لجنة قيم الفيفا تحقق مع أحد أعضائها بعد تسريبات وثائق باناما

لجنة قيم الفيفا تحقق مع أحد أعضائها بعد تسريبات وثائق باناما
4.00 6

نشر 05 نيسان/إبريل 2016 - 02:16 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
الفيفا تحت الضوء للأسباب الخاطئة مجدداً
الفيفا تحت الضوء للأسباب الخاطئة مجدداً

قالت لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أنها فتحت تحقيقاً أولياً مع أحد أعضائها.

جاء ذلك بعد تقارير إعلامية أفادت بأنه تم الكشف عن احتمال وجود خرق لميثاق أخلاقيات فيفا من خلال تسريبات ضخمة لوثائق من ملفات مؤسسة موساك فونسيكا القانونية التي يقع مقرها في باناما، والتي باتت تعرف إعلامياً باسم (وثائق باناما) المسربة.

وقالت لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المسؤولة عن مكافحة الفساد في الاتحاد، أنها قامت بفتح تحقيق أولي مع أحد أعضائها، وهو خوان بيدرو دامياني، بسبب وجود علاقة عمل محتملة بينه وبين يوجينيو فيغيريدو من أوروغواي - أحد المسؤولين الكرويين الذين تم اعتقالهم في زيوريخ العام الماضي.

وأضاف البيان أن هانز يواكيم إيكرت رئيس الغرفة القضائية، بات على علم أخيراً بالعلاقة التي تربط بين دامياني وفيغيريدو الرئيس السابق لاتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم.

من جهته، قال دامياني لرويترز في مونتيفيديو أنه أنهى علاقته بفيغيريدو عندما تم اتهام الأخير بالفساد.

وأضاف: "عملنا مع فيغيريدو، لكن عندما باتت قضية الفيفا في دائرة الضوء، أنهينا على الفور علاقة العمل بيننا، كان فيغيريدو يبدو لغاية 2015 شخصاً مستقيماً".

وجاء بيان اللجنة بعد تقارير إعلامية أفادت بأنه تم الكشف عن احتمال وجود صلات بين الاثنين من خلال وثائق احتوت على تسريبات ضخمة للبيانات من ملفات مؤسسة موساك فونسيكا القانونية التي يقع مقرها في باناما، والتي باتت تعرف باسم (وثائق باناما) المسربة.

وأضاف البيان أن إيكرت أبلغ كورنيل بوربلي رئيس غرفة التحقيقات بلجنة القيم، الذي قام على الفور بفتح تحقيق أولي لمراجعة المزاعم محل التساؤل.

وتابع: "الدكتور بوربلي ينظر حالياً في المزاعم الواردة من أجل تحديد ما إذا كان هناك أي انتهاك لميثاق أخلاقيات الفيفا، وسيحدد أي إجراءات إضافية وجب اتخاذها".

يذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يسعى لإعادة بناء نفسه بعد أزمة غير مسبوقة أدت لتوجيه الولايات المتحدة الاتهام لعشرات من المسؤولين الكرويين، كثير منهم من مسؤولي فيفا.

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar