5 أسباب لخسارة أتلتيكو مدريد نهائي دوري الأبطال

5 أسباب لخسارة أتلتيكو مدريد نهائي دوري الأبطال
4.00 6

نشر 28 مايو 2014 - 15:22 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
راموس يسدد رأسية هدف التعادل
راموس يسدد رأسية هدف التعادل

تمكن ريال مدريد مساء السبت من التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة في تاريخه بعد تخطيه عقبة جاره اللدود أتلتيكو مدريد 4-1 في نهائي لشبونة المثير بعد 120 دقيقة من الإثارة والجنون.

مشجعون أصابهم الهرم "الشيخوخة" حتى تمكن الملكي من تحقيق اللقب المستعصي عليه منذ الفوز بآخر بطولة عام 2002 على حساب باير ليفركوزن.

وبدأت أقلام رجال الإعلام تهلل لفوز الريال الدراماتيكي في اللقب العاشر، وأخرى توجهت صوب معسكر الروخيبلانكوس للحديث عن إنجازهم غير المسبوق في الصعود لنهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخهم. وخرج أتلتيكو مدريد من الموسم الحالي بلقب الدوري الإسباني بعد التعادل الأخير أمام برشلونة 1-1 منهياً بذلك حصار ريال مدريد وبرشلونة على اللقب.

فيما يلي الأسباب الخمسة التي تسببت بخسارة أتلتيكو مدريد نهائي لشبونة:

1 - كارثة المدرب دييغو سيميوني بإشراك دييغو كوشتا: كلّف هذا القرار فقدان الفريق لخيار إضافي من خلال الدفع بلاعب مصاب سافر إلى بلغراد بحثاً عن تحقيق معجزة على يد طبيبة تستحضر العقاقير من دم الحصان، ولكن العقار منح كوشتا 9 دقائق لعب فقط ليشكل بذلك حالة نفسية سيئة للاعبين والجماهير التي انتقدت الزج بالمهاجم منذ البداية.

2 - الإجهاد البدني جراء معركة برشلونة على لقب الدوري: بدا التعب واضحاً على اللاعبين بعد الدقيقة 60، حيث فرض ريال مدريد حصاراً على لاعبي الروخيبلانكوس وأجبرهم على الالتزام بالمنطقة الخلفية، ويعود هذا التراجع البدني المخيف نظراً لمعركة الحسم في برشلونة على لقب الليغا.

3 - ضعف الإعداد النفسي للاعبين وافتقار الخبرة: دخل محاربو أتلتيكو وعينهم على تجريد الريال من حلمهم الأول والمستعصي عليهم منذ 12 عاماً، ولكن عقلية الداهية الإيطالية كارلو أنشيلوتي تفوقت على روح وشباب سيميوني الذي بالغ رفقة اللاعبين والجماهير بالاحتفال المبكر ومنذ الدقيقة 85 وكأنهم نسوا أرشيف الملكي الذي لا يكل ولا يمل إلا مع صافرة الحكم.

4 - ضعف دكة البدلاء أتلتيكو: يعاني الروخيبلانكوس من عدم وجود البديل الجاهز والقادر فنياً على تعويض غياب اللاعب الأساسي وهذا ما ظهر جلياً في مباراة السبت، إذ افتقر الفريق للمهاجم المشاكس رغم وجود دافيد فيا، وهو ما سمح لدفاعات ريال مدريد بالتقدم للإسناد الهجومي، وكان له ما أراد عبر رأسية قاتله من سيرخيو راموس في الدقيقة الثالثة للوقت المحتسب بدلاً من ضائع، لذلك يستوجب على أتلتيكو التعاقد مع العديد من الأسماء خلال الفترة المقبلة، خاصة مع اقتراب رحيل كل من كوكي وكوشتا وفيليبي لويس هذا الصيف.

5 - المغامرة الهجومية: تكبد أتلتيكو خسارة ثقيلة بسبب مبالغة الفريق بالاندفاع للهجوم على حساب النزعة الدفاعية المعروفة عنهم وهذا خلال الشوطين الإضافيين، إذ لم يقوَ مدافعو أتلتيكو المتقدمون للأمام على مقارعة سرعات لاعبي الريال في بناء الهجمات المرتدة وهو ما كلفهم استقبال الأهداف الواحد تلو الآخر.

وستتجدد المواجهة بين الغريمين في الأشهر الأخيرة لعام 2014 من خلال نهائي كأس السوبر الإسباني... لقب جديد بانتظار مستحقه.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2014

اضف تعليق جديد

 avatar