مانشستر سيتي ينذر منافسيه بعد فوزه المستحق على ليفربول

مانشستر سيتي ينذر منافسيه بعد فوزه المستحق على ليفربول
4.00 6

نشر 27 آب/أغسطس 2014 - 14:37 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يوفيتيتش يحتفل بهدفه الأول في مرمى ليفربول
يوفيتيتش يحتفل بهدفه الأول في مرمى ليفربول

أحرز ستيفان يوفيتيتش هدفين وأضاف سيرخيو أغويرو الهدف الثالث ليفوز مانشستر سيتي حامل اللقب 3-1 على وصيفه ليفربول في مواجهة من العيار الثقيل بالدوري الإنجليزي الممتاز أول أمس الاثنين.

وتحت أنظار المهاجم ماريو بالوتيلي الذي ضمه الريدز في وقتٍ سابق بدا الفريق الوصيف أفضل وأكثر حيوية خلال الشوط الأول في أجواء سيئة على ملعب الاتحاد لكن خطأ من المدافع ألبيرتو مورينو في مباراته الأولى سمحت لمهاجم الجبل الأسود بتسديد كرة قوية داخل الشباك في الدقيقة 41.

وأضاف نجم فيورنتينا السابق الهدف الثاني له في الدقيقة 55 إثر تمريرة عرضية من سمير نصري، بينما أكمل أغويرو الثلاثية بعد 23 ثانية من مشاركته كبديل.

وبعد اقترابه من نيل اللقب المحلي للمرة الأولى في 24 عاماً الموسم الماضي يسعى ليفربول للتحدي مرة أخرى لكنه رغم ضم 9 لاعبين لا يزال يبدو في حاجة للتأقلم مع رحيل هدافه السابق لويس سواريز إلى برشلونة.

وفشل ليفربول في تشكيل أية خطورة على مستضيفه رغم استحواذه كثيراً على الكرة وجاء هدفه الوحيد إثر خطأ من بابلو زاباليتا مدافع سيتي الذي سجل بالخطأ في مرمى فريقه.

وقال نصري لمحطة "سكاي سبورتس" التلفزيونية: "في كل مباراة نخوضها على أرضنا أمام أحد الأربعة الكبار يساوي اللقاء 6 نقاط ويجب على الفريق أن يوضح موقفه".

وأضاف: "هذا مهم، أصيب يوفيتيتش العام الماضي وشاهدنا تألقه في فترة الاعداد واليوم كانت بداية قوية منه في هذا الموسم".

وأحاطت عودة بالوتيلي الى انجلترا بأجواء ما قبل المباراة بعدما سبق للمهاجم المثير للجدل الرحيل عن سيتي إثر خلاف مع المدرب روبرتو مانشيني والانتقال إلى ميلان لمدة عام ونصف.

وبدا الهدوء على وجه بالوتيلي (24 عاماً) لدى عودته إلى معقل ناديه القديم وألقى بالتحية على بعض زملائه السابقين قبل أن يجلس في المدرجات.

واتسمت الهجمات المرتدة للفريقين بالخطورة وخاصة من جانب رحيم ستيرلينغ (19 عاماً) مهاجم ليفربول من الناحية اليمنى والذي تسبب في متاعب جمة لغايل كليشي.

وقدم مورينو المنضم قبل بداية الموسم من إشبيلية عرضاً جيداً لكنه تسبب في منح سيتي هدف التقدم.

وتحت ضغط دافيد سيلفا فشل ديان لوفرين مدافع ليفربول في إبعاد الكرة كما أخطأ مورينو ليسدد يوفيتيتش في شباك الحارس سيمون مينيوليه.

وعانى الدولي المونتينيغري من إصابة خلال أول موسم له في إنجلترا لكن بعد تألقه خلال فترة الإعداد حصل على فرصة للعب في الهجوم بجوار البوسني إيدين دجيكو مع عدم اكتمال لياقة أغويرو.

وضاعف يوفيتيتش تقدم سيتي بعد مرور 10 دقائق من زمن الشوط الثاني بعد تعاون جيد مع نصري ثم أكمل المهاجم الأرجنتيني الثلاثية إثر تمريرة متقنة من خيسوس نافاس.

ورغم لعبه أقل من 45 دقيقة في أول مباراتين لسيتي في الدوري، إلا أن أغويرو هز الشباك في هاتين المواجهتين.

وقلص ليفربول الفارق عندما وضع زاباليتا الكرة في مرمى فريقه بطريق الخطأ تحت ضغط من ريكي لامبيرت.

لكن آمال ليفربول في التعادل تلاشت مع خروج غلين جونسون متأثرا بإصابة وهو ما جعل الفريق يستكمل اللقاء بعشرة لاعبين.

وقال رودرجز مدرب ليفربول لـ "سكاي سبورتس": "كنا الفريق الأفضل حتى اللحظة التي سجل فيها المنافس هدفاً".

وأضاف: "تراجعنا قبل نهاية الشوط الأول ومنحنا المنافس هدفين سهلين للغاية، تعامل المنافس جيداً مع الكرة في الهدف الثالث لكن الهدف الثالث كان سهلاً للغاية من وجهة نظري".

وتابع: "علينا استعادة تركيزنا والنظر إلى المباراة القادمة الآن".

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2014

اضف تعليق جديد

 avatar