لوبيتيغي يفتقد أهم أوراقه أمام سيسكا موسكو

لوبيتيغي يفتقد أهم أوراقه أمام سيسكا موسكو
2.5 5

نشر 02 تشرين الأول/أكتوبر 2018 - 16:23 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يولين لوبيتيغي
يولين لوبيتيغي

يحل ريال مدريد بطل أوروبا في المواسم الثلاثة الماضية توالياً، ضيفاً ثقيلاً على سيسكا موسكو الروسي في إطار الجولة الثانية من منافسات دور مجموعات دوري أبطال أوروبا.

تخبّطاتٌ كثيرة يعيشها الملكي على الصعيد المحلي، إذ يعود آخر فوز لفريق المدرب يولين لوبيتيغي في الدوري الإسباني إلى ثلاث جولات مضت، عندما فاز على إسبانيول، تلته خسارة كبيرة أمام إشبيلية بثلاثة أهداف نظيفة، ثمّ تعادل سلبي أمام أتلتيكو مدريد في ديربي العاصمة.

كلوب يركز على مواجهة نابولي قبل التفكير بلقاء مانشستر سيتي
توتنهام دون 6 لاعبين أساسيين أمام برشلونة
لينيكر: ميسي من عالم آخر
سيتي للتعويض أمام هوفنهايم ويونايتد للخروج من أزماته على حساب فالنسيا
مورينيو يستبعد إقالته من تدريب مانشستر يونايتد

سوقٌ صيفي لم يعرف الضوضاء كما جرت العادة في قلعة الميرينغي، غابت على أثره الصفقات الكبيرة، التي لم تشهد أي معوض لرحيل نجمه الأول كريستيانو رونالدو.

خياراتٌ محدودة أمام المدرب الإسباني قلت أكثر قبيل مواجهة سيسكا في العاصمة الروسية بعد تعرض عدد من لاعبيه للإصابة، إذ سيغيب كلٌ من مارسيلو وإيسكو بداعي الإصابة وعملية لاستئصال الزائدة، إضافة إلى غياب النجم غاريث بايل عن اللقاء، بعد تعرضه لإصابة في فخذه أمام أتلتيكو مدريد، خرج على أثرها بين شوطي المباراة.

ولأن المصائب لا تأتي فرادة، أعلن الطاقم الطبي لريال عدم سفر قائد الفريق سيرخيو راموس مع بعثة النادي إلى روسيا، بعد الإصابة التي تعرض لها في حاجبه خلال كرة مشتركة في مباراة الديربي.

وستضم القائمة المسافرة إلى روسيا 20 لاعباً فقط بسبب تواتر الإصابات وافتقار دكة البدلاء للاعبين.

وفيما يتصف موسم سيسكا موسكو بالنجاح النسبي، حيث يحتل المركز الثالث في الدوري الروسي برصيد 16 نقطة، متأخراً عن كراسنودار بفارق الأهداف، خلف المتصدر زينيت سانت بيترسبيرغ برصيد 6 نقاط، بعد خسارةٍ واحدة في الدوري، مقابل 4 تعادلات و 4 انتصارات.

العودة باللّقاء أمام فيكتوريا بيلزن في الجولة الأولى من دوري الأبطال، سيعطي دفعة معنوية كبيرة للفريق الروسي قبل مواجهة كبير أوروبا، فيما يأمل ريال باستعادة نغمة انتصاراته من بوابة موسكو.

رغم الوضع الصعب الذي يعيشه ريال مدريد والنتائج السيئة والإصابات، إلا أنه يحتل المركز الثاني في الدوري الإسباني، متعادلاً بالنقاط مع برشلونة، وبفارق الأهداف للفريق الكتالوني، كما أنه يتصدّر مجموعته في دوري الأبطال إثر فوزه الكبير على روما في الجولة الأولى.

مراكز متقدمة في الدوري الإسباني ودوري الأبطال، ما هي إلا صور سرابية للميرينغي، حيث أخفت نتائج برشلونة المخيبة، ضعف شخصية ريال بغياب كريستيانو رونالدو وأدائه المتخبط، وستشكل المراحل المتقدمة من دوري الأبطال الاختبار الحقيقي لريال لوبيتيغي، الّذي تتمنى منه الجماهير الحفاظ على إرث زين الدين زيدان رغم صعوبة المهمة.

© Al-Akhbar. All rights reserved

اضف تعليق جديد

Avatar