نهائي دوري الأبطال: زيدان على موعد مع التاريخ

نهائي دوري الأبطال: زيدان على موعد مع التاريخ
4.00 6

نشر 23 مايو 2016 - 18:02 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
زين الدين زيدان
زين الدين زيدان

تقام السبت المقبل المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا بين قطبي العاصمة الإسبانية ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، ومعها يملك مدرب الملكي زين الدين زيدان فرصة أن يصبح سابع فائز باللقب لاعباً ومدرباً.

وقد استعرض موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الستة الذين سبقوه لهذا الإنجاز.

ميغيل مونيوز:
ـ لاعباً: مع ريال مدريد عامي 1956 و1957.
ـ مدرباً: مع ريال مدريد عامي 1960 و1966.
ـ بعدما حمل شارة قائد الريال الفائز بلقبي النسختين الأولى والثانية من كأس الأندية الأوروبية البطلة، قاد مونيوز الملكي مدرباً في عام تتويجه مرة خامسة على التوالي وكان لا يزال في منصبه عندما أضاف لقبه السادس بعد ست سنوات.

جيوفاني تراباتوني:
ـ لاعباً: مع ميلان عامي 1963 و1969.
ـ مدرباً: مع يوفنتوس عام 1985.
ـ كان تراباتوني لاعب وسط عندما أحرز الروسونيري لقبيه الأول والثاني من أصل سبعة ألقاب في كأس الأندية الأوروبية البطلة، لكنه رفع الكأس مرة وحيدة مدرباً، وكان ذلك بعد كارثة استاد هيسل عام 1985.

يوهان كرويف:
ـ لاعباً: مع أياكس امستردام في الأعوام 1971 و1972 و1973.
ـ مدرباً: مع برشلونة عام 1992.
ـ ربما كان كرويف العنصر الأكثر أهمية في "الكرة الشاملة" التي ساهمت في إحراز أياكس لكأس الأندية الأوروبية البطلة ثلاث مرات متتالية، وذلك عندما سجل هدفين في نهائي عام 1972. شجع الهولندي الطائر أسلوباً مماثلاً عندما درب برشلونة وقاده إلى إحراز لقب العام 1992.

كارلو أنشيلوتي:
ـ لاعباً: مع ميلان عامي 1989 و1990.
ـ مدرباً: مع ميلان عامي 2003 و2007، ومع ريال مدريد عام 2014.
ـ كان أنشيلوتي لاعباً مع آخر فريق نجح في الاحتفاظ باللقب، وتحديداً مع الروسونيري قبل 25 عاماً. كما يعد واحداً من مدربين اثنين، إلى جانب الإنجليزي بوب بايسلي، في إحراز كأس الأندية الأوروبية البطلة ثلاث مرات. يمكنه إضافة لقب رابع مع بايرن ميونخ في العام 2017، وهذا سيجعل منه أول مدرب يتوج مع ثلاثة أندية.

فرانك رايكارد:
ـ لاعباً: مع ميلان عامي 1989 و1990، ومع أياكس عام 1995.
ـ مدرباً: مع برشلونة عام 2006.
كان رايكارد نجم خط وسط رفقة أنشيلوتي في نهائي العامين 1989 و1990، وقد سجل الهدف الوحيد في المباراة الثانية. ثم أحرز لقباً ثالثاً بفوزه على ميلان في نهائي عام 1995، وكانت مباراته الأخيرة لاعباً، قبل أن يقود البارسا إلى اللقب عام 2006.

بيب غوارديولا:
ـ لاعباً: مع برشلونة عام 1992.
ـ مدرباً: مع برشلونة في العامين 2009 و2011.
ـ بعدما كان جزءاً من فريق كرويف المتوج عام 1992، لقي غوارديولا نجاحاً أكبر في منصب المدرب بقيادته الفريق الكتالوني إلى المجد القاري بعد عام واحد على تعيينه.

زين الدين زيدان:
ـ لاعباً: مع ريال مدريد عام 2002.
ـ مدرباً: ...
ـ بعدما كان مساعداً لأنشيلوتي عام 2014، يمتلك زيدان الآن فرصة التتويج بلقبه الأول مدرباً بعد خلافته رافاييل بينيتيز في يناير الفائت. عندما كان لاعباً خسر زيدان نهائي عامي 1997 و1998 مع يوفنتوس وأحرز كأس العالم ولقب بطولة أوروبا قبل أن يتذوق أخيراً طعم النجاح في دوري أبطال أوروبا عام 2002 مع ريال مدريد على حساب باير ليفركوزن في غلاسكو حين سجل هدف الفوز.
ـ لم يسبق لخصمه السبت المقبل في ميلانو دييغو سيميوني أن أحرز كأس الأندية البطلة لكنه لعب لإنتر وتوج معه بطلاً لكأس الاتحاد الأوروبي عام 1998 قبل أن يقود أتلتيكو مدريد مدرباً إلى إحراز كأس اليوروبا ليغ عام 2012.

2016 © جريدة السفير

اضف تعليق جديد

 avatar