صلاح: قلدت 3 لاعبين في صغري، وبدايتي الأوروبية كانت صعبة

صلاح: قلدت 3 لاعبين في صغري، وبدايتي الأوروبية كانت صعبة
2.5 5

نشر 18 كانون الأول/ديسمبر 2017 - 20:17 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
محمد صلاح
محمد صلاح

أجرى الموقع الرسمي لنادي ليفربول حواراً مع النجم محمد صلاح في ظل إعلان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، القائمة المختصرة للمرشحين لجائزة أفضل لاعب إفريقي، حيث ضمت الدولي المصري إضافة للثنائي الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، والسنغالي ساديو ماني.

فيما يلي أبرز تصريحات "الفرعون الصغير" خلال الحوار المطول الذي أجراه الموقع الرسمي لليفربول معه:

- كنت أتابع البرازيلي رونالدو، و(زين الدين) زيدان، و(فرانشيسكو) توتي، منذ صغري، وأحاول تقليدهم حين ألعب في الشارع مع أصدقائي.

- وقعت أول عقد في عمر الـ 14 عاماً مع المقاولون العرب لتبدأ مسيرتي الاحترافية. كنت في البداية ألعب لفريق يبتعد عن مسقط رأسي بسيون بنصف ساعة، قبل أن أنضم لنادي في طنطا كان يبعد ساعة ونصف عن منزلي. انتقلت بعدها إلى المقاولون العرب في القاهرة التي تبعد عن بسيون مسافة أربع ساعات ونصف وكنت أذهب للتدريب خمسة أيام في الأسبوع.

3 - كنت أخوض رحلتي من بسيون للقاهرة خمسة أيام كل أسبوع لمدة ثلاث أو أربع سنوات. كنت أغادر في التاسعة صباحا وأصل للنادي في الثانية ظهراً لخوض التدريب في تمام الثالثة والنصف أو الرابعة. كان التدريب ينتهي في السادسة مساء، لأعود إلى منزلي العاشرة أو العاشرة والنصف مساء. بمجرد وصولي للمنزل كنت أتناول الطعام وأنام وهكذا كل يوم.

4 - لم يكن هناك وسيلة مواصلات مباشرة من بسيون للقاهرة، كان علي ركوب ثلاث حافلات أو أربع وأحياناً خمس من أجل الوصول للتدريب والعودة للمنزل. كما قلت كانت فترة صعبة للغاية، ولكني كنت صغيراً وكنت أرغب في أن أصبح لاعب كرة قدم. كنت أريد أن أكون كبيراً، أن أكون شيئاً مميزاً، لم يكن مصيري واضحاً بالنسبة لي، ولكني كنت أقول لنفسي "أريد أن أكون مميزاً". بدأت من الصفر، طفل في الرابعة عشر من عمره لديه حلم، لم أكن أعلم أن هذا سيحدث، ولكني كنت أرغب بشدة في حدوثه".

5 - إذا لم أصبح لاعب كرة قدم، لا أستطيع تأكيد ماذا كنت سأصبح لأني منذ بدأت لعب كرة القدم بشكل احترافي في الرابعة عشر من عمري وكل شيء في عقلي يدور حول أن أصبح لاعب كرة قدم، لو لم أكن لاعباً جيداً أثق في أن حياتي ستكون أصعب لأني أعطيت كل شيء لكرة القدم.

مارادونا: ميسي ورونالدو لم يصلا لمستواي بعد
مبابي: باريس سان جيرمان قادر على هزيمة ريال مدريد
ميسي سدد 14 كرة في القائم والعارضة هذا الموسم
تقرير: بيريز يرى أن فوز رونالدو بالكرة الذهبية زاد من عجرفته
زاكيروني يعلن قائمة الإمارات المشاركة في كأس الخليج

6 - لم أصدق أني انضممت لمنتخب مصر وأنا في التاسعة عشر من عمري. كان الأمر صعباً وقتها لأنه كان من المبكر أن ينضم لاعب للمنتخب في هذه السن، كان صعباً على جيلي لأن الجيل السابق كان لاعبين يقتربون من الـ 30.

7 - المشاركة في أولمبياد لندن 2012 كانت لحظة رائعة بالنسبة لي خاصة وأني قمت بالتوقيع آنذاك مع بازل، كان الأمر جيداً بالنسبة لي ومنحني دفعة وطاقة أكبر لأرى نفسي كلاعب كبير. الأولمبياد يشهد دائماً مشاركة اللاعبين الكبار، لهذا كانت فترة جيدة.

8 - كان وقتاً صعباً حين انتقلت لأوروبا للعب مع بازل، لأني لم أكن أعلم ما يتعين علي فعله، عقب انتهاء التدريب يكون أمامي 15 ساعة من ضمنهم 10 ساعات للنوم حتى موعد التدريب المقبل، لهذا كنت أتجول سيراً في الشوارع لساعات قبل أن أعود مجدداً للفندق، حينما أعود للفندق لم يكن لدي أي قنوات تلفزيونية لمتابعتها لعدم وجود القنوات المصرية. لهذا كانت فترة صعبة في البداية.

9- بدأت تعلم الإنجليزية حتى أتمكن من التواصل، سارت الأمور على ما يرام في البداية قبل أن أضطر لعدم إكمال الدورات التدريبية بسبب عدم امتلاكي الوقت الكافي لإنهائها عقب التدريب.

10 - المشاركة في دوري أبطال أوروبا كان لا يصدق، وكان من أسباب رغبتي في الانضمام لبازل. خلال عامي الأول هناك لم نتأهل لدور المجموعات، لكننا خضنا مسيرة جيدة في الدوري الأوروبي ووصلنا لنصف النهائي، كما أني على المستوى الشخصي قدمت بطولة جيدة. أذكر أني صنعت خمسة أو ستة أهداف وكنت واحداً من أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في البطولة، بازل نادي رائع للغاية. ما زال لدي علاقات رائعة مع رئيس النادي الحالي والرئيس السابق وكل فرد هناك. الجميع هناك أصدقائي وأنا أحبهم للغاية، كان بازل بمثابة خطوة كبيرة في مسيرتي. بدونه لم أكن لأصبح اللاعب الذي أنا عليه الآن بنسبة 100%".

11- كان هناك اهتمام من ليفربول عندما انتقلت إلى تشيلسي، ولكني أعتقد أن الأمور لم تكن لتسير على ما يرام كما تسير الان، ومن يعلم؟ ولكني انتقلت إلى تشيلسي، وكل شئ أدى لقدومي إلى ليفربول في الوقت المناسب، تعلمت الكثير من تشيلسي، تعلمت كيف أكون أكثر إحترافية وأكون شخص ولاعب أفضل، كانت هذه الخطوة كبيرة جداً في مسيرتي، ولدي علاقات جيدة هناك مع اللاعبين، ويمكنكم أن تروا ذلك عندما واجهناهم على ملعب آنفيلد.

12- عندما كنت في تشيلسي لعبت على آنفيلد للمرة الأولى، أذكر أني قلت لنفسي مثلما قلت لها في يومي الأول هنا "علي أن ألعب هنا يوما ما"، كان هذا عقب اختباري للأجواء هناك، وهي أجواء لا توصف، كنت سعيداً للعب في آنفيلد ضد ليفربول، ولكني الان أكثر سعادة للعب هنا مع الفريق.

13- تجربتي مع فيورنتينا كانت رائعة، كانت أوقات جيدة لي وللفريق، لعبت بشكل جيد ولعبنا بشكل جيد كفريق في الدوري الأوروبي والدوري الإيطالي، وقبل أن انتقل إليهم كانت الأمور واضحة بالنسبة لي وفي عقلي كنت أقول "أنا أستحق أن العب"، كنت أثق في قدراتي وذهبت لفيورنتينا لأظهر للجميع كرة القدم التي ألعبها وما أستطيع فعله.

14- بعد فيورنتينا، كانت لدي عامان رائعان في روما، وكنت سعيداً جداً هناك، روما ليس مكاناً سهلاً للعب، ليس من السهل اللعب على أرضنا، لأن هناك الكثير من الأجواء الحماسية هناك وهي مختلفة، لا أستطيع أن أصفها ولكن في الداخل تشعر بأنهم مختلفون عن أي نادي آخر، كل شئ هناك رائع، النادي رائع والجماهير لا يصدقون، تربطني علاقة قوية بهم لأنهم دائماً يظهرون لي الحب والأحترام.

15- ساعدني (المدرب لوتشيانو) سباليتي كثيراً، فهو ذكي جداً، دائماً ما كنت أتكلم معه بعد التدريبات وأقول له "أرغب في أن أطور ذلك، أنا أرغب في أن أفعل ذلك"، وهو دائماً يلبي لي طلباتي، وحتى لو كان يراك متعب، كان يقول لك ما كان يريد منك لتفعله، ما كان يريده هو أن تتطور، وقد ساعدني أيضاً لكي أطور من شخصيتي، ساعدني بنسبة مائة بالمائة، وعلمني كيف أدافع مع الفريق، ذلك الأمر الذي رأيته بنفسي، أظن أني غيرت نظرتي إلى نفسي في الفترة التي قضيتها مع فيورنتينا وروما.

LINKonLINE   © 2017

اضف تعليق جديد

Avatar