موراي يعود إلى البطولات الكبرى من بوابة أستراليا

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 05:23
موراي يخوض نهائيات أستراليا المفتوحة في يناير المقبل بعد تعافيه من الإصابة
موراي يخوض نهائيات أستراليا المفتوحة في يناير المقبل بعد تعافيه من الإصابة

يعود البريطاني أندي موراي إلى البطولات الكبرى لكرة المضرب بعد خروجه منتصراً من جحيم الإصابة، عندما يخوض نهائيات أستراليا المفتوحة في يناير القادم، وفقاً لما ذكره المنظمون الثلاثاء.

ويحاول موراي، المصنف الأول عالمياً سابقاً، العودة ببطىء واستعادة لياقته بعد معاناته نحو عام من الإصابة، بعدما تسلق التصنيف العالمي من المركز 503 قبل أسبوع إلى الـ 289.

وقال كريغ تيلي الرئيس التنفيذي لاتحاد التنس الأسترالي: “هو مستعد للعودة… أذكر عندما ودع البطولة العام الماضي. إنه أمر رائع أن يتعافى خلال هذه الفترة من الجراحة ويحقق عودة جيدة حقاً”.

وأشار منظمو البطولة الأسترالية إلى أن البريطاني الواثق بنفسه أكثر سيشارك في ملبورن في يناير في أولى البطولات الكبرى لعام 2020، مؤكداً “سيعود أندي موراي للمشاركة في بطولة أستراليا 2020”.

وذكر الموقع الرسمي للبطولة أنه “سيشارك في القرعة الرئيسة مع حماية في التصنيف”.

وبلغ موراي النهائي خمس مرات في ملبورن، آخرها في 2016، لكنه لم ينجح في رفع اللقب، إذ خسر أربع مرات أمام الصربي نوفاك جوكوفيتش ومرة أمام السويسري روجر فيدرر.

وقبل بطولة السنة الحالية، عقد موراي مؤتمراً مؤثراً، معلناً وهو يدمع اعتزاله بعد بطولة ويمبلدون لأنه لم يعد يحتمل الأوجاع في وركه الأيمن الذي حاول معالجته بجراحة قبل ستة أشهر.

قال موراي “يمكنني اللعب بقيود، لكن بسبب القيود والألم لا أستمتع بالمنافسة أو التدريب”.

وأشاد نجوم كرة المضرب السابقون والحاليون بموراي بعد أزمته، فوصفته الأميركية بيلي جين كينغ بـ ”البطل داخل وخارج الملاعب”.

أما الإسباني رافاييل نادال فقال “من المحزن أن تتخذ هكذا خطوة، لكن أحياناً الحياة ليست مثالية. أريد فقط أن أشكرك على الأمور التي قدمتها لرياضتنا”.

وأعاد اكتشاف شرارة موراي التنافسية بعد خسارته أمام الإسباني روبرتو باوتيستا آغوت بخمس مجموعات نارية، واختار الخضوع لجراحة صعبة ومنح فرصة لنفسه بالعودة إلى الملاعب.

وتضمنت الجراحة إدخال غرس اصطناعي في الورك بقضيب يمتد إلى عظمة الفخذ، في تقنية أفضل من جراحات الورك التقليدية.

آنذاك قال الأميركي بوب براين بطل مسابقات الزوجي السابق الذي خضع للجراحة عينها “لم يعد أحد إلى بطولات الفردي بعد هذه الجراحة”، مضيفاً أن موراي هو المقاتل المناسب لخوض هذه التجربة.

قال موراي بعد فوزه على لونديرو أن تحركه على الملعب شهد تحسناً بحسب رأيه “في البداية لم أشعر بحال جيدة، لكن في الأسابيع القليلة الماضية، بدأت أشعر بالتحسن”.

وفي عام 2013، أصبح موراي أول بريطاني يحرز لقب بطولة ويمبلدون خلال 77 عام، منهياً عقدة البلد المضيف في إيجاد نجم يسير على خطى نجم الثلاثينات فريد بيري.

وكرر موراي إنجازه في 2016، مضيفاً إلى سجله المتضمن بطولة الولايات المتحدة المفتوحة 2012، بالإضافة إلى ذهبيتين أولمبيتين و45 لقباً في بطولات الفردي لدى المحترفين.


Alarab Online. © 2022 All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك