فتى غوارديولا الذهبي يتحول إلى "نكرة"!

فتى غوارديولا الذهبي يتحول إلى "نكرة"!
4.00 6

نشر 29 آب/أغسطس 2013 - 14:20 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
آيزيك كوينكا
آيزيك كوينكا
تابعنا >
Click here to add برشلونة as an alert
برشلونة
،
Click here to add Pep غوارديولا as an alert
Pep غوارديولا

في غضون عام واحد تحول آيزيك كوينكا من مهاجم واعد ينتظره مستقبلٌ باهرٌ إلى مجرد لاعب منفي من بيته برشلونة الذي لم يعره اهتماماً بعد توديعه.

كان كوينكا اكتشافاً افتخر به بيب غوارديولا مدرب البارسا التاريخي، وراهن عليه بمنحه الفرصة في مناسبات عدة، وقد كان عند حسن الظن خلال مرحلة التطور والنضج التدريجي.

ضرب به مدرب بايرن ميونخ الحالي المثل في الإخلاص والتفاني في العمل بعد أن قام بتصعيده من قطاع الناشئين إلى الفريق الأول المدجج بالنجوم عام 2011.

لفت كوينكا أنظار عشاق البلاوغرانا بأدائه الهجومي المميز وأهدافه الجميلة على مدار 30 مباراة شارك بها خلال موسم 2011-2012 بما يزيد على 1500 دقيقة لعب.

لكن بعد ذلك بعام واحدٍ أصبح كوينكا في طي النسيان، يشكو سوء معاملة النادي الذي تربى فيه، والذي لم يوف حقه بعد تعرضه لإصابة خطيرة.

حُرم آيزيك من اللعب مع البارسا لمدة 8 أشهر بسبب إصابة في الغضروف المفصلي، ولم ينتظر عليه النادي كثيراً، إذ قام بإعارته لأياكس امستردام الهولندي مع امتداد عقده مع بطل الليغا حتى عام 2015.

لكن الإصابة فتكت بالنجم الشاب مجدداً في هولندا ليغيب عن اللعب أغلب فترات الموسم، ولم يشارك خلال موسم 2012-2013 سوى في خمس مباريات فقط.

وخلال الصيف عاد كوينكا إلى البارسا بعد فشل الإعارة، لكنه اشتكى من جفاف المعاملة، إذ لم يمنحه النادي رقماً لقميصه مثل بقية اللاعبين، رغم أن قميصه السابق رقم 23 لا يرتديه أي لاعب آخر.

كما لم يتواصل مسؤولو برشلونة معه بشكل ودود، ليتفهم اللاعب بأنه لم يعد مرغوباً فيه، وأن النادي يسعى لترحيله بأي شكل.

وزاد من انزعاج كوينكا تساهل إدارة برشلونة في عملية بيعه، حتى أنه يقترب بشدة من الانضمام لفريق إلتشي الصاعد هذا الموسم للدرجة الأولى، وهو نادٍ مغمورٌ لا يتناسب مع إمكاناته، بدلاً من أن يساعده المسؤولون على الانتقال لنادٍ أفضل وضعاً.

خروج كوينكا من القلعة الكتالونية يعني بالضرورة انخفاض قيمته المادية وراتبه، في وقت يمر فيه بضائقة مادية أجبرته على السكن في شقة صديقه رافينيا ألكانتارا المعار إلى سيلتا فيغو.

ولا يزال اللاعب الشاب يحاول إقناع المسؤولين والجهاز الفني بمنحه فرصة استكمال مشوار النجومية، أو على الأقل منحه قدراً من الاحترام بدلاً من تهميشه والتقليل من شأنه مما يدمر موهبته، لكن يبدو أن برشلونة لم يعد يعبأ بمواهب لا ماسيا التي صنعت تاريخه المجيد.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2013

اضف تعليق جديد

 avatar