فلامينغو يصل قطر بكامل نجومه

منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 03:48
بعثة فلامينغو
بعثة فلامينغو

وصلت بعثة فلامينغو البرازيلي أمس الدوحة للمشاركة في كأس العالم للأندية FIFA قطر 2019، حيث ضمن الفريق البرازيلي تأهله للبطولة بإحرازه لقب كوبا ليبرتادوريس.

وسيستهل فلامينغو مشواره في البطولة من نصف النهائي الثلاثاء المقبل حين يلاقي الهلال السعودي في الساعة الثامنة والنصف مساء على ملعب خليفة الدولي.

وفي حال فوز فلامينغو وليفربول في مباراتي نصف النهائي، سيشهد عشاق كرة القدم تكراراً للموقعة الشهيرة في نسخة 1981 لكأس إنتركونتيننتال، وهي البطولة السابقة لكأس العالم للأندية FIFA ففي تلك المواجهة، فاز البرازيليون 3-0 على الريدز في العاصمة اليابانية طوكيو.

وتربع فلامينغو على عرش بطولة ليبرتادوريس للمرة الثانية في نوفمبر الماضي، حين تغلب على ريفر بلايت الأرجنتيني 2-1 في المباراة النهائية، كما فاز مؤخراً بلقب الدوري البرازيلي، ومن المتوقع أن يكون قد سافر الآلاف من مشجعيه إلى الدوحة لمؤازرته.

وقال كابتن الفريق إيفرتون ريبيرو: "إنها بطولة يشارك فيها الأندية الأبطال وهي بطولة حافلة بالمباريات الصعبة. هنا في الدوحة سنمثل أمة تتألف من أكثر من 40 مليون مشجع، نحن سعداء للغاية باللعب في كأس العالم وسنحاول إنهاء هذا العام بلقب آخر".

من جهته، قال المدرب البرتغالي جورجي جيزوس: "نحن سعداء بتمثيل فلامينغو والبرازيل في بطولة عالية المستوى هنا في قطر، الكثيرون يتحدثون عن مواجهة محتملة ضد ليفربول، لكن علينا التركيز على المباراة الأولى، لست مهتماً بأي شيء آخر في الوقت الحالي، لدينا فريق قادر على الفوز ببطولة أخرى، لكننا نحتاج إلى الكثير من التركيز والعمل هنا في الدوحة، فهذا هو سر فوزنا بكوبا ليبرتادوريس والدوري البرازيلي".

وسيكون فلامينغو أمل الكرة البرازيلية لاستعادة اللقب الذي غاب منذ 2012 عن خزائن الفرق البرازيلية، حيث كان آخر لقب حصلت عليه بلاد السامبا في نسخة 2012 وفاز به فريق كورينشيانس، حيث أصبحت سيطرة الفرق الأوروبية في السنوات الأخيرة على اللقب حيث فاز ريال مدريد وحده بأربع مرات أعوام (2014، 2016، 2017 و2018)، ويأتي خلفه برشلونة بواقع ثلاثة ألقاب أعوام: (2009 و2011 و2016) ثم كورينشيانس برصيد لقبين عامي (2000 و2012)، بينما فاز باللقب مرة واحدة كل من أندية ساو باولو وإنترناسيونال البرازيليين، وميلان وإنتر ميلان الإيطاليين، ومانشستر يونايتد الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني، فيما تحمل الأندية الإسبانية الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة بواقع سبع مرات.

ولا شك أن مهمة الفريق البرازيلي لن تكون سهلة لبلوغ النهائي حيث إنه مطالب بتجاوز نصف النهائي على الهلال السعودي.

وكانت أول نسخة من البطولة شهدت تتويجاً برازيلياً في عام 2000 بواسطة كورينشيانس الذي فاز في النهائي على الفريق البرازيلي الآخر فاسكو دا غاما.

وعرفت النسخة الثانية في 2005 تتويجاً برازيلياً أيضاً بواسطة ساو باولو على حساب ليفربول الذي كان يملك واحداً من أبرز اللاعبين الذي مروا على تاريخ النادي والكرة الإنجليزية ستيفين جيرارد.

وتواصلت السيطرة البرازيلية مرة أخرى في النسخة الثالثة التي شهدت ميلاد بطل برازيلي جديد وهو إنترناسيونال عام 2006 الذي فاز باللقب على حساب نجوم برشلونة الذين يتقدمهم رونالدينيو، وسامويل إيتو، وديكو، وكانت بداية ظهور الأسطورة ليونيل ميسي.

وفــي عـــــام 2007 فــازت أوروبـــا بأول ألقابها من كأس العالم للأندية من خلال ميلان الذي فاز على منافسه بوكا جونيورز الأرجنتيني في النهائي، لتسيطر بعدها أوروبا على البطولة حيث فاز مانشستر يونايتد بنسخة 2008 وبرشلونة 2009 وإنتر 2010.

وتواصلت السيطرة الأوروبية مع برشلونة في 2011، وعاد كورينشيانس بعدها ليتوج بلقبه الثاني في نسخة 2012، وبايرن ميونيخ في 2013.

أما نسخة 2014 كانت من نصيب ريال مدريد وبرشلونة في 2015، وعاد ريال ليتوج بلقبه الثاني في 2016 والثالث في نسخة 2017 والرابع في 2018.


© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2020

مواضيع ممكن أن تعجبك