فيدرر يطالب بالكشف عن الأسماء المتورطة بالتلاعب في مباريات التنس

فيدرر يطالب بالكشف عن الأسماء المتورطة بالتلاعب في مباريات التنس
4.00 6

نشر 20 كانون الثاني/يناير 2016 - 18:38 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
روجر فيدرر
روجر فيدرر

طالب المخضرم روجر فيدرر بعرض حقائق واضحة والكشف عن أسماء المتورطين في مزاعم تلاعب بنتائج مباريات تنس على نطاق واسع كشف عنها هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وموقع "بازفيد نيوز".

وقال فيدرر (34 عاماً) للصحفيين على هامش مشاركته في بطولة استراليا المفتوحة ورداً على وجود أبطال لبطولات كبرى بين من تشملهم المزاعم مع مشاركة ثمانية لاعبين مشتبه بهم في البطولة: "أود التعرف على أسماء، أريد سماع أسماء محددة وحينها يمكن الجدال بشأن هذه القضية ولا يوجد معنى للتعليق على تكهنات".

ووصف فيدرر الحاصل على 17 لقباً بالبطولات الأربع الكبرى المزاعم بأنها "خطيرة للغاية"، وأقر بأنه سيندهش إذا أدين لاعبون بارزون.

وتابع: "يجب أن نفعل كل شيء للحفاظ على نزاهة اللعبة. هذا مهم دون شك".

وكان نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا قد كشف بأنه تلقي قبل سنوات عرض للتلاعب في نتيجة مباراة مقابل 200 ألف دولار لكنه تصدى بالرفض لهذه المحاولة.

وقال ديوكوفيتش: "علمت بالعرض من أفراد يعملون معي وبالطبع أهملناه ولم يصلني بشكل مباشر. على حد علمي لم يحدث تلاعب في المستوى الأول للعبة. ربما في منافسات التحدي وربما لا".

من جهته طلب البريطاني آندي موراي المصنف الثاني عالمياً، من رابطة لاعبي التنس المحترفين، التحدث مع اللاعبين عن قضية المراهنات.

وقال موراي: "لا أعلم حقيقة ما إذا كانت الرابطة ستتحدث مع اللاعبين، بالنسبة لي لم أتحدث مع أي أحد خلال السنوات العشر الماضية التي قضيتها داخل الرابطة".

وردا على سؤال عن قضية المراهنات والتلاعب بنتائج المباريات، أجاب قائلاً: "لم أتفاجأ من هذا الأمر".

وأشار اللاعب البريطاني، الفائز بلقبين لبطولات "غراند سلام"، إلى أن على السلطات التي تدير رياضة التنس التحدث مع اللاعبين الصغار في هذا الشأن.

وتابع: "في مثل هذا العمر إذ عرض على أحدهم هذا المبلغ من المال فإنه من المحتمل أن يكون ذلك دافعاً لارتكاب أخطاء، اعتقد أنه من المهم أن يكون اللاعبون الشباب أكثر تهذيبا ووعيا بطريقة التصرف الصحيحة في مثل هذه الظروف، التي من الممكن أن تؤثر على مسيرتك وعلى الرياضة بأكملها".

واعتبر موراي السماح لبعض شركات المراهنات برعاية بعض البطولات التي تقام في بلدانها، في حين تمنع رابطة لاعبي التنس المحترفين اللاعبين من التعامل مع هذه الشركات كرعاة لهم، نوعاً من "النفاق".

واختتم قائلا: "لا أفهم هذا، إنه أمر غريب".

وغطت مزاعم التلاعب التي تتعلق بإخفاق مسؤولي اللعبة في التعامل مع 16 لاعباً يشتبه في تورطهم في تلاعب بالنتائج خلال العقد الأخير على مباريات الدور الأول لبطولة أستراليا، الذي شهد انتصاراً ساحقاً لموراي على الألماني أليكساندر زفيريف 6 - 1 و6 - 2 و6 - 3.

فيما خرج الإسباني رافاييل نادال المصنف الخامس والرومانية سيمونا هاليب المصنفة ثانية مبكراً في أبرز مفاجآت الدور الأول.

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar