موسم سقوط عمالقة الكرة الأوروبية

منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 12:29
فريق ريال مدريد
فريق ريال مدريد

بعد مرور العديد من الجولات فى مختلف الدوريات الأوروبية، منذ بداية الموسم، بدأت معالم بعض الفرق تتضح من خلال النتائج والأداء الفني للاعبين على أرض الملعب، والتي تعطي مؤشراً على تراجع بعض فرق الصف الأول بواقع سوء النتائج.

وفى هذا التقرير، أبرز الفرق الكبرى التي أصابت جماهيرها بالإحباط، بسبب تخبط المستوى والنتائج السلبية التي حققتها مؤخراً، سواء في الدوريات المحلية أو البطولات الأوروبية القارية.

ريال مدريد

خيب رئيس النادي فلورنتينيو بيريز آمال جماهير الملكي بعدم استقدام نجم من طراز عالمي في محاولة لتعويض رحيل كريستيانو رونالدو، فلم يفلح في التعاقد مع نيمار، ولم يبد أي اهتمام جدي بضم إيدين هازارد، ولم يحرز أي تقدم في الحصول على خدمات هارى كاين، في ظل تساؤلات من عشاق الفريق حول مستقبله.

كان أول اختبار لريال في كأس السوبر الأوروبي، وفشل فيه ببداية غير مبشرة، بعد الخسارة أمام أتلتيكو مدريد، وازدادت الشكوك حول مستوى الفريق بعد التعثرات الأخيرة في الدورى الإسباني، منها التعادل المخيب مع أتلتيك بلباو، والخسارة المؤلمة بثلاثية نظيفة أمام إشبيلية في مباراة تكاد تكون الأسوأ لريال خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وعلى الصعيد الأوروبي، خسر الملكي أمام سيسكا موسكو بهدف نظيف، تبعتها خسارة مؤلمة أمام ديبورتيفو آلافيس في الوقت بدل من الضائع من لقاء المرحلة الثامنة من الدوري المحلي.

فشل ريال في تسجيل أي هدف خلال 6 ساعات و49 دقيقة (أربع مباريات مضت محلياً وقارياً)، وبعد مرور 8 جولات من الدوري، حصل الفريق الملكي على 14 نقطة مسجلاً 12 هدفاً فقط.

بايرن ميونيخ

يعانى العملاق البافاري وحامل لقب الدوري الألماني خلال المواسم الستة الماضية، صاحب الرقم القياسى بعدد الألقاب، من سوء النتائج أيضاً هذا الموسم، تحت قيادة مدربه الجديد نيكو كوفاتش، بعد رحيل مدربه التاريخي الثعلب يوب هاينكيس، نهاية الموسم الماضي.

ورغم البداية المذهلة لكوفاتش وفريقه وفوزهم بلقب السوبر الألماني، خيب نجوم بايرن آمال جماهيرهم، وخذلوهم على أرضية الملعب في المباريات المحلية والقارية.

بعد مرور 7 جولات من البوندسليغا، حصل بايرن على 13 نقطة، حيث حقق الفوز فى 4 مباريات، وتلقى الهزيمة في مباراتين وتعادل وحيد أمام الفريق المغمور أوغسبورغ.

إيمري: تأقلم ريال مدريد مع رحيل رونالدو يحتاج وقتاً
رسمياً: زياش خارج حسابات المغرب أمام جزر القمر
روني يدافع عن مورينيو
مانشيني: سيعود بالوتيلي لمنتخب إيطاليا عندما يستعيد لياقته
زياش مهدد بالغياب عن مواجهتي جزر القمر

كما تعثر الفريق الألماني أمام أياكس أمستردام بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لكل فريق خلال مجريات الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، وتقاسم الفريقان صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط لكلٍ منهما.

موناكو

قدم فريق الإمارة الفرنسية العديد من المواهب الكروية الشابة على مدار التاريخ بداية من الهداف الفرنسي المعتزل تييري هنري، والحارس فابيان بارتيز في فترة التسعينيات، مروراً بالظهير الطائر باتريس إيفرا، والجناح المهاري أنتوني مارسيال، لاعب مانشستر يونايتد الحالي، وأخيراً أفضل لاعب شاب في العالم حالياً، كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان.

يظهر وصيف بطل الدوري الفرنسي الموسم الحالي بأداء ضعيف للغاية، ويترنح في قاع البطولة بعد النتائج السلبية التي حققها بعد مرور 8 جولات تحت قيادة مدربه الطموح ليوناردو جارديم، صاحب إنجازات النادي في المواسم القليلة الماضية على مستوى الدوري ودوري الأبطال.

يقبع موناكو في المركز الـ 18 ويواجه شبح الهبوط ويصارع من أجل البقاء في الدوري رفقة الكبار، بعد تحقيقه 6 نقاط فقط بانتصار يتيم و3 تعادلات و4 هزائم، بالإضافة إلى هزيمته في مباراتين بدورى أبطال أوروبا أمام أتلتيكو مدريد وبوروسيا دورتموند وتذيله لمجموعته.

مانشستر يونايتد

صاحب الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 20 لقباً، ووصيف بطل الموسم الماضي خلف حامل اللقب والغريم اللدود مانشستر سيتي، يعاني من سوء النتائج هذا الموسم والتخبط الإداري والمشاكل داخل غرفة الملابس بين بعض نجومه والمدير الفني جوزيه مورينيو.

يحتل يونايتد المركز الثامن بعد مرور 8 مراحل من البريميير ليغ برصيد 13 نقطة، بعد الفوز في 4 مباريات وتعادل وحيد و3 هزائم.

على الصعيد الأوروبي، يحتل يونايتد وصافة مجموعته خلف يوفنتوس برصيد 4 نقاط من مباراتين، بعدما تغلب على يانغ بويز وتعادل مع فالنسيا، بالإضافة إلى توديعه منافسات كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين منذ دور الـ 32 بركلات الترجيح أمام ديربي كاونتي.


© Copyright Al-Masry Al-Youm. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك