سكولاري يعيد هيبة المنتخب البرازيلي

سكولاري يعيد هيبة المنتخب البرازيلي
4.00 6

نشر 02 تموز/يوليو 2013 - 13:53 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
لويز فيليبي سكولاري
لويز فيليبي سكولاري
تابعنا >
Click here to add لويس ديفيد as an alert
لويس ديفيد
،
Click here to add لويز فيليبي سكولاري as an alert
،
Click here to add رونالدينيو as an alert
رونالدينيو

أكد لويز فيليبي سكولاري مدرب المنتخب البرازيلي الملقب بـ "بيغ فيل" أن السيليساو ما زال في بداية المشوار نحو تسطير حقبة جديدة تعيد له مكانته بين عمالقة الكرة رغم الفوز الكبير الذي حققه ليلة الأحد على نظيره الإسباني (3-0) بطل العالم وأوروبا في نهائي كأس القارات.

وكان سكولاري، مهندس التتويج الأخير للبرازيل على صعيد المسابقة الأهم على الإطلاق أي كأس العالم وذلك عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، الشخص الأكثر اعتزازاً وفخراً بما تحقق الأحد على ملعب ماراكانا الأسطوري بحلته الجديدة.

ومع بدء العد العكسي لاستضافة مونديال 2014 بعد 12 شهراً على الأراضي البرازيلية، أعطت النتيجة الكبيرة التي تحققت أمام أبطال العالم وأوروبا الأمل للبرازيليين بإمكانية رفع كأس العالم للمرة السادسة إذا جرت الأمور كما يتمنون.

لكن سكولاري، الذي استلم الإشراف على منتخب بلاده مجدداً في نوفمبر الماضي خلفاً لمانو مينيزيش كان واقعياً فيما يتعلق بتقييمه لما تحقق قائلاً: "لم نصل إلى مرحلة الفريق المتكامل بعد، نعلم أننا نملك مجموعة جيدة من اللاعبين، لكن علينا أن نتحسن بشكل أكبر، اليوم بدأنا حقبة جديدة نحو 2014".

وواصل مدرب البرتغال وتشلسي السابق: "كان من المذهل أن نسمع الجمهور يغني الأبطال قد عادوا، لكن الطريق ما زالت طويلة أمامنا، أنا متأكد بأن المنتخب البرازيلي سيحظى الآن بالمزيد من الاحترام، في الأيام الثلاثين الأخيرة فزنا على أربعة أبطال عالم سابقين، فرنسا (مباراة ودية قبل البطولة)، إيطاليا (الدور الأول)، أوروغواي (نصف النهائي)، والآن إسبانيا".

وبدأ المنتخب البرازيلي البطولة وسط التشكيك بقدرته على الارتقاء إلى مستوى المسؤولية أمام جماهيره، وكان الأسطورة بيليه أول من طرح علامات استفهام على وضع السيليساو الذي فقد في الأعوام الأخيرة ثقة الجمهور به بعد فشله في الذهاب أبعد من ربع نهائي مونديالي 2006 و2010 وفي كوبا أميركا 2011.

وقد رأى سكولاري بتتويج الأحد في ماراكانا فرصة لاستعادة ثقة الجماهير، مضيفاً: "فريقي يلعب من صميم قلبه، سنتمكن الآن من العمل بمزيد من الثقة بعدما علمنا أننا نملك الإمكانات التي تخولنا ربما أن نرتقي إلى مستوى أفضل حتى من الذي قدمناه في مباراة اليوم (أول أمس)"،

وأكد: "كل ما أريده هو بناء فريق منافس قادر على الذهاب حتى الفوز بكأس العالم".

وواصل: "اعتقد أننا نتحسن، هناك المزيد من الثقة والجمهور يساندنا، وأنا أرى أن هذا أمر جميل، عندما نتحد نصبح أقوياء، بعيداً عن القدرات التي يتمتع بها جميع لاعبينا، فقد استفدنا من مساندة الجماهير لنا، اعتقد أن هذه الوحدة وهذه الروحية أمران مهمان جداً".

ومن المؤكد أن سكولاري يمتلك الأسلحة اللازمة لكي يعوض على بلاده ما فاتها عام 1950 حين استضافت نهائيات كأس العالم للمرة الأولى ووصلت إلى النهائي قبل أن تخسر أمام أوروغواي.

ويبدو أن استراتيجيته تعتمد على عنصر الشباب الذي يجسده بشكل خاص نيمار (21 عاماً)، وذلك استناداً إلى التشكيلة التي خاض بها كأس القارات والتي استبعد عنها كاكا ورونالدينيو.

وكان رونالدينيو (32 عاماً) الذي يدافع حالياً عن ألوان أتلتيكو مينيرو قد عاد إلى تشكيلة السيليساو قبل ثلاثة أشهر للمشاركة في المباراة الأولى لسكولاري بعد عودته إلى منصبه القديم وكانت ودية أمام إنجلترا (1-2) في 6 فبراير.

لكن مدرب البرتغال السابق استبعده مجدداً لمباراتي مارس الماضي الوديتين أمام إيطاليا وروسيا.

أما بالنسبة لكاكا الذي يعاني من جلوسه على مقاعد الاحتياط في ريال مدريد فكان قد استدعي بدوره إلى مباراتي إيطاليا وروسيا، ويعتبر استبعاده عن كأس القارات مفاجأة لم تكن في الحسبان.

وقبل عام على استضافة البرازيل لمونديال 2014، لجأ سكولاري إلى تشكيلة طغى عليها طابع الشباب وضمت في صفوفها وخلافاً لما جرت العادة 11 لاعباً يلعبون في الدوري المحلي، مقابل 22 يلعبون في أوروبا.

أما بالنسبة للاعبين الآخرين الذين تضمنتهم تشكيلة "بيغ فيل"، فلم يكن مفاجئاً أن يضم أوسكار نجم وسط تشلسي الذي فرض نفسه بقوة سواء مع المنتخب أو فريقه اللندني، كما حال الدفاع الذي اعتمد على لاعبي باريس سان جيرمان وتشلسي تياغو سيلفا ودافيد لويز على التوالي.

ومن المؤكد أن أبطال العالم خمس مرات قدموا في كأس القارات مستوى أفضل من ذلك الذي ظهروا به في المباريات التي خاضوها منذ عودة سكولاري حين خسروا أمام إنجلترا (1-2)، وتعادلوا مع إيطاليا (2-2)، وروسيا (1-1)، وتشيلي (2-2)، ولم يحققوا سوى فوز واحد كان على بوليفيا (4-0).

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2013

اضف تعليق جديد

 avatar