ساري يقود نابولي على طريق استرجاع الأمجاد

ساري يقود نابولي على طريق استرجاع الأمجاد
4.00 6

نشر 02 كانون الأول/ديسمبر 2015 - 16:09 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ماوريتسيو ساري
ماوريتسيو ساري

برز فريق نابولي متصدر الدوري الإيطالي بعد مرور 14 مرحلة، كأحد ظواهر الموسم الحالي في أوروبا في ظل تقديمه لمستوى مميز بقيادة المدرب ماوريتسيو ساري والذي أعاد اكتشاف العديد من نجوم الفريق وعلى رأسهم الهداف غونزالو هيغواين.

كانت بداية الموسم في غاية السوء، لتبدأ موجة من الانتقادات للمدرب الإيطالي كان أهمها من قبل الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا والذي هاجم اختيار الرئيس أوريليو دي لاورينتس مؤكداً أنه اختيار سيء وغير مناسب لنابولي مطالباً إياه بفهم ماذا يعني نابولي والحجم الذي يجب أن يكون عليه مدرب الفريق.

تغير أداء البارتينوبي تماماً منذ الجولة الرابعة حيث حقق الفريق حينها 9 انتصارات وتعادلين ولم يخسر مطلقا محققا انتصارات مدوية بالفوز على لاتسيو بخماسية دون رد وعلى الميلان برباعية دون رد مسجلاً 21 هدفا في 11 مباراة واهتزت شباكه 3 مرات فقط.

أما على الصعيد الأوروبي فيعد نابولي الفريق الأبرز دون منازع في الدوري الأوروبي بكونه الوحيد الذي حقق العلامة كاملة بعد مرور 5 جولات والوصول إلى النقطة الخامسة عشرة، ولم يتوقف الأمر عند تحقيق الفوز فقط بل يعد أيضاً الأقوى هجوماً ودفاعاً بين فرق البطولة حيث سجل 17 هدفاً واهتزت شباكه مرة واحدة فقط.

تولى ساري والذي كان مدرباً لإيمبولي الموسم الماضي تدريب الفريق في يونيو الماضي بعد إعلان رافاييل بينيتيز عدم تمديد عقده مع الفريق وتوليه تدريب ريال مدريد والذي كان قد استغنى عن مدربه كارلو انشيلوتي.

وأشرف ساري على تدريب نابولي بعد موسم محبط فشل فيه في التأهل لدوري الأبطال بعد الخسارة في الجولة الأخيرة على ملعبه أمام لاتسيو بالإضافة إلى فشله في الحفاظ على لقبه كبطل لكأس إيطاليا أو عبور دينيبرو الأوكراني المغمور في نصف نهائي الدوري الأوروبي.

وما زاد من إحباط الجماهير لعدم امتلاك ساري أي تاريخ تدريبي كبير يؤهله لخلافة بينيتيز الفائز بالعديد من البطولات على رأسها دوري الأبطال والدوري الأوروبي والدوري الإسباني وكأس العالم للأندية، حيث ينحصر تاريخ ساري التدريبي في نجاحه في التأهل للدرجة الأولى مع إيمبولي ثم هروبه من شبح الهبوط الموسم الماضي واحتلاله المركز الخامس عشر.

كان رئيس النادي دي لاورينتس مصراً على أن ساري هو الرجل المناسب لتحقيق طموحات الفريق مؤكداً أنه قادر على خلق مزيج بين الكرة الهجومية الرائعة التي يحبها الجمهور مع تحقيق النتائج الجيدة.

يعتمد ساري في أسلوبه على تحويل الفريق إلى منظومة جماعية لكل فرد فيها دور يؤديه بمساعدة زملائه وليس بمفرده، فأصبح الفريق يدافع بأكمله بدءاً من هدافه هيغواين الذي يرتد حتى وسط الملعب عند فقدان الكرة فضاقت المساحات بين خطوط الفريق فاهتزت شباك الفريق 10 مرات في 19 مواجهة هذا الموسم في مختلف البطولات بمعدل 0.52 هدف في المباراة بعدما كان المعدل الموسم الماضي 1.19.

أما هجومياً فقد تطور الفريق وأصبح يسجل بمختلف الطرق سواء تمريرات من العمق بنوعيها الطويلة والقصيرة للمهاجمين أو عبر الكرات العرضية أو التسديد من خارج المنطقة وأصبح الفريق يمتلك 10 لاعبين في قائمة هدافي الكالتشو ومسابقة الدوري الأوروبي.

ورفع احتلال نابولي لصدارة الترتيب منفردا للمرة الأولى منذ عام 1990 بشدة من طموحات الجميع في المدينة الساحلية وأصبح الكل هناك لا يتحدث إلا عن إعادة أمجاد عهد الأسطورة مارادونا وهو ما سيضع الفريق تحت ضغط عصبي بكل تأكيد مثلما منحته الانتصارات أيضاً ثقة كبيرة طوال الفترة الماضية.

Alarab Online. © 2015 All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar