صحف كتالونيا تشمت برونالدو بعد طرده

منشور 20 أيلول / سبتمبر 2018 - 06:44
رونالدو متأثراً بطرده
رونالدو متأثراً بطرده

تعاطف الكثيرون مع النجم كريستيانو رونالدو الذي بكى بعد طرده المثير للجدل خلال الشوط الأول من مباراته الأولى مع يوفنتوس أمام مستضيفه فالنسيا ضمن دوري أبطال أوروبا، لكن الصحف المناصرة لبرشلونة لم تبد أي تعاطف.

فقد كتبت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية في عنوان رئيسي: "أول طرد لرونالدو بعد 20 حالة اعتداء على منافسين بدون كرة" سواء مع ريال مدريد أو مع منتخب البرتغال.

ونال الدولي البرتغالي البطاقة الحمراء المباشرة في أول مباراة له مع يوفي في دوري أبطال أوروبا، وفي أول عودة له لاسبانيا بعد ترك ريال وذلك في الدقيقة 28 من زمن اللقاء بداعي الإمساك بشعر جايسون مورييو مدافع فالنسيا، لكن كثيرون اعتبروا أن الطرد ظالم ومبالغ فيه، وأن رونالدو لم يكن يستحق أكثر من بطاقة صفراء.

وتعد هذه البطاقة الحمراء الـ 11 لـ "صاروخ ماديرا" طيلة مسيرته، تتضمن 4 بطاقات مع مانشستر يونايتد، و6 مع ريال مدريد، وأول طرد له منذ العام الماضي وذلك حينما تلقى إنذارين في كلاسيكو السوبر الإسباني أمام برشلونة وعوقب بالإيقاف 5 مباريات بداعي دفع الحكم.

الكشف عن سبب غياب صلاح عن احتفال ليفربول بالفوز على باريس
الحكم برايتش يواصل إثارة الجدل بقرارته ضد يوفنتوس
يويفا يصدر بياناً يتحدث فيه عن حادثة طرد رونالدو
تونس تواصل صدارتها للمنتخبات العربية في تصنيف فيفا
بلجيكا تعتلي صدارة ترتيب فيفا للمنتخبات بالتساوي مع فرنسا

وترى الصحيفة الكتالونية أن هذا العدد ضئيل مقارنة باعتداءات رونالدو على منافسين بدون كرة، وسردت أسماء "ضحاياه" بالترتيب منذ 2015.

وكشفت الصحيفة أن رونالدو كان يستحق الطرد ثلاث مرات عام 2015 للاعتداء على ديفيد سيمون (لاس بالماس)، وكرتشوفياك (إشبيلية)، وداني ألفيش (برشلونة)، لكنه أفلت من العقاب أو اكتفى الحكم بإنذاره.

وفي 2016 تكرر الأمر مع 5 لاعبين، هم ناتشو كاسيس (سبورتنغ)، ومولينيرو (ريال بيتيس)، وأوربان (ليفانتي)، وشميلتزر (دورتموند)، وكوكي (أتلتيكو).

بينما ازدادت الحالات إلى 8 في 2017 بداعي الاعتداء على فيتولو (إشبيلية)، وسيبايوس (بيتيس)، ولونغليه (إشبيلية)، وفيولا (منتخب المجر)، وعيسى ميندي (بيتيس)، وإيرموسو (إسبانيول)، ويان فرتونخين (توتنهام)، وبيري بونس (جيرونا).

أما العام الجاري وقبل واقعة الأمس، فقد واجه اتهامات بضرب مونتويا (فالنسيا)، وباريخو (فالنسيا)، وألفيش (سان جيرمان)، وبور إليكانغي (منتخب إيران).


جميع حقوق النشر محفوظة 2019

مواضيع ممكن أن تعجبك