سكولاري: نيمار وحده لا يكفي للفوز بالمونديال

منشور 09 نيسان / أبريل 2018 - 06:31
إصابة نيمار ما زالت تهدد مشاركته في المونديال
إصابة نيمار ما زالت تهدد مشاركته في المونديال

في مقابلة تليفزيونية خاصة مع موقع "ياهو سبورت"، أكد المدرب البرازيلي المخضرم فيليبي سكولاري أن كلمة السر في منتخب السيليساو هي خط الوسط، مشيراً إلى أنه مفتاح الفوز بكأس العالم القادمة في روسيا.

وقال المدير الفني أنه إذا لم يؤمن كل لاعب بقيمة وشرف الانتماء للمنتخب الوطني، فلن تفوز البرازيل بشيء.

وتابع: "بنفس المنطق لو ركزنا على نيمار وحده فلن يفوز السيليساو بكأس العالم، بينما لو كان التركيز منصباً على اللعب الجماعي والانسجام والتلاحم بين اللاعبين، ووضعنا جماعية الأداء قبل الموهبة والمهارات الفردية، أعتقد وقتها يمكن لمنتخبنا أن يبلغ المباراة النهائية".

واعترف سكولاري الذي كان يتولى تدريب منتخب السامبا في مونديال 2014 بالبرازيل وفشل معه فشلاً ذريعاً وغادر البطولة مبكراً، أنه لا خلاف على أن نيمار نجم كبير، ولكنه ليس وحده منتخب البرازيل.

وأضاف: "لو كان الأمر يتوقف فقط على المهارات الفردية والموهبة الفطرية للاعبين، لقلنا أن البرازيل ستصل النهائي، ولكن متى كانت الموهبة والمهارة وحدهما كافيتين لحصد الإنجازات وتحقيق النتائج الإيجابية".

كلوب: كان مانشستر سيتي يستطيع تسجيل ستة أهداف في يونايتد وعلينا إيقافهم
الحقيقة وراء رسالة نيمار المشفرة إلى ميسي
البرتغال تواجه الجزائر ودياً قبل كأس العالم
آسينسيو: كنت أعلق صورة زيدان على حائط غرفتي
ملخص مباراة الأنصار وظفار 1-1 كأس الاتحاد الآسيوي

وكانت مصادر صحفية برازيلية قد أشارت مؤخراً إلى أن مشاركة نيمار في مونديال روسيا باتت موضع شك نظراً لأنه ما زال أمامه ما لا يقل عن ثلاثة أسابيع قبل أن يتمكن من العودة مجدداً إلى التدريبات مع زملائه سواء في باريس سان جرمان أو منتخب بلاده، مما جعل بعض البرازيليين يخشون عدم إمكانية لحاقه بالمونديال أو عدم وصوله إلى كامل لياقته في الوقت المناسب.

يذكر أنه سبق لسكولاري (69 عاماً) الفوز بكأس العالم مع منتخب البرازيل عام 2002 في كوريا واليابان، كما فاز معه بكأس القارات 2013، كما نجح في قيادة منتخب البرتغال إلى نهائي بطولة يورو 2004، كما حصل معه على المركز الرابع في مونديال ألمانيا 2006.

 

 

 


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك