موقعة تجديد الآمال للبرتغال أمام غانا

موقعة تجديد الآمال للبرتغال أمام غانا
4.00 6

نشر 26 حزيران/يونيو 2014 - 13:51 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
منتخب البرتغال
منتخب البرتغال

على استاديو ماني غارينشا في برازيليا، يدخل كريستيانو رونالدو ورفاقه مباراتهم مع غانا وهم يدركون اليوم أن تأهل أي من المنتخبين ليس في أيديهما، لكن سيحاول كل منهما القيام بما هو مطلوب منه على أمل تصب نتيجة المباراة الثانية في مصلحتهما، أي فوز ألمانيا على الولايات المتحدة؛ لأن ذلك سيعزز فرص الفائز منهما بشكل أكبر بسبب فارق الأهداف.

ويبدو أن الاستسلام واليأس شقا طريقهما إلى رونالدو الذي كان صاحب تمريرة هدف التعادل القاتل أمام الولايات المتحدة، إذ اعتبر نجم ريال مدريد وأفضل لاعب في العالم للعام الماضي أن تشكيلة منتخب بلاده محدودة.

وقال أفضل لاعب في العالم بعد التعادل أمام الأميركيين: "لم تكن البرتغال أبداً مرشحة، لم نفكر أبداً بإحراز لقب كأس العالم".

وتابع رونالدو (29 عاماً) الذي اقترب من الخروج من الباب الخلفي في موندياله الثالث، حيث سجل فيها هدفين فقط في 12 مباراة: "يجب أن نكون متواضعين ونعرف ما بمقدورنا القيام به. حالياً هناك منتخبات كثيرة أفضل منا وتملك لاعبين أفضل، نحن فريق متوسط ربما، سأكذب لو قلت أننا من بين أفضل المنتخبات العالمية، لدينا حدود وإصابات... كانت لدينا تشكيلة محدودة جداً".

وعن تقلص آمال برازيليي أوروبا ببلوغ الدور الثاني وحاجتهم إلى شبه معجزة للتأهل إلى الدور الثاني، قال هداف دوري أبطال أوروبا للموسم المنصرم: "اعتقد أن الأمور لا تزال ممكنة في المباراة المقبلة".

واعترف رونالدو في تصريح لصحيفة "آس" الإسبانية أن ركبته تشكل مشكلة بالنسبة له بعدما حرمته من التحضير بالشكل المطلوب للنهائيات واضطرته لترك بعض الحصص التمارينية في البرازيل، مضيفاً: "لا أريد أن أستخدم مشاكلي البدنية كعذر... أنا هنا لأقدم أفضل ما لديّ، لكي أركض، لا جدوى من كثرة الحديث عما أعانيه. هناك أخبار في الصحف كل يوم حول ما أعانيه من ركبتي، أو عن التهاب أوتار قدمي، وغيرها من المشاكل".

وواصل: "لا أريد تبرير نفسي، أنا هنا بجسدي وروحي من أجل مساعدة المنتخب الوطني ولم نتمكن من تحقيق هدفنا، الآن، سنرى ما سيحصل في المباراة المقبلة (ضد غانا)".

وستكون المواجهة بين البرتغال وغانا الأولى على الإطلاق على صعيد الكبار إن كان على الصعيد الرسمي أو الودي، ويأمل منتخب "نسوروما تونتوم"، أي النجوم السوداء، أن يخرج منها فائزاً وأن تصب المباراة الثانية في مصلحته من أجل تكرار إنجاز مونديال 2010 عندما وصل إلى ربع النهائي وكان قاب قوسين أو أدنى من أن يصبح أول منتخب إفريقي يصل إلى نصف النهائي، لكن قائدهم آسامواه جيان أضاع ركلة جزاء في الوقت القاتل من الشوط الإضافي الثاني أمام أوروغواي التي تمكنت في النهاية من خطف بطاقة نصف النهائي بركلات الترجيح.

ويمكن القول أن غانا لم تكن محظوظة وكثيراً في نهائيات البرازيل، إذ كان بإمكانها أن تخرج بنقطة من مباراتها أمام الولايات المتحدة قبل أن تتلقى شباكها هدفاً في الدقيقة 86، كما كانت متقدمة على ألمانيا بعد أداء قتالي رائع قبل أن يحرمها ميروسلاف كلوزه من النقاط الثلاث.

"الأمور لن تكون سهلة، فنحن لا نملك سوى نقطة"، هذا ما قاله مدرب غانا جيمس آبياه عن وضع فريقه بعد التعادل مع الألمان، مضيفاً: "تبقى أمامنا مباراة لنلعبها، ولا أحد يعلم، التأهل ممكن. كأس العالم من المستوى المرتفع جداً. لا أريد أبداً التفكير بمباراتنا ضد الولايات المتحدة (1-2 في الجولة الأولى). ألمانيا فريق قوي لكني كنت أثق بلاعبي فريقي".

وواصل: "الغانيون يعلمون أنه يجب القتال حتى النهاية. بعد الهدف الألماني، علمت بأن فريقي سيقاتل. نملك الكثير من اللاعبين الشبان، ونحاول أيضاً بناء فريق للمستقبل. تم انتقادي، لكن بعد الهزيمة (ضد الولايات المتحدة) لم أكن أنتظر أن يتم الاحتفال بي. هناك في غانا 25 مليون مدرب (في إشارة منه إلى عدد سكان غانا)".

وأردف قائلاً: "قدمنا مباراة أفضل من تلك التي خضناها أمام الولايات المتحدة. سنفتقد (علي سولي) مونتاري للمباراة الثالثة (بسبب الإيقاف)، كان مؤسفاً حصوله على بطاقة صفراء ثانية".

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2014

اضف تعليق جديد

 avatar