فرنسا لحصد يورو 2020 بعد مونديال روسيا

منشور 10 حزيران / يونيو 2021 - 11:01
منتخب فرنسا
منتخب فرنسا

يحتاج منتخب فرنسا بطل العالم إلى تخطي مجموعة "الموت" في يورو 2020 لكرة القدم ضد العملاقين الألماني والبرتغالي، في مسابقة يستعيد فيها مهاجمه كريم بنزيمة بعد فترة غياب انضباطية.

يحلم المنتخب الأزرق بلقب ثانٍ كبير توالياً، بعد مشواره الرائع في مونديال روسيا 2018.

ويملك المدرب ديدييه ديشامب، المتوج باللقب عام 2000 مع أمثال زين الدين زيدان ولوران بلان، تشكيلة مميزة يتقدمها المهاجم الفتاك الشاب كيليان مبابي، والمدافع رافاييل فاران، لاعبي الوسط بول بوغبا ونغولو كانتي والمهاجم أنتوان غريزمان.

وسرق مهاجم ريال مدريد بنزيمة الاضواء بعد استدعائه المفاجئ من قبل ديشامب، إثر فترة غياب دامت خمس سنوات بسبب فضيحة شريط جنسي لزميله السابق ماتيو فالبوينا.

ويرى لاعب وسط فرنسا أدريان رابيو أن البرتغال ستكون خصماً عنيداً لفرنسا.

قال زميل البرتغالي كريستيانو رونالدو في يوفنتوس الإيطالي: "تناقشنا (مع رونالدو)، قال أننا نملك فريقاً صلباً. لكنه قال لي أيضاً +انتبهوا من مواجهتنا+".

بدوره، قال ديشامب: "جميع المنتخبات تحسدنا"، مشيراً إلى ترسانة النجوم التي تضمها تشكيلته.

أحرزت فرنسا لقبها الأول في كأس أوروبا 1984 على أرضها، عندما تألق ميشيل بلاتيني مسجلاً تسعة أهداف قياسية، وتتطلع الآن للفوز بلقب يورو 2020 .

فرنسا تعتمد على مبابي في يورو 2020

مبابي يقود فرنسا في يورو 2020

ويأمل منتخب "الديوك" بقيادة المهاجم كيليان مبابي تعويض خيبة خسارته نهائي النسخة الماضية على أرضه أمام البرتغال، والجمع بين مونديال روسيا 2018 وكأس أوروبا للمرة الثانية في تاريخه بعدما حقق هذا الانجاز بفوزه بمونديال 1998 وثم أوروبا 2000.

خرج مبابي مع فريقه باريس سان جيرمان من موسم 2020-2021 خائباً، حيث اكتفى بالاحتفاظ بلقبه في الكأس المحلية، فيما جرده ليل من لقب الدوري وأُقصي من دوري أبطال أوروبا من نصف النهائي أمام مانشستر سيتي.

ووسط شائعات أن يكون الموسم المنصرم الأخير مع فريق العاصمة، لا يبدو مبابي مستعجلاً في تمديد عقده الذي ينتهي في يونيو 2022 مع نادي العاصمة.

سجل مبابي في الموسم المنصرم 42 هدفاً، منها 27 هدفاً في الليغ 1، ومرر 11 تمريرة حاسمة في 47 مباراة خاضها في مختلف المسابقات.

كما سجل بحسب موقع "أوبتا" للإحصائيات أمام 25 فريقاً من أصل 26 في الدوري الفرنسي منذ بداية مسيرته، أما الاستثناء الوحيد فكان فريقه باريس سان جيرمان الحالي الذي لعب ضده مرتين عندما كان يدافع عن ألوان فريق موناكو من دون أن ينجح في هز شباكه.

وينتظر الجميع أن يفرض مبابي نفسه قائداً حقيقياً لخط الهجوم، علماً أنه وفقاً لموقع "أوبتا" للإحصائيات بات أمام أوكرانيا في الجولة الأولى من التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2022 في قطر (24 مارس 2021) أصغر لاعب يصل إلى حاجز 40 مباراة مع المنتخب في سن الـ 22 عاماً و3 أشهر، محطماً رقم كريم بنزيمة العائد إلى المنتخب بعد غياب دام خمسة أعوام ونصف العام، والذي حققه في سن الـ 22 عاماً و9 أشهر.


Copyright © 2021 An-Nahar Newspaper All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك