الإسباني * فينيرباهتشة التركي (5-5)، تأهل الفريق التركي بعد فوزه (3-2) بركلات الترجيح، موسم 2007-2008:

تقدم الأندلسيون مرتين في تلك المواجهة وخرجوا، وضع ماتيا كيزمان ودييغو لوغانو فريق المدرب زيكو في المقدمة في مباراة الذهاب على أرضهم في إسطنبول، ورد الفريق الإسباني مرتين.

نجح سميح سنتشورك أخيراً في منح فينيرباهتشة الفوز في مباراة الذهاب، ثم انتفض إشبيلية على أرضه وكان على بعد 11 دقيقة من حسم النتيجة، قبل أن يُفرض عليه التمديد. لم يتمكن أي من الفريقين من توجيه الضربة القاضية، مما سمح لحارس المرمى فولكان ديميريل أن يخرج بطلاً بصده 3 ركلات ترجيح.

بايرن ميونخ الألماني * سبورتنغ لشبونة البرتغالي (12-1)، موسم 2008-2009:

كان الفوز الأكبر بنتيجة مباراتي الذهاب والإياب في تاريخ دوري أبطال أوروبا. حُسمت المواجهة منذ اللحظة التي افتتح فيها فرانك ريبيري التسجيل لبايرن ميونخ قبل نهاية الشوط الأول في لشبونة، انتهت المباراة بخماسية نظيفة، لم يكتف بايرن بذلك وساهم 6 لاعبين في معادلته الرقم القياسي لأكبر فوز في مباراة واحدة خلال دور خروج المغلوب.

مانشستر يونايتد الإنجليزي * ميلان الإيطالي (7-2)، موسم 2009-2010:

ربما لم يكرر يونايتد إنجازه السابق ضد روما عندما سجل 7 أهداف في مباراة واحدة قبل 3 مواسم، لكنه كان عرضاً آخر رائعاً من فريق المدرب أليكس فيرغسون.

سجل واين روني هدفين في الفوز (3-2) على أرض ملعب سان سيرو، وكرر إنجازه على أرض ملعب أولدترافورد حيث ساهمت سرعة يونايتد وقوته في تحقيق فوز مشهود.

بايرن ميونخ الألماني * إنتر الإيطالي (3-3)، تأهل إنتر لتسجيله 3 أهداف خارج أرضه، موسم 2010-2011:

وعدت إعادة نهائي عام 2010 بالكثير ووفت بوعدها، على الرغم من تألق حارس مرمى بايرن ميونخ توماس كرافت في الفوز بهدف وحيد سجله ماريو غوميز في الدقيقة الأخيرة من مباراة الذهاب في ميلانو، لم يكن إنتر بوارد التخلي عن لقبه من دون قتال.

أدرك له سامويل إيتو التعادل في ميونخ، لكن بايرن كان متقدماً (3-1) بمجموع المباراتين بعد 31 دقيقة.

ورد ويسلي شنايدر بهدف وضرب غوران بانديف قبل دقيقتين من النهاية.

أبويل القبرصي * ليون الفرنسي (1-1)، تأهل أبويل (4-3) بركلات الترجيح، موسم 2011-2012.

ازدادت مهمة أول فريق قبرصي يبلغ دور خروج المغلوب صعوبة عندما خسر على أرض ليون (0-1)، لكن لاعبي المدرب إيفان يوفانوفيتش أثبتوا أنهم مفاجأة البطولة عندما فرضوا التمديد بفضل هدف مبكر من غوستافو ماندوكا في نيقوسيا.

حتى أن نيل اللاعب نفسه بطاقة حمراء في الدقيقة 115 لم يوقف أبويل، بفضل تألق حارس مرماه ديونيسيوس كيوتيس في ركلات الترجيح.

بايرن ميونخ الألماني * آرسنال الإنجليزي (3-3)، تأهل بايرن لتسجيله 3 أهداف خارج أرضه، موسم 2012-2013:

فرض لاعبو المدرب يوب هاينكيس أنفسهم في مباراة الذهاب في شمال لندن، وتقدموا بهدفين بعد 21 دقيقة بفضل توني كروس وتوماس مولر.

وبينما رد لوكاس بودولسكي بهدف ضد فريقه السابق، أعاد ماريو ماندجوكيتش فارق الهدفين ليزيد من صعوبة آرسنال في بافاريا، منحه أوليفييه جيرو أملاً مبكراً واشعل مواطنه لوران كوسييلني المواجهة في الدقائق الأخيرة، لكن بايرن صمد، وربما يعود إلى العاصمة الإنجليزية في أيار المقبل.

مانشستر يونايتد الإنجليزي * أولمبياكوس اليوناني (3-2)، موسم 2013-2014:

قاد المدرب الجديد ديفيد مويس يونايتد إلى تخطي دور المجموعات من دون ولو خسارة واحدة، لكن هدفاً في كل شوط من أليخاندرو دومينغيز والكوستاريكي جويل كامبل منحا أولمبياكوس الفوز (2-0) في مباراة الذهاب في بيرايوس.

وخسر الفريق اليوناني في كل زياراته الإحدى عشرة السابقة إلى إنجلترا، قلص روبن فان بيرسي الفارق في الدقيقة 25 من ركلة جزاء، ثم أدرك التعادل (2-2)، قبل نهاية الشوط الأول، قبل أن يسجل من ركلة حرة في الشوط الثاني ويتوج انتفاضة أخرى مشهودة ليونايتد.

2015 © جريدة السفير

اضف تعليق جديد

 avatar