فيدرر... استراحة بطل بعيداً عن التراب لاستيعاب فقدان الصدارة

فيدرر... استراحة بطل بعيداً عن التراب لاستيعاب فقدان الصدارة
2.5 5

نشر 01 نيسان/إبريل 2018 - 18:13 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
روجر فيدرر
روجر فيدرر

بخسارة ثانية على التوالي وخروج مفاجئ من دورة ميامي الأميركية، فقد السويسري روجر فيدرر صدارة تصنيف محترفي كرة المضرب، ليبدأ فترة استراحة بعيداً من الدورات الترابية، وسيبحث خلالها عن “استيعاب” ما جرى.

في ثاني دورات الماسترز للألف نقطة هذا الموسم، والتي كان يحمل لقبها، تلقى فيدرر خسارة مفاجئة في الدور الثاني (مباراته الأولى في الدورة بعد إعفاء المصنفين البارزين من الدور الأول)، السبت الماضي أمام الأسترالي ثاناسي كوكيناكيس الصاعد من التصفيات 6-3 و3-6 و6-7 (4-7).

وكانت هذه الخسارة الثانية على التوالي للسويسري المخضرم، بعد خسارته في نهائي دورة إنديان ويلز، أولى دورات الماسترز، الأسبوع الماضي أمام الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو، علماً بأنه كان يحمل لقبها أيضاً.

بعد خسارتيه هذا الموسم، سيفقد فيدرر صدارة التصنيف العالمي المقبل لصالح الإسباني رافايل نادال، بعدما استعادها منتصف فبراير الماضي منه، ويصبح في سن السادسة والثلاثين، أكبر لاعب يحقق هذا الإنجاز في تاريخ الكرة الصفراء.

وبعيد خسارته في ميامي، أكد فيدرر المتوقع غيابه عن موسم الدورات الترابية لهذا الموسم، لا سيما بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثاني بطولات غراند سلام الأربع، وهو ما قام به أيضاً العام الماضي بهدف الراحة والحفاظ على لياقته، بعد غيابه لأشهر بسبب الإصابة في نهاية 2016.

وينطلق موسم الدورات الترابية في الأسبوع الثاني من أبريل مع دورة هيوستن الأميركية (250 نقطة)، قبل أن تتوالى الدورات المهمة مثل مونتي كارلو وروما ومدريد للماسترز، ورولان غاروس ثاني بطولات غراند سلام.

وسيكون فيدرر أمام فرصة استعادة الصدارة من نادال حتى وإن لم يلعب، إذ أن الفارق بينهما سيكون نحو 100 نقطة.

وفي حين لا يتمتع السويسري بالعديد من النقاط للدفاع عنها خلال الموسم الترابي، حصد الإسباني العام الماضي 4800 نقطة في هذه الدورات، وبالتالي سيكون تحت ضغط أكبر للدفاع عنها للبقاء في صدارة التصنيف، علماً بأن نادال ليس في أفضل أحواله البدنية حالياً بسبب معاناته المتواصلة مع آثار الإصابة.

وبعد خسارته المفاجئة السبت أمام المصنف 175 عالمياً، قال السويسري: “أستحق (الخسارة) بعد هذه المباراة. هذا ما أشعر به. شعور سيء جداً”، مشيراً إلى انه لم يتمكن خلال المباراة من تقديم أي مستوى يرضى عنه.

وأضاف: “طوال المباراة كنت في مجال البحث، لم يكن شعوري جيداً على الإطلاق في المجموعة الثالثة (…) الأسبوع الماضي (في إنديان ويلز) لم ألعب بشكل جيد، ولم أتمكن من العثور على حل”.

وشدد: “الآن سيكون لدي الوقت لاستيعاب ما حصل”.

وكانت خسارة فيدرر، حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (20)، أمام ديل بوترو الأسبوع الماضي، الأولى له هذا الموسم بعد 17 انتصاراً متتالياً، في أفضل بداية له في موسم كرة مضرب، ومتفوقاً بفارق فوز واحد على بدايته عام 2006.

ومنذ عودته إلى الملاعب مطلع 2017، أعاد فيدرر إلى الأذهان مستوياته اللافتة التي جعلته يهيمن على ملاعب كرة المضرب منذ مطلع الألفية الثالثة، إذ حقق سبعة ألقاب الموسم الماضي (بينها لقب أستراليا المفتوحة وويمبلدون حيث بات حامل الرقم القياسي مع ثمانية ألقاب)، وكانت بدايته هذا الموسم شبه مثالية باحتفاظه باللقب الأسترالي وإحراز لقب روتردام، وهي الدورة التي استعاد خلالها صدارة التصنيف.

الأكيد أن فيدرر سعى خلال الأسابيع الماضية إلى التقليل من شأن الصدارة التي يحمل الرقم القياسي في عدد أسابيع احتلالها (302)، مشدداً على أنه حقق ما كان يرغب به، والاحتفاظ بها لم يعد أولوية بالنسبة إليه.

وبعد مباراة السبت، أعاد فيدرر التذكير بذلك قائلاً: “الأهم بالنسبة لي كان أن أعود إلى الصدارة في روتردام. قلت دائماً أن إنهاء العام في صدارة التصنيف العالمي ليس هدفاً بالنسبة لي”.

والمرجح أيضاً أن يبدأ طرح علامات الاستفهام حول مستقبل فيدرر، وهل أن خسارتيه المتتاليتين تعنيان أن اللاعب المخضرم قد يبدأ بالتفكير بموعد التوقف عن اللعب، رغم أنهما كانتا بنتيجة شوط فاصل في المجموعة الثالثة، وليس بنتيجة هيمنة منافسيه على المباراة.

السويسري ثابت على موقفه. جوابه على أي سؤال بشأن اعتزال أحد أفضل لاعبي كرة المضرب في التاريخ؟ “أرغب في اللعب لأطول فترة ممكنة”.

Copyright Casanet 2018. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar