مانشستر يونايتد يخطط لكسر عقدته الإسبانية في يوروبا ليغ

منشور 24 أيّار / مايو 2021 - 09:45
مانشستر يونايتد في مهمة صعبة
مانشستر يونايتد في مهمة صعبة

تختتم منافسات الدوري الأوروبي عندما يلتقي مانشستر يونايتد الإنجليزي مع نظيره فياريال الإسباني الأربعاء، في المباراة النهائية التي تحتضنها مدينة غدانسك البولندية.

ويبحث مانشستر يونايتد عن التتويج بلقبه الثاني في الدوري الأوروبي بعد موسم (2016 – 2017)، وإنقاذ موسمه بالفوز ببطولة، أمام فياريال الذي يستهدف بدوره لقبه الأول فيها، إلى جانب التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم من خلال التتويج باللقب، حيث أنهى الموسم في الدوري الإسباني في المركز السابع المؤهل إلى دوري المؤتمر الأوروبي.

وفي رحلة بحث يونايتد عن إنقاذ موسمه والتتويج بلقب الدوري الأوروبي، يصطدم بمجموعة من العقبات التي يستهدف تخطيها.

وتعاني الأندية الإنجليزية أمام نظيرتها الإسبانية في نهائي الدوري الأوروبي سواء بمسمى البطولة القديم (كأس الاتحاد الأوروبي) أو الحديث، حيث تواجها 4 مرات من قبل، كان الفوز فيها من نصيب أندية الليغا 3 مرات.

وكانت البداية موسم (2000 – 2001) تحت المسمى القديم للبطولة، وحينها تغلب ليفربول على آلافيس (5 – 4) بالهدف الذهبي.

ومن ثم فرضت الأندية الإسبانية هيمنتها، بتغلب إشبيلية على ميدلزبره في نهائي البطولة موسم (2005 – 2006) برباعية نظيفة، وتغلب أتلتيكو مدريد على فولهام في نهائي موسم (2009 – 2010) بنتيجة (2 – 1) بعد اللجوء إلى الأوقات الإضافية.

وأتت آخر مواجهة في نهائي موسم (2015 – 2016)، وحينها تغلب إشبيلية على ليفربول بنتيجة (3 – 1).

مانشستر يونايتد

مانشستر يونايتد يعاني أمام الأندية الإسبانية

يعاني مانشستر يونايتد في النهائيات الأوروبية أمام الأندية الإسبانية، حيث سبق وأن واجهها 4 مرات من قبل، حقق خلال تلك اللقاءات انتصاراً وحيداً.

وحقق الشياطين الحمر الانتصار الوحيد في المواجهة الأولى، وذلك في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية موسم (1990 – 1991) وفاز حينها على برشلونة (2 – 1).

ومن ثم خسر نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين أمام برشلونة، الأولى في موسم (2008 – 2009) بهدفين دون رد، والثانية في موسم (2010 – 2011) بنتيجة (3 – 1)، كما خسر السوبر الأوروبي عام 2017 أمام ريال مدريد بنتيجة (2 – 1).

وسبق وأن تواجه مانشستر يونايتد وفياريال في 4 مباريات من قبل، وكان ذلك في مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا موسمي (2005 – 2006) و(2008 – 2009)، وأتت جميع المباريات بالتعادل السلبي.

لم يحقق مانشستر يونايتد سوى 16 انتصاراً في 61 مباراة أوروبية جمعته أمام الأندية الإسبانية، وتعادل في 23 لقاء وخسر 22 مواجهة أخرى، كما ودع آخر 3 نسخ أوروبية أمام أندية الليغا، بالخسارة أمام إشبيلية في دور الـ16 لدوري الأبطال موسم (2017 – 2018) وفي نصف نهائي الدوري الأوروبي الموسم الماضي، إضافة إلى الخسارة أمام برشلونة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا موسم (2018 – 2019).

أما سجل يونايتد أمام أندية الليغا في الأدوار الإقصائية للبطولات الأوروبية، فهو الفوز في 9 مباريات والخسارة في 12 مواجهة أخرى.

سولشاير يعد بمواصلة التطور

ووعد أولي غونار سولشاير مدرب يونايتد بمواصلة التطور، لذا فمع الوجود كأقرب منافس لسيتي والوصول إلى نهائي الدوري الأوروبي، فإنه قد يكون محقاً في أن الفريق يتحسن بالفعل. وسجل يونايتد رقماً قياسياً في الدوري بتحقيق 10 انتصارات عقب التأخر في النتيجة، جاءت 9 منها خارج الأرض.

لكن سولشاير أكد بوضوح أنه يحتاج إلى تعزيز تشكيلته، لذا فإن الضغط سيكون على إدارة التعاقدات في النادي خلال الصيف. وربما يكون التعاقد مع مهاجم بارز مثل هاري كاين أو إيرلينغ هالاند، مع استمرار قلب الدفاع القوي هاري ماغواير، وراء تحسن يونايتد في الموسم الجديد.

غياب ماغواير ضربة قوية لسولشاير

وقال النرويجي إنه يتوقع غياب ماغواير عن مواجهة فياريال.

وكان ماغواير، الذي يشكل دعامة أساسية بالفريق منذ انضمامه إليه في صفقة كبيرة عام 2019 قادماً من ليستر سيتي، اضطر للخروج خلال المباراة أمام أستون فيلا في التاسع من مايو الجاري إثر التحام قوي مع أنور الغازي لاعب أستون فيلا.

وعانى المدافع المميز من إصابة في أربطة الكاحل، وكان سولشاير أبدى تفاؤلاً بشأن عودة اللاعب لقيادة الفريق في نهائي الدوري الأوروبي. لكن تفاؤله تراجع.

وقال المدرب أنه يتوقع غياب اللاعب الإنجليزي الدولي عن النهائي الأوروبي. وظهر ماغواير في صورة وهو يمشي دون عكاز طبي، لكن سولسكاير قال “إنه يمشي، ولكنّ هناك فارقا كبيرا بين المشي والركض، كي أكون صادقا، لا أعتقد أننا سنراه في دانسك”.

ويتوقع النرويجي أن يلعب المدافع دوراً مهماً من خارج الملعب خلال النهائي الأوروبي إذا لم يتمكن من المشاركة..

وقال سولشاير إن الفوز بالدوري الأوروبي هذا الموسم سيضع يونايتد في موقف قوي للمنافسة على ألقاب أكبر.

وتذكر المدرب تجربة الفوز بدوري أبطال أوروبا حين حقق يونايتد ثلاثية لا سابق لها في موسم 1998 – 1999، قائلاً إنها منحت الفريق الثقة ليبلغ آفاقاً جديدة في المواسم التالية.

وتابع “وصل الفريق الآن لنهائي آخر وأعتقد أننا في كامل الجاهزية للخطوة التالية. عندما تبلغ النهائي يجب أن تفوز به. لا تحصل على جائزة لمجرد المشاركة في النهائي”.

وختم سولشاير، الذي لم يفز حتى الآن بأي لقب كمدرب في أولد ترافورد، بأن مانشستر يونايتد لا يعاني من مشاكل كبيرة مع الإصابات قبل المباراة.


Alarab Online. © 2021 All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك