إصابة طفل بجروح خطيرة.. وعرفات : إسرائيل ستدفع ثمن جرائمها غاليا

منشور 14 أيّار / مايو 2001 - 02:00

أدان الرئيس ياسر عرفات الحرب القذرة التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي أصيب طفل بجراح خطيرة بينما شيع الفلسطينيون خمس شهداء من عناصر الأمن الوطني. 

وأصيب الطفل زياد مجدي شعث (11عاماً) برصاصة من عيار 500ملم في بطنه في رفح، ووصفت مصادر طبية حالة الطفل بالخطيرة جداً. 

وأفاد شهود عيان أن الطفل شعث أصيب خلال القصف الإسرائيلي المدفعي الذي رافقه إطلاق نار كثيف من الأسلحة الثقيلة تجاه حي السلام في رفح. 

وفي الضفة دارت اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحتلال اسفرت في حصيلة اولية عن اصابة 4 من جنود الاحتلال بجروح؛ كما اعلن الجيش الاسرائيلي انه فكك عبوة ناسفة في بلدة بيتاح تكفا شمال تل أبيب‏، وهي الثانية التي يعلن عنها خلال ساعات..  

ووصف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قتل اسرائيل لخمسة من قوات الشرطة الفلسطينية بانها عملية "قذرة وغير اخلاقية". 

وقال عرفات للصحفيين في غزة بعد ان التقى مع ميجيل انخيل موراتينوس مبعوث الاتحاد الاوروبي للشرق الاوسط ان اربعة من بين الشهداء الخمسة والذين يقومون من بين واجبات اخرى بدور ضباط اتصال مع القوات الاسرائيلية استشهدوا وهم نيام بينما كان الخامس فقط في نوبة حراسة لنقطة تفتيش عسكرية قريبة. 

وقال عرفات "هذه المجموعة كانت في موقع يتعامل مع الاسرائيليين في كل المواضيع. لقد دخلوا عليهم بينما كان اربعة منهم نائمين واغتالوهم. 

"انها عملية قذرة وغير اخلاقية وغير عسكرية". ومضى قائلا ان على اسرائيل ان تعرف انها "ستحاسب عليها حسابا عسيرا."  

وفي وقت سابق قال مسؤولون فلسطينيون ان القوات الاسرائيلية اقتحمت في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين منطقة فلسطينية في الضفة الغربية، كما قصفت اهدافا امنية في قطاع غزة. 

وقال رئيس بلدية طولكرم انه في ليلة بالغة العنف هدم الجنود الاسرائيليون مركز شرطة في احدى ضواحي البلدة التابعة للسلطة الفلسطينية ثم دخلوا البلدة ودمروا منزلا بها. 

وجاء اقتحام القوات الاسرائيلية لطولكرم في اطار سلسلة من العمليات المماثلة التي قامت بها اسرائيل خلال الاسابيع القليلة الماضية وهو ما انتقدته الولايات المتحدة. 

وقال عز الدين الشريف رئيس بلدية طولكرم ان قوة اسرائيلية دخلت المنطقة (أ) الفلسطينية في طولكرم ودمرت منزلا وصرح بان هذا العمل غير مبرر وانه مجرد "استعراض للقوة" من جانب ارييل شارون رئيس وزراء اسرائيل وهو امر "غير مقبول" من جانب الفلسطينيين. 

واتهم كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة اسرائيل باستخدام القوة المفرطة وقال في حديث مع رويترز في بروكسل ان المحادثات بين الجانبين لم تسفر سوى عن نتائج ضعيفة—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك