أول تغييرات في الجيش السوري في عهد بشار الأسد

منشور 03 تمّوز / يوليو 2000 - 02:00

دمشق- نبيل الملحم 

أفادت مصادر سورية مطلعة أن قطاعات الجيش السوري تداولت امس الأحد، نشرة الترفيعات الدورية، وتضمنت نشرة العام الحالي قراراً بتسريح ضابطين كبيرين من ضباط الاستخبارات السورية، وضابط ثالث مع الاحتفاظ به كضابط احتياط، وذلك بتوقيع الفريق الركن بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وهي النشرة الأولى التي تصدر بتوقيع الأسد الابن. 

وافادت المصادر ل"البوابة" بأنه جرى إحالة اللواء كمال يوسف رئيس فرع فلسطين التابع للاستخبارات العسكرية السورية إلى التقاعد مع الاحتفاظ به في صفوف الاحتياط. 

والمعروف عن اللواء يوسف انه من ابرز ضباط الأمن العسكري السوري، سبق وان تولى ملفات التحقيق مع المجموعات اليسارية الراديكالية كرابطة العمل الشيوعي، وحزب العمل الشيوعي، وكذلك تولى التحقيق في ملفات جماعات الأخوان المسلمين في سوريا، كما تولى التحقيق في القضايا التي نسبت لمجموعات حقوق الإنسان في سوريا. 

وتوقعت المصادر أن يحل مكانه واحد من ضابطين عملا تحت أدارته في فرع التحقيق العسكري وهما العقيد جلال الحايك، أو المقدم صلاح حمود. 

كما أحيل إلى التقاعد نهائيا اللواء مصطفى التاجر رئيس فرع فلسطين، وهو أيضا من ابرز ضباط الأمن السوري. 

واحيل إلى التقاعد نهائيا العميد محسن سليمان، وسبق لـ " البوابة " أن أشارت إلى معلومات تفيد باحتمالات تسريحه، وهو أحد كبار الضباط السوريين الذين عملوا في لبنان ونقل مؤخراً إلى قطعة عادية من قطعات الجيش العاملة في مدينة حمص (180 كلم شمال شرق دمشق)، وتتوقع أوساط سياسية أن يحال إلى التحقيق بتهم تتعلق بالفساد. 

من ناحية أخرى تم ترفيع الرائد ماهر الأسد (وهو النجل الثالث للرئيس السوري الراحل بعد نجليه باسل وبشار) إلى رتبة عقيد في الجيش السوري ، ومن المعروف أن ماهر الأسد كان قد تولى خلال السنوات الثلاث الماضية مجموعة مهام عسكرية كبيرة من بينها قيادته لفرقة عسكرية تابعة للحرس الجمهوري، وتعتبر من أقوى فرق الجيش السوري خاصة بعد ان قام بتفكيك اللواء 555 وضمه إلى فرقته وهو اللواء الذي سبق وكان قد جمع الضباط الأساسيين لرفعت الأسد الشقيق الأصغر للرئيس الراحل حافظ الأسد. 

يذكر ان مجموعة كبيرة من كبار ضباط الاستخبارات في سوريا كنت قد أحيلت على المعاش أو جمدت في مواقعها خلال السنتين الماضيتين من بينهم العماد علي دوبا الذي أقيل من منصبه العام الفائت، واللواء محمد الخولي رئيس جهاز الاستخبارات الجوية، ومحمد ناصيف رئيس فرع أمن الدولة، بالإضافة إلى اعتقال اللواء بشير النجار والحكم عليه بالسجن المؤبد. 

ويذكر أن بشار الأسد (34 عاما) كان قد رفع إلى رتبة فريق ركن بعد وفاة والده بيومين وعين قائدا عاما للجيش والقوات المسلحة السورية، ومن المنتظر أن يجري في العاشر من الشهر الحالي الاستفتاء العام على بشار الأسد (المرشح الوحيد) رئيسا لسوريا خلافا لوالده الذي توفي في العاشر من الشهر الماضي - - (البوابة) 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك