هالاند ولوكاكو وفيرنانديش أبرز الصفقات الأوروبية

منشور 13 آب / أغسطس 2020 - 01:45
إيرلينغ هالاند
إيرلينغ هالاند

اقترب موسم 2019-2020 من نهايته بعد انقضاء الدوريات المحلية، مع تبقي الأمتار الأخيرة من المنافسات الأوروبية.

وامتد هذا الموسم حتى أغسطس، على غير العادة، نظراً لتوقف المنافسات بسبب جائحة كورونا.

ومع نهاية الموسم، برزت أفضل صفقة في كل من الدوريات الـ5 الكبرى لعل أهمها صفقة إيرلينغ هالاند.

وكان المهاجم النرويجي أحد اكتشافات الموسم الحالي، بعد تألقه مع ريد بول سالزبورغ، خاصة على مستوى دوري أبطال أوروبا خلال النصف الأول من الموسم.

وجذب النرويجي أنظار عمالقة القارة، وعلى رأسهم مانشستر يونايتد، لكن بوروسيا دورتموند نجح في التفوق على الجميع بالظفر بتوقيعه في السوق الشتوي، مقابل 20 مليون يورو.

وكانت بداية هالاند مع أسود فيستيفال استثنائية، بعدما شارك كبديل أمام أوغسبورغ في يناير الماضي، ليسجل ثلاثية (هاتريك) في غضون 34 دقيقة فقط.

ولم تتوقف ماكينة أهداف هالاند، بل نجح المهاجم الشاب في إنهاء موسمه الأول مع دورتموند، بتسجيل 16 هدفاً وصناعة 3، خلال 18 مباراة، وهو ما يجعله الصفقة الأبرز في الدوري الألماني، رغم ظهوره في نصف موسم فقط.

في إنجاز مماثل نجح أنتونيو كونتي مدرب إنتر ميلان في تحقيق أمنيته التي فشل في الوصول إليها أثناء تواجده في تشيلسي، بجلب المهاجم روميلو لوكاكو من مانشستر يونايتد إلى ملعب جيوسيبي مياتزا.

وكلفت الصفقة إنتر 80 مليون يورو ليصبح الدولي البلجيكي أغلى لاعب في تاريخ النادي.

وسرعان ما أثبت صاحب الـ 27 عاماً جدارته بقميص النيراتزوري، الذي أحرز معه 31 هدفاً إلى الآن، بينما صنع 5، خلال مشاركته في 49 مباراة بمختلف البطولات.

وباستطاعة لوكاكو زيادة رصيده التهديفي، فضلاً عن إمكانية قيادة فريقه لاقتناص لقب الدوري الأوروبي، بعد تأهل إنتر إلى نصف النهائي، ليؤكد عملياً أحقيته باعتباره الصفقة الأفضل في الدوري الإيطالي، هذا الموسم.

طالت فترة المفاوضات بين مانشستر يونايتد ونظيره سبورتينغ لشبونة حتى نجح الطرفان في التوصل إلى اتفاق، يقضي بانتقال برونو فيرنانديش إلى ملعب أولد ترافورد.

الصفقة أبرمها الناديان في يناير الماضي بتكلفة بلغت 67.6 مليون جنيه استرليني، أي ما يعادل 80 مليون يورو، متضمنة الحوافز الإضافية.

واتضحت بصمات الدولي البرتغالي منذ أيامه الأولى في مسرح الأحلام، لا سيما في أول ظهور كأساسي خلال مواجهة تشيلسي التي شهدت صناعته هدفاً لزميله هاري ماغواير.

ونجح فيرنانديش في حمل يونايتد على عاتقه مما أسهم في تحسن نتائج الفريق بشكل ملحوظ، باحتلاله المركز الثالث المؤهل لدوري الأبطال، فضلاً عن وصوله للمربع الذهبي بالدوري الأوروبي.

ورغم مشاركته مع “الشياطين الحمر”، في النصف الثاني من الموسم فقط، إلا أن لاعب الوسط (25 عاماً) تمكن من هز الشباك في 11 مناسبة، فضلاً عن صناعته 8 أهداف على مدار 21 مباراة، ليأتي على رأس صفقات الدوري الإنجليزي البارزة.

وفي صيف 2019 تعاقد إشبيلية مع الجناح لوكاس أوكامبوس، قادماً من أولمبيك مرسيليا. وأظهر الأرجنتيني براعته بقميص الفريق الأندلسي، على مدار الموسم، الذي شهد مشاركته في 42 مباراة بجميع البطولات، ليهز الشباك 17 مرة ويصنع 5 أهداف.

كما يدين إشبيلية بالفضل لصاحب الـ 26 عاماً، في وصوله إلى نصف نهائي يوروبا ليغ، حيث سجل هدف الفوز القاتل على ولفرهامبتون.

وبإمكان أوكامبوس تتويج موسمه المميز مع إشبيلية، بقيادته لحصد لقبه السادس في الدوري الأوروبي، ليستحق بلا منازع لقب أفضل صفقة في الليغا.

قرر وسام بن يدر إنهاء رحلته داخل ملعب رامون سانشيز بيزخوان، برحيله عن إشبيلية صوب موناكو في صيف 2019، عبر دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده، التي بلغت 40 مليون يورو.

ورغم عدم نجاح موناكو في إنهاء الموسم في مركز مؤهل لإحدى البطولات الأوروبية لا سيما بعد إنهاء الدوري الفرنسي مبكراً، إلا أن بن يدر كان متألقاً على المستوى الفردي.

فقد تصدر صاحب الـ 30 عاماً قائمة هدافي الدوري، بالتساوي مع كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان برصيد 18 هدفاً.

وسجل الدولي الفرنسي 19 هدفاً وصنع 9، في مختلف البطولات خلال ظهوره في 31 مباراة، ليأتي على رأس الصفقات المميزة في فرنسا، هذا الموسم.


Alarab Online. © 2020 All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك