لوف: لولا ركلة الجزاء لما سجلت إيطاليا

منشور 03 تمّوز / يوليو 2016 - 02:50
يواكيم لوف
يواكيم لوف

قام المدير الفني للمنتخب الألماني يواكيم لوف بشرح تغييراته التكتيكية في مباراة إيطاليا التي وصفها بالـ "دراماتيكية"، والتي انتهت بفوز المانشافت على الآتزوري بركلات الترجيح، عقب نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1-1 بين الفريقين.

وقال مدرب الماكينات في تصريحاتٍ عقب نهاية اللقاء: "كانت مباراةً دراماتيكية حتى الدقيقة الأخيرة من عمرها، وقد انتابني شعوراً مماثلاً لما عايشته خلال مباراة الأرجنتين في مونديال 2006 (انتهت بفوز ألمانيا بـ 4-2)".

وأضاف: "كانت مباراةً على مستوى تكتيكي عالٍ من كل الجانبين، ولكننا كنا أصحاب الكلمة العليا، حرمناهم من صناعة أي فرصةٍ بالرغم من قوتهم في العمق، وكان استقبالنا لهدفٍ من ركلة جزاءٍ هو سوء حظٍ بالغ، فلم يكن من الممكن لإيطاليا أن تسجل من كرةٍ ملعوبة".

وعن تغييره لطريقة اللعب والدفع بـ 3 مدافعين، شرح لوف قائلاً: "من الطبيعي أن أقوم بتغيير طريقة اللعب والدفع بـ 3 قلوب دفاع أمام منتخبٍ بحجم إيطاليا، فهم يلعبون بقلبي هجوم بالإضافة لجناحين متقدمين، ومن غير المنطقي أن أواجه ذلك الرباعي برباعي دفاعي فقط، بل يجب ان اتفوق عليهم عددياً، وبالرغم من قراءتي بسهولةٍ لطريقة لعبهم التي تعتمد على الانطلاق بالكرة على الجانبين ومن ثم الاندفاع بسرعةٍ نحو العمق، إلا أن علي أن أعترف ببراعتهم في إتقان هذه الطريقة، اتخذت قرار اللعب بـ 3 مدافعين عقب مشاهدتي لمباراتهم أمام إسبانيا".

وأخيراً بشأن ركلات الترجيح، والتي لم تخسرها ألمانيا منذ عام 1982، اختتم لوف قائلاً: "لم أتدخل بشكلٍ شخصيٍ للتأثير على قرارات اللاعبين بتسديد ركلات الترجيح، فعادةً ما تمتلك ألمانيا منفذين جيدين، وبالرغم من إهدارنا لـ 3 ركلات، إلا أني سعيدٌ بنجاح لاعبين شابين مثل (جوشوا) كيميتش و(يوناس) هيكتور في الحفاظ على رباطة جأشهم أثناء تسديد ركلتيهما الناجحتين".


Copyright © 2019 Goal.com All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك