اغتيال مسؤول عسكري في الجهاد الإسلامي..والحركة تتوعد بالرد المناسب

منشور 05 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

أكدت مصادر إعلامية وفلسطينية أمنية استشهاد أحد القادة البارزين في حركة الجهاد الإسلامي في انفجار دبرته إسرائيل في مدينة جنين شمال الضفة الغربية اليوم الخميس. 

وقالت المصادر إن اياد الحردان "30 سنة" استشهد في انفجار كابينة هاتف عمومي حاول استخدامها في أحد شوارع جنين. 

وأوضح المصدر أن "الحردان" كان على رأس ناشطي الحركة الذين تطاردهم إسرائيل في الضفة الغربية. 

– من جهتها توعدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين برد "سريع وقوي" على عملية الاغتيال. 

وأكد مسؤول في الحركة فضل عدم ذكر اسمه لوكالة "فرانس برس" "أن حركة الجهاد الإسلامي لن تصمت على الجرائم الإسرائيلية ضد أبناء شعبنا وسترد بقوة وبأسرع ما يمكن على هذه الجرائم". 

وقبل يومين اغتالت مروحية إسرائيلية محمد عبدالعال وهو أيضا من قادة حركة الجهاد الإسلامي—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك