اسرائيل تطلب من بلجيكا وضع حد للشكوى ضد يارون لدوره بقضية صبرا وشاتيلا

منشور 10 حزيران / يونيو 2003 - 02:00

طلبت اسرائيل من الحكومة البلجيكية الثلاثاء "وضع حد" للشكوى المرفوعة ضد الجنرال الاسرائيلي عاموس يارون بتهمة ارتكاب جرائم ضد البشرية للدور الذي يعتقد انه لعبه في مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان عام 1982. 

وقال المستشار في السفارة الاسرائيلية في بلجيكا دانيال سعادة ان اسرائيل تنتظر من الحكومة البلجيكية "ان تسوي هذه المسألة بالطرق الدبلوماسية طبقا لما يسمح به القانون اليوم"، معتبرا ان "الامر ملح" ويتطلب تحركا عاجلا لتجنب ان تسبب هذه القضية "ضررا خطيرا للعلاقات بين البلدين. 

واضاف ان "هذه القضية بيد ايدي الحكومة البلجيكية اليوم بعد اعتماد قانون في 23 نيسان/ابريل يسمح لها بانهاء الشكاوى السياسية". 

وكان القضاء البلجيكي اعلن الثلاثاء قبول شكوى رفعت في بروكسل ضد الجنرال يارون، موضحا انه "ليس هناك اي سبب لالغاء او رد" الدعوى ضد الجنرال يارون. 

وكان 23 من الناجين من مجازر صبرا وشاتيلا رفعوا شكوى ضد يارون ورئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي ارييل شارون في حزيران/يونيو 2001.  

وكانت هذه المجازر اوقعت الف قتيل بحسب اللجنة الدولية للصليب الاحمر.  

وكان الجنرال يارون مسؤولا عن قطاع بيروت لدى حصول الوقائع وشارون وزيرا للدفاع. ويتولى حاليا منصب المدير العام في وزارة الدفاع.  

وفي شباط/فبراير الماضي الغت محكمة النقض قرارا قضائيا سابقا بعدم قبول هذه الدعوى التي رفعت في اطار قانون "الاختصاص العالمي" البلجيكي.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك