إندونيسيا تعرض مكافأة لمن يساعد في اعتقال ماليزيين متهمين في تفجيرات بالي

منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2002 - 02:00

قالت الشرطة الإندونيسية إن الماليزيين الاثنين المتهمين في تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي كانا من بين الهاربين من ماليزيا قبل عام لتجنب الاعتقال في الحملة التي شنتها ماليزيا على المتشددين الإسلاميين. 

وأضافت المصادر أن أزهاري حسين ونور الدين محمد كانا من بين العشرات من أعضاء جماعة إسلامية مسلحة هربوا من ماليزيا في تشرين الأول/أكتوبر عام 2001 حين بدأت حملة ضدهم. 

وقد وجهت إندونيسيا التهمة إلى "الجماعة الإسلامية" المرتبطة بالقاعدة بالوقوف وراء تفجيرات بالي التي أدت إلى مقتل 192 شخصا معظمهم من السواح الأجانب وسلسلة من التفجيرات في أماكن أخرى في إندونيسيا. 

وفي يوم الاثنين الماضي أعلنت الشرطة الإندونيسية أن أزهاري ونور الدين هما من ضمن قائمة تضم ستة متهمين في أحداث بالي. وتعتقد الشرطة أن أزهاري ساعد في إعداد المتفجرات وانه محاضر جامعي سابق له خبرة في صنع المتفجرات. 

تعرض الشرطة الإندونيسية مكافأة قدرها 13000 دولارا لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أزهاري ونور الدين. 

جدير بالذكر أن ماليزيا بدأت حملة اعتقالات ضد الجماعة الإسلامية في تشرين الأول/أكتوبر عام 2001 وهي تحتجز الآن 70 منهم دون محاكمة كما أن سنغافورة تحتجز 30 آخرين دون محاكمة أيضا—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك