صحفي إسباني: هكذا ستنظم قطر مونديال 2022 خلال الصيف

صحفي إسباني: هكذا ستنظم قطر مونديال 2022 خلال الصيف
4.00 6

نشر 08 تشرين الأول/أكتوبر 2014 - 15:44 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
هل سينجح تنظيم قطر لمونديال 2022؟
هل سينجح تنظيم قطر لمونديال 2022؟

أكد الصحفي الإسباني ألبرت ماسنو قدرة قطر على تنظيم كأس العالم 2022 بنجاح كبير وفي أحسن ظروف بفضل امتلاكها لقدرات توظيف أحدث تقنيات تبريد الملاعب.

وقال ماسنو في مقال نشرته صحيفة "سبورت" الإسبانية تحت عنوان (هكذا ستنظم قطر المونديال في فصل الصيف) أن قطر أثبتت قدرتها على خفض حرارة الملعب إلى 26 درجة مئوية.

وأوضح الصحفي في مقاله أن عبقرية قطر لا تقتصر فقط على تبريد الملاعب، ففي الصيف أثناء فعاليات مونديال البرازيل 2014، قامت قطر بتجربة أنظمة التبريد بمنطقة ترفيهية للجماهير بكتارا، وتم خفض الحرارة إلى 14 درجة.

وقال ماسنو في بداية المقال: "قطر قادرة على تنظيم مونديال 2022 في أحسن الظروف بفضل قدرتها على توظيف أحدث التقنيات لخفض درجات الحرارة في الملاعب، واستشهد على ذلك بنظام التبريد الذي يتميز به ملعب السد.

"يتمتع ملعب السد، الذي كان مقراً للنجم الإسباني راؤول غوانزليس خلال موسمي 2013 و2014 على التوالي، بنظام تبريد منذ سنة 2008 عن طريق سلسلة من الصمامات الموزعة حول الميدان وتحت المقاعد تطلق هواءً بارداً باستخدام مولدات طاقة تقليدية.

"في سبتمبر 2010، حضر مسؤولو الفيفا الديربي القطري الذي جمع السد مع الريان في افتتاح دوري نجوم قطر، وكانت درجة الحرارة في الملعب وفي المدرجات 19 درجة، حيث استعرضت قطر أمام الفيفا تجربة بـ 500 مقعد لكي تثبت للفيفا أنه بالإمكان أن تعمل التكنولوجيا الحديثة بالطاقة الشمسية أيضاً وبالفعل، انخفضت درجة الحرارة إلى 23 درجة فيما كانت 40 درجة خارج الملعب، وقد انبهر مسؤولو الفيفا وأثبتت قطر أن هنالك وسائل عدة لإنجاح المشروع وجعل المونديال يفوق تنظيماً نظيره الأميركي الذي أقيم 1994.

وتابع ماسنو: "أثبتت الدولة الخليجية قدرتها على خفض حرارة الميدان إلى 26 درجة فيما تراوحت حرارة المدرجات بين 24 و 28 درجة وهذه حرارة أقل بكثير من الدرجة 32 التي تفرض فيها الفيفا (استراحة ترطيب)، كما حصل في مدينة فورتاليزا خلال مونديال البرازيل 2014، حيث كان هناك قلق حول الملاعب والمتفرجين.

وتطرق ماسنو إلى آراء عدة شخصيات كروية عالمية تساند مونديال قطر مثل اللاعب السابق لفريق برشلونة خوسي ماريا باكيرو الذي قام مؤخراً بزيارة قطر وتحدث عن مشاركته مع المنتخب الإسباني في مدينة فيرونا خلال مونديال إيطاليا 1990، كما شارك في مونديال الولايات المتحدة 1994 في درجة حرارة وصلت إلى 40 مئوية مؤكداً: "كما أننا لعبنا في ظل هذه الحرارة الساعة الواحدة ظهراً فلا أظن بأنه ستكون هناك مشاكل في قطر".

كما استشهد الصحفي الإسباني برأي الكولومبي دافيد كادافيد عضو هيئة التشاور التقني لقطر 2022 الذي قال: "كنت أعيش سابقاً بميامي واذكر جيداً حضوري لمباريات بمونديال الولايات المتحدة في درجة حرارة عالية جداً، لكن في قطر نحن نضمن أن تكون جميع الفرق مرتاحة وأن نخوض المباريات في أحسن الظروف، وقد أثبتنا أن تبريد المنشآت الرياضية بالهواء الطلق هو نتاج العلم وليس الخيال العلمي.

وألقى ماسنو الضوء على تصريحات المهاجم الفرنسي دافيد تريزيغيه الذي يؤمن بنجاح قطر حيث قال: "ستقوم قطر بإنجاح المونديال بشتى الوسائل. كما أن لمونديال 2022 ميزة خاصة هي أن جميع المباريات ستتم في مدينة واحدة".

وفي نفس السياق، قال المدرب الدنماركي لفريق لخويا القطري واللاعب السابق لفريقي ريال مدريد وبرشلونة مايكل لاودورب لصحيفة "آس" الإسبانية: "مونديال قطر حدث رائع بالنسبة للاعبين والمتفرجين، بالنسبة للمتفرجين سيكون منخفض التكلفة لعدم اضطرارهم للتنقل بين العديد من المدن وبالنسبة للاعبين سيكون هذا الأمر مريحاً خاصة لأولئك الذين سيبلغون ترتيبات متقدمة حيث سيلعبون من 6 إلى 7 مباريات دون تغيير المدينة، أنا كلاعب سابق اقدر ذلك كثيراً".

جميع حقوق النشر محفوظة 2014-2002م

اضف تعليق جديد

 avatar