كل ما تريد معرفته عن انفصال كتالونيا وعلاقته بفريق برشلونة

منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 09:59
يافطة ضخمة رفعتها جماهير برشلونة قبل مباراة الفريق أمام يوفنتوس ضمن دوري أبطال أوروبا وتحمل عبارة "أهلاً بكم في جمهورية كتالونيا"
يافطة ضخمة رفعتها جماهير برشلونة قبل مباراة الفريق أمام يوفنتوس ضمن دوري أبطال أوروبا وتحمل عبارة "أهلاً بكم في جمهورية كتالونيا"

يقولون دائماً أنه "يجب فصل كرة القدم عن السياسة" ولكن الوضع في برشلونة مختلف تماماً، فهذا الأمر مستحيل وقد تجلى بوضوح خلال مباراة الأحد الماضي بين برشلونة ولاس بالماس والتي تزامنت مع استفتاء انفصال إقليم كتالونيا عن المملكة الإسبانية.

ورغم احتفاء الكتالونيين بالاستفتاء الذي انتظروه منذ أعوام، أفسدت الأحداث الدامية بين المصوتين ورجال الشرطة والتي تسببت في إصابة أكثر من 800 شخص بعد استخدام قوات الأمن العنف في منع عدد من المصوتين من الإدلاء بأصواتهم.

وكانت كرة القدم في قلب هذه الأحداث، حتى أن فريق برشلونة حاول تأجيل مباراته أمام لاس بالماس، حيث طلب من الاتحاد الإسباني النظر في الأمر، لكن طلبه قوبل بالرفض ليضطر النادي لإقامة المباراة دون جمهور.

وكانت التقارير الصحفية أشارت إلى رفض ما نسبته 10% من اللاعبين خوض المباراة دون جمهور وموافقة البقية خوفاً من خسارة نقاط هامة تفسد بدايتهم الجيدة للموسم، علماً بأن جماهير البلاوغرانا اضطرت لافتراش الأرصفة أمام الملعب.

وشوهد ملعب كامب ناو لأول مرة منذ نشأته في 1957 بمدرجات خاوية، ليضطر الفريق للعب "خلف أبواب موصدة" وفقاً لوصف اللاعبين أنفسهم.

لوكاكو يتعرض لإصابة خلال تدريبات بلجيكا
كيكر: لاعبو بايرن كانوا يتدربون سراً بعيداً عن أنشيلوتي
تشيلسي يخسر جهود موراتا 6 أسابيع
رقم جديد لميسي في كامب ناو
زيدان يشيد بأشرف حكيمي

وكان نادي برشلونة واضحاً في الأمر بعدما أيد الشعب الكتالوني في حق تقرير المصير، وعلق على هذا الأمر آرسين فينغر مدرب آرسنال بقوله: "برشلونة نادي سياسي، هذا أمر ليس بجديد، حتى أن شعارهم هو (أكثر من مجرد نادي)".

وللأزمة بين كتالونيا وإسبانيا جذور تاريخية بدأت منذ قرون وتحديداً عام 1714 حينما حاصرت قوات إسبانيا مدينة برشلونة وضمتها للمملكة.

وتجددت الأزمة تحت قيادة فرانسيسكو فرانكو حينما ألغى اللغة والعلم الكتالوني، ولم يجد الكتالونيون سوى مباريات برشلونة في كامب ناو للتعبير عن غضبهم من الحكومة ومطالبهم بالاستقلال.

وجاءت وفاة فرانكو في 1975 المتنفس الوحيد للشعب الكتالوني ليبدأو مطالبهم المستميتة بالاستقلال وحق تقرير المصير.

وكان جيرارد بيكيه، مدافع البارسا قد علق على الاستفتاء بعيون دامعة بقوله: "أنا كتالوني وفخور بشعبي وسلوكه، لم نستخدم العنف رغم ما قامت به قوات الأمن، ونجحنا في التصويت بنهاية المطاف.

"هدفنا هو أن يكون لنا الحق في تقرير مصيرنا والتأكيد على أحقيتنا في التعبير عن الرأي، فهذه أبسط مبادىء الديمقراطية".

وأظهرت نتيجة الاستفتاء رغبة 90% من الشعب الكتالوني في الاستقلال.

وكان لمباريات برشلونة دور كبير في التعبير عن هذا الأمر، إذ كان الجمهور يهتف بكلمة "استقلال" في كل مباراة بالدقيقة 17 إحياءً لذكرى حرب عام 1714 والتي حوصرت فيها المدينة.


Copyright © 2019 Goal.com All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك