إصابة رضيعة ووالدتها بجروح خطيرة.. واختطاف 3 من حركة فتح.. وحملة اعتقالات بعد قتل مستوطنين

منشور 09 أيّار / مايو 2001 - 02:00

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصعيدها بقصف مكثف على قطاع غزة مما ادى إلى إصابة رضيعة ووالدتها بجروح خطيرة، كما ازالت موقعا للأمن الفلسطيني في بيت حانون بعد توغل لـ 200م داخل اراضي السلطة. 

وأطلقت القوات الإسرائيلية قذائف المدفعية على أحد المنازل في مخيم ينبنا في رفح جنوب قطاع غزة. 

وفالت مصادر طبية أن القذيفة أسفرت عن إصابة الطفلة ريم طلال أحمد البالغة من العمر 3 شهور بجروح بالغة في الرأس، كما أصيبت والدتها 25 عاماً بجروح متوسطة، في الظهر. 

وقال شهود عيان إن مواجهات عنيفة اندلعت بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي وصلت في وقت سابق إلى مخيم يبنا وشرعت في تجريف موقع رقم 8 التابع لقوات الأمن الوطني في المدينة. 

أصيب 3 مواطنين بجروح صباح اليوم، برصاص الجنود عند "معبر المنطار" شرق غزة. 

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال، استخدمت خلال هذه المواجهات الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع. 

وافادت مصادر امنية فلسطينية ان قوات الاحتلال اعتقلت 18 مواطنا بالقرب من "تقوع" للاشتباه بضلوعهم بقتل اثنين من المستوطنين الاسرائيليين صباح اليوم، كما اختطفت ثلاثة اشخاص ينتمون لحركة فتح في جنين. 

إلى ذلك شددت القوات الإسرائيلية من حصارها العسكري على مدينة الخليل وقرى وبلدات المحافظة المختلفة. 

وشلت عشرات الحواجز الإسرائيلية والدوريات المتحركة حركة المواطنين ومرافق الحياة العامة في المدينة والبلدات التابعة للمحافظة. 

وكانت قوات كبيرة من الجيش اقتحمت منتصف الليلة الماضية بلدة بيت أمر شمال الخليل، وقامت بالتنكيل بالمواطنين واقتحام منازلهم. 

واندلعت إثر هذه الاعتداءات مواجهات ساخنة بين الجيش تلاسرائيلي الذي قام بإطلاق النار عشوائياً وإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع والمواطنين، مما أسفر عن إصابة العديد من المواطنين بجروح. وعلى ذات الصعيد قالت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" ان قطعان من المستوطنين انفلتوا صباح اليوم في محيط بلدة تقوع القريبة من بيت لحم، وقامت بأعمال إرهابية عدوانية بحق المواطنين تحت حماية ومساندة قوات الاحتلال الإسرائيلية، وانهم قاموا بتكسير زجاج السيارات المارة والاعتداء على راكبيها، مما أدى إلى إصابة العديد منهم بجروح.  

وأفاد سليمان أبو مفرح رئيس البلدية لـ "وفا"، أن المنطقة تشهد تعزيزات عسكرية مكثفة، وأن قوات الاحتلال قامت بإغلاق مداخل البلدة الرئيسية بالسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية، وعزلتها عن باقي مناطق المحافظة، كما أغلقت الشارع الالتفافي العام في وجه حركة التنقل.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك