أنباء صحفية عن مقتل عنصر من مجاهدي خلق في إيران

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2000 - 02:00

أوردت صحيفة "رسالات" الإيرانية اليوم الأربعاء ان عنصرا من حركة مجاهدي خلق، المعارضة الإيرانية المسلحة التي تتخذ من العراق مقرا لها، قتل واوقف اثنان آخران في جنوب غرب إيران بينما كانوا متوجهين إلى العراق. 

وأضافت الصحيفة ان رجال استخبارات رصدوا أولئك العناصر في منطقة عبدان بجنوب غرب إقليم خوزستان على الحدود مع العراق. 

وتابعت ان هؤلاء الثلاثة أعضاء في مجموعة "كانت تخطط لاغتيال رئيس شرطة إيران السابق الجنرال رضا سيف الله في هران وفي طريق عودتهم إلى العراق قتلوا اثنين من رجال الشرطة". 

وقتل عنصر مجاهدي خلق مهدي بيماني (23 عاما) واوقف العنصران الآخران، إلا ان الصحيفة لم توضح ظروف مقتل بيماني. 

وأضافت من دون ان تحدد مصادرها ان شخصين حاولا إخراج أولئك العناصر الثلاثة من منطقة عبدان اوقفهما أيضا عناصر استخبارات. 

وخلال الأسبوعين الماضيين سرت شائعات في طهران عن اعتداء تعرض له الجنرال سيف الله، وقد ضاعفت الحركة هجماتها داخل الأراضي الإيرانية في الأشهر الأخيرة. 

وتشترط إيران وقف العمليات العسكرية للحركة انطلاقا من الأراضي العراقية لتطبيع العلاقات مع بغداد. 

 

من ناحية أخرى، أفادت صحيفة "كيهان" بعد ظهر اليوم أن قاعة سينما في جنوب غرب إيران تعرضت لهجوم بقنابل مولوتوف مما أدى إلى تدميرها جزئيا، وأكدت الصحافة الصادرة صباحا ان الحادث ناجم عن حريق متعمد على الأرجح. 

وأوضحت "كيهان" انه "بعض عرض فيلم حول تقاليد القبائل المحلية أطلق مجهولون قنابل حارقة على السينما مما أدى إلى نشوب حريق" مؤكدة ان هذا الهجوم تسبب بأضرار جسيمة بدون ان يوقع ضحايا. 

ووقع الهجوم ليل الاثنين الثلاثاء واستهدف سينما "افريقا" في الأهواز، كبرى مدن إقليم خوزستان (جنوب غرب). 

وأوضحت صحيفة "انتخاب" ان الانفجار وقع بعد احتجاج السكان الناطقين بالعربية في هذه المدينة على عرض فيلم "عروس النار" الذي تعتبره "مسيئا" بحقها. 

ويتحدث الفيلم عن زواج الفتيات لدى القبائل التي تتحدث بالعربية في منطقة الأهواز وهو موضوع يعتبر من المحرمات وحساس جدا، وبموجب تقاليد هذه القبائل فإنه ليس للفتاة أي رأي في اختيار عريسها وقد يؤدي رفض الزواج إلى أعمال ثأر تصل في بعض الأحيان إلى حد القتل.—(ا.ف.ب) 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك