كانتونا: مصالح الغرب زعزعت استقرار الدول العربية

كانتونا: مصالح الغرب زعزعت استقرار الدول العربية
4.00 6

نشر 10 أيلول/سبتمبر 2015 - 18:36 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
إيريك كانتونا
إيريك كانتونا

انتقد أسطورة مانشستر يونايتد إيريك كانتونا أداء الحكومات الغربية بما في ذلك الحكومة الفرنسية، واتهمهم جميعاً بالتسبب في زعزعة استقرار البلدان العربية ونشر اللاجئين في جميع أنحاء العالم.

وتحدث النجم الفرنسي المعتزل بشجاعة في حديث صحفي أدلى به لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، وتناقلته كبرى الوكالات العالمية ظهر اليوم الخميس، وتأتي هذه التصريحات المثيرة من كانتونا بعد ساعات من إعلان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تضامن أكبر الأندية المشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم مع قضية اللاجئين والتبرع بجزء كبير من مداخيل مبارياتهم في البطولة، للتأكيد على أن كرة القدم دائماً وأبداً "داعم رئيسي للقضايا الإنسانية".

وعبر كانتونا عن شعوره بالاشمئزاز من ارتفاع نسبة الكراهية والحقد بين الناس بسبب أفعال السياسيين اليمينيين سواء داخل فرنسا أو خارجها، وشن حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز أربع مرات مع الشياطين الحمر هجوماً ضارياً على كل الحكومات الغربية.

وقال: "دمرت الدول الغربية بلداناً عربية باسم الربيع العربي لاستنزاف خيراتها ثم صارت تتآفف من هجرة المضطهدين إلى أراضيها. خراب ليبيا سببه سارق الإواز (نيكولا ساركوزي) الخبيث. بالاضافة إلى تواطئ بعض الأعراب.

"ساركوزي استضاف معمر القذافي، وبعد عامين شن الحرب على بلده، لماذا فعل ذلك؟ لماذا قام بشن حرب على ليبيا باسمنا نحن الفرنسيين؟ أنا مستعد لجعل بيتي مأوى لضحايا ما سميّ بالربيع العربي".

واعترف: "نحن من خلقنا هذه الحروب لأسباب اقتصادية، انشأنا الفوضى ونحن لسنا قادرين حتى على استقبالهم، سيكون من الجيد بطبيعة الحال أن يقوم 65 مليوناً من الشعب الفرنسي باستقبال هؤلاء، لكن 55٪ من الفرنسيين يعارضون ذلك، لأن الجبهة الوطنية متقدمة للغاية".

وتابع: "في الانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017 سأذهب إلى مكتب الاقتراع وأضع ورقة بيضاء. لا أتابع كرة القدم كثيراً في الوقت الحالي باستثناء لحظات قليلة أشاهد فيها مقابلات فريقي القديم مانشستر يونايتد بالإضافة لمتابعة برشلونة، أما منتخب فرنسا؟ فأرى بأنه خسر الكثير من معالمه وصرت لا أعرفه".

وتسببت صورة الصبي السوري الكردي إيلان الذي وجد ميتاً على أحد الشواطيء التركية في هزة غير عادية على جميع الأصعدة، وتعهدت في المقابل بعض الدول مثل فرنسا وبريطانيا على استقبال الآلاف من اللاجئين الجدد، لكن مثل هذا الاقتراح رُفض بشكل تام من عدة منظمات محلية.

Copyright © 2015 Goal.com All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar